«الروبوت الخجول» يستقطب الزوار بمنصة جامعة زايد

ت + ت - الحجم الطبيعي

تتصدر الروبوتات المشهد في الدورة الـ42 من معرض «جيتكس» الدولي الذي انطلقت فعالياته أمس في مركز دبي التجاري العالمي، حيث استعرضت العديد من الجهات والمؤسسات المشاركة، الروبوتات بأشكال مختلفة واستخدامات متعددة، وكيف لا وهذه الصناعة باتت تنمو سنوياً بشكل ملموس، كما شهدت تطوراً ملحوظاً على المستوى العالمي خلال الأعوام القليلة الماضية، وربما يكون أبرز ملامح التطور الراهن في تلك الصناعة زيادة طلب الشركات والصناعات الصغيرة والمتوسطة على الروبوتات، بعد أن كانت حكراً على الصناعات الكبيرة تقريباً نظراً إلى تكاليف الإنتاج الضخمة.

استشعار

واستعرضت جامعة زايد نموذجاً أطلقت عليه اسم «الروبوت الخجول» وهو عبارة عن روبوت صغير طوره أساتذة وأكاديميون بالجامعة، حيث تم تزويده بمستشعر للوجه والحركة ولمس اليد، بحيث إذا ربت عليه شخص بيده تظهر على وجهه علامات الخجل واضحة.

ويستكشف الروبوت الذي استقطب انتباه الكبير قبل الصغير من زوار المعرض الدولي، الوجوه ويتعرف عليها ضمن مربع صغير في شاشته ثم يقوم باتباع هذا الشخص الذي تعرف عليه مثل الطفل الذي يتعلق بأمه، ويتبادل الأحاديث معه وينفذ أوامره.

وأوضحت جامعة زايد أنها حرصت على استعراض نموذج الروبوتات كون تطويرها مرتبطاً بالثورة الصناعية الرابعة واستخدام التقنيات الحديثة والذكية، مثل إنترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي، ما يجعل من الممكن للروبوتات التعلم، كما دفعت الرقمنة برامج الروبوتات للدخول بشكل كامل في مجال الصناعة والتأثير في قطاعات مثل الفضاء والزراعة والطب وغيرها من القطاعات الحيوية والهامة.

طباعة Email