توقيع اتفاقية تعاون خلال مشاركتهما في جيتكس

«سيسكو» تنضم لبرنامج جامعة زايد «تحدي الشراكات» لإعداد وتمكين قادة الغد

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت جامعة زايد عن توقيعها اتفاقية تعاون مع سيسكو سيستمز (Cisco Systems, Inc)، بهدف ضم الشركة العالمية الرائدة في مجال تقنية المعلومات والشبكات إلى برنامج الجامعة لتحدي الشراكات، الذي تم استحداثه في نطاق مسار البرامج الأكاديمية متداخلة التخصصات المطروحة في الجامعة، إضافة إلى تنظيم برامج وندوات تعليمية وورش عمل تقنية مشتركة.

وتم توقيع مذكرة التفاهم من قبل شريف موسى، القائم بأعمال رئيس الشؤون الإدارية والمالية بجامعة زايد، وعبد الإله النجاري، المدير العام لمنطقة الخليج في شركة سيسكو، وذلك خلال مشاركتهما بمعرض «جيتكس جلوبال» العالمي للتقنية 2022، الذي يجري تنظيمه من 10 – 14 أكتوبر الجاري في مركز دبي التجاري العالمي.

ويركز برنامج تحدي الشراكات بجامعة زايد على تمكين الطلبة من التعامل مع بعض التحديات المطروحة من قبل الشركات المحلية والدولية المشاركة، وإجراء دراسات وبحوث علمية ووضع الحلول المناسبة، وسيتم قياس المخرجات من قبل الأكاديميين والمختصين، ما يمنحهم تجربة قيّمة في العالم الحقيقي والمطلوبة للنجاح في حياتهم المهنية بعد التخرج وبالشكل الذي يلبي تطلعات الأجندة الوطنية لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة خلال رحلة الخمسين المقبلة. ويعد البرنامج محوراً أساسياً لجميع الطلبة الجدد في جامعة زايد المسجلين في برامجها الأكاديمية متداخلة التخصصات.

وتعليقاً على الشراكة، أكد شريف موسى، القائم بأعمال رئيس الشؤون الإدارية والمالية بجامعة زايد، أن برنامج تحدي الشراكات يمتاز بقابليته الاستثنائية لإعداد الطلبة بالشكل المطلوب لوظائف المستقبل، وقال: «نحن ممتنون للغاية بانضمام شركة سيسكو سيستمز إلى البرنامج، ونعلم أن طلبتنا سيستفيدون بشكل كبير من فرصة العمل جنباً إلى جنب مع هذه الشركة العالمية الرائدة، التي ستمنح طلاب وطالبات جامعة زايد المشاركين فرصة لاكتساب مهارات من مكان العمل قبل التخرج، من خلال التفكير العميق والعمل الجامعي المنتظم لمواجهة التحديات الحقيقية بمخرجات وحلول تكتيكية، والتي بدورها تفتح لهم آفاقاً جديدة بالأدوار المناطة لهم بعد التخرج وتزيد من الفرص المتاحة لهم بالانضمام بكفاءات معاصرة لسوق العمل يمتاز بالحيوية والتسارع».

تأخذ التحديات المطروحة في برنامج تحدي الشراكات شكل أسئلة عامة توجه للطلبة في بداية الفصل الدراسي، بصيغة «كيف يمكننا؟»، والتي تشجعهم على التفكير النقدي والإبداع وحل المشكلات بكفاءة. وبعض الأمثلة على هذه الأسئلة، التي تم تطبيقها في تحديات سابقة تتضمن: «كيف يمكننا تصميم منزل مستدام بيئياً في دبي؟»، «كيف يمكننا استخدام الذكاء الاصطناعي لتشخيص صعوبات التعلم؟»، و«كيف يمكننا فهم كيف يمكن للبنوك الاستفادة من الاضطراب التكنولوجي لصالحها؟»، وغيرها من الأمثلة التي تستدعي الطلبة على المشاركة والعمل على إيجاد الحلول لها من خلال البحث العلمي والتطبيق التجريبي من خلال المنصات المتاحة من الشركاء الاستراتيجيين المشاركين في البرنامج.

وأضاف عبد الإله النجاري، المدير العام لمنطقة الخليج في شركة سيسكو: «إن تطوير وتمكين المواهب الشابة أمر بالغ الأهمية لمواجهة التحديات، ويسرنا الانضمام إلى برنامج تحدي الشركاء، بالشكل الذي سيدعم سعي الجامعة للتميز الأكاديمي ودعم مشاريع الابتكار، ونتطلع إلى مشاركة خبراتنا ودمجها برؤى الطلاب والطالبات المشاركين لبناء مستقبل أكثر شمولاً معاً لخدمة البلاد والمجتمع».

ويجدر الذكر أن المؤسسات المشاركة في برنامج تحدي الشراكات ستستفيد بلا شك من وجهات النظر المقدمة من فئة الشباب، وفرصة تحديد المواهب الشابة التي قد تشغل وظائف محددة في المؤسسة مستقبلاً، كما يمكن للبرنامج أيضاً مساعدة الشركات على التفاعل بشكل إيجابي مع المواهب الوطنية الشابة في وقت مبكر من حياتهم المهنية، والمساهمة في تحقيق أهداف التوطين في القطاع الخاص، والمساعدة في تطوير قدرات قادة المستقبل والمفكرين والمؤثرين في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم أجمع.

طباعة Email