أعلنت عنها من «جيتكس» ضمن 6 خدمات جديدة

«الاتحادية للضرائب» تستعد لإطلاق منصتها الرقمية «إمارات تاكس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تستكمل الهيئة الاتحادية للضرائب المرحلة النهائية لإطلاق منصتها الجديدة المتكاملة المُطَوَّرة كلياً للخدمات الضريبية الرقمية «إمارات تاكس». وأعلنت الهيئة أمس من جناحها في معرض «جيتكس جلوبال» عن قُرب إطلاق المنظومة ضمن 6 خدمات جديدة.

وقال عبد الله البستكي، المدير التنفيذي لقطاع تقنية المعلومات بالهيئة الاتحادية للضرائب، في مقابلة مع «البيان» من جناح الهيئة في «جيتكس جلوبال»: «هذه هي مشاركتنا الأولى في «جيتكس جلوبال»، ذلك أن الهيئة قد تأسست منذ 5 سنوات. وقد ركزنا بدرجة كبيرة خلال الفترة الأخيرة على تطوير خدمات الهيئة التزاماً بتوجهات الدولة بشأن تبني الخدمات الرقمية».

وأضاف البستكي: «نعرض من خلال مشاركتنا في «جيتكس جلوبال» ست خدمات متطورة جديدة. وتتمثل الخدمة الجديدة في «إمارات تاكس»، وتعُد بمثابة إعادة تصميم لخدماتنا الضريبية التي كنا نقدمها قبل ذلك، بناءً على آراء عينة من دافعي الضرائب والعملاء، يتراوح قُوامُها بين 200 إلى 300 شخص، حيث شاركونا بآرائهم في تصميم الخدمة الجديدة، وفقاً لاحتياجاتهم».

وتحدث البستكي بشيء من التفصيل عن «إمارات تاكس»، فقال: «توفر المنصة 119 خدمة ضريبة جديدة، بالمقارنة مع 36 خدمة حالياً. واعتمدنا في تطوير الخدمة مبدأ «إعادة هندسة العمليات»، بمعنى إعادة تصميم كل خدمة لتبسيطها وتقليل إجراءاتها. وركزنا على الربط بين المنصة الجديدة والجهات الحكومية كالدوائر الاقتصادية، الجمارك، الهيئة الاتحادية للجنسية والإقامة، فيما يخص الهوية الرقمية «UAE Pass»، «مصرف الإمارات المركزي»، البنوك، إلى جانب القطاع الخاص، بما يضمن تسهيل العمليات والخدمات للمستخدمين». 

واستعرض البستكي الخدمات الخمس الأخرى التي أعلنت الهيئة اليوم عن قُرب إطلاقها، فقال: «سنطلق أيضاً تطبيق «إمارات تاكس» الذكي للخدمات الضريبية، منظومة استرداد ضريبة القيمة المُضافة لبناء المساكن الجديدة للمواطنين، منظومة رد ضريبة القيمة المُضافة للسياح والتي تُعد الأولى في العالم التي تعتمد بالكامل على تعاملات لا ورقية، البوابة الإلكترونية المُحدّثة للهيئة، وأخيراً خدمة «رقيب» للإبلاغ عن حالات التهرب الضريبي بكل شفافية وبصورة مُبسطة، وذلك للحد من حالات التهرب الضريبي».

وفي السياق نفسه، أصدرت الهيئة الاتحادية للضرائب بياناً صحفياً أمس توقعت فيه بدء تشغيل المنصة المُطَوَّرة قبل نهاية العام الحالي لتشكل نقلة نوعية بمرحلة جديدة من مراحل الارتقاء بالنظام الضريبي تحقيقاً للأهداف الاستراتيجية للهيئة للتحول الرقمي في جميع خدماتها، يما يتواكب مع مسيرة التحول الرقمي لدولة الإمارات، وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، للاستفادة من التقنيات الناشئة بتأسيس بنية تحتية رقمية قوية تخدم أفراد المجتمع وقطاعات الأعمال، والمساهمة في الحفاظ على المكانة التنافسية المتقدمة للدولة، في إطار مبادئ الخمسين عاماً المقبلة التي تشكل مرجعاً أساسياً للعمل في القطاع الحكومي.

وأكدت الهيئة أن تنفيذ مشروع منصة «إمارات تاكس»، وتطبيق «إمارات تاكس» الذكي للخدمات الضريبية الرقمية استغرق عدة شهور من الجهود المكثفة والعمل المتواصل لفريق العمل المكلف بتنفيذ المشروع، الذي قام ببناء منصة ضريبية متكاملة اعتماداً على أحدث التقنيات والبرامج الذكية المستخدمة في هذا المجال، لتحسين تجارب عملاء الهيئة خلال إدارة عملياتهم الضريبية بأساليب تتميز بأعلى مستويات الكفاءة، والسرعة، والسلاسة، والشفافية.

وأشارت إلى أن منصة «إمارات تاكس» ستوفر حلولاً ذكية للتحسين المُستدام لتجارب المتعاملين للوصول السلس - من أي مكان وعلى مدار اليوم - إلى جميع خدمات الهيئة الاتحادية للضرائب سواء المتعلقة بالتسجيل، أو تقديم الإقرارات، أو سداد المستحقات الضريبية من قبل المسجلين بالنظام الضريبي، أو استرداد المبالغ الضريبية للفئات المؤهلة قانوناً للاسترداد، أو تقديم طلبات إعادة النظر، أو غيرها من إجراءات ضريبية.

وأشارت إلى أن المنصة الجديدة ستوفر إمكانية الوصول عبر شبكة الإنترنت إلى عدد أكبر من خدمات الهيئة الاتحادية للضرائب بخيارات واسعة النطاق للمساعدة الذاتية وطلب الخدمات، إلى جانب مجموعة من التحسينات المهمة التي سيستفيد منها العديد من الفئات من بينهم دافعو الضرائب، والأفراد، والوكلاء الضريبيون، وجميع الجهات المعنية بالقطاعين الحكومي والخاص. 

ووفقاً للبيان فإن الهيئة الاتحادية للضرائب ستُعلن خلال الفترة المقبلة عن المعلومات التفصيلية لخدمات المنصة الجديدة، ومميزاتها، وآليات التحول السلس من النظام الإلكتروني الضريبي الحالي إلى منصة «إمارات تاكس».

طباعة Email