أكبر تجمّع للعصف الذهني على مستوى العالم

عجائب التكنولوجيا تتجلى في «جيتكس»

ت + ت - الحجم الطبيعي

تشهد دبي خلال الفترة الحالية ما يمكن وصفه بـ«أكبر تجمّع للعصف الذهني على مستوى العالم»، بهدف استشراف وتصميم المستقبل ورسم مسارات تطور التغيرات والطفرات التكنولوجية والعلمية المتسارعة التي يشهدها العالم.

ونجحت دبي في أقل من أسبوعين في حشد آلاف المختصين والخبراء من خلال 3 فعاليات دولية كبرى لمناقشة وتحديد التوجهات والملامح الرئيسة لمستقبل الإنسان في ظل السباق العالمي المحموم في مجال الاختراعات والابتكارات العلمية بكافة الاختصاصات، لترسخ بذلك مكانتها على خارطة التكنولوجيا والتقنية العالمية وواحدة من أفضل مدن المستقبل.

انطلقت فعاليات «جيتكس جلوبال 2022» في مركز دبي التجاري العالمي أمس بمشاركة 5000 شركة عارضة موزعة على امتداد 26 قاعة عرض بمساحة إجمالية تبلغ 2 مليون قدم مربع بزيادة استثنائية قدرها 25% على أساس سنوي. وتشكل الدورة الثانية والأربعون من «جيتكس 3.0» النسخة الأكثر تأثيراً في تاريخ الحدث كونها تغطي 7 موضوعات تكنولوجية متنوعة عبر مجالات الميتافيرس ومستقبل الإنترنت اللامركزي والاقتصاد الرقمي العالمي المستدام.

وعكست الدوائر والمؤسسات المحلية والاتحادية بما قدمته من تقنيات وخدمات رقمية طموح دولة الإمارات في التحول الرقمي بالاقتصاد والخدمات، كما عكست التقنيات الحديثة التي عرضتها الشركات العالمية العارضة التوجه العالمي نحو الرقمنة وقدمت ملامح عن شكل مستقبل البشرية ودور التكنولوجيا فيها حيث تجلت عجائب التقنية في كل أركان المعرض وأبهرت الزوار خصوصا تقنيات الميتافيرس والربوتات.

ويتعرف أكثر من 100 ألف خبير من المنطقة والعالم خلال جيتكس جلوبال 2022 على مدى مساهمة قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات في سريان الأعمال في القطاعين الحكومي والخاص ومواصلة الأفراد حياتهم خلال عامين لأكبر أزمة صحية ألمت بالعالم، كما يستشرفون دور شبكات الاتصالات لاسيما «الجيل الخامس وتقنيات الذكاء الاصطناعي»، فيما تعتبر (جيتكس 3.0) النسخة الأكثر تأثيراً في تاريخ الحدث؛ حيث تغطي 7 موضوعات تكنولوجية متنوعة عبر مجالات الميتافيرس ومستقبل الإنترنت اللامركزي والاقتصاد الرقمي.

ويستعرض أكثر من 1000 متحدث خلال المؤتمرات المصاحبة لـ «جيتكس جلوبال» أهم وأبرز التوجهات التقنية المستقبلية في العالم، والتي ستلقي بآثارها الإيجابية على اقتصادات الدول والعديد من القطاعات الخدمية، كما يشهد الحدث مشاركة أكثر من 800 شركة ناشئة تقدم حلولاً وأنظمة جديدة تسهم في تطوير أعمال الشركات الصغيرة والمتوسطة، كما تستهدف موضع قدم وسط الشركات التقنية العملاقة المشاركة.

ويستهدف جيتكس استقطاب أكثر من 100 ألف زائر متخصص في تقنية المعلومات والاتصالات على مدار 4 أيام، للتعرف عن كثب إلى مستجدات القطاع وتوجهاته المستقبلية التي ستحدث نقلة نوعية في حياة الأفراد اليومية، وعلى رأسها خدمات الاتصالات والتطبيقات الذكية ووسائل التواصل المرئية، بالإضافة إلى مستجدات علوم البيانات والخصوصية ودور الروبوتات والسيارات الطائرة والعالم الافتراضي وغيرها من الاختراعات التي ستغير وجه العالم في المستقبل القريب.

واليوم يستضيف «منتدى دبي للمستقبل»، 400 من ألمع العقول في مجال استشراف المستقبل، و45 مؤسسة عالمية في نحو 30 جلسة حوارية وكلمة رئيسة وورشة عمل، يشارك بها أكثر من 70 متحدثاً من دولة الإمارات ومختلف أنحاء العالم.

وتضم قائمة المتحدثين في الحدث الأكبر من نوعه على مستوى المنطقة، عدداً من الوزراء والمسؤولين الحكوميين من دولة الإمارات، وتستمر أعمال المنتدى ليومين حيث يقدم منصة عالمية لخبراء المستقبل وقادة الفكر من مختلف القطاعات للعمل معاً على بناء مجتمع مستدام بمعاجلة التحديات المستقبلية الأكثر إلحاحاً، مما يسهم في ترسيخ مكانة دبي كمركز عالمي صاعد للقيادة والتعاون على صنع المستقبل. وتتمحور جلسات المنتدى هذا العام حول أربعة مواضيع رئيسية تتمثل في مستقبل عالمنا وتقليل المخاطر الكبرى على وجودنا من خلال استشراف المستقبل، وتعزيز القيم والارتقاء بالإنسانية، والاحتياط للغد باستشراف المستقبل. وكانت دبي قد استضافت منذ أيام «ملتقى دبي للميتافيرس» الذي شكل خطوة جديدة من نوعها لتوحيد رؤى الجهات الحكومية والشركات التكنولوجية والمنظمات والمؤسسات الدولية حول مستقبل الميتافيرس، ورسم صورة شاملة لاستشراف فرصه وإمكاناته وتطبيقاته المتنوعة والتي ستحدث تحولات جذرية في مختلف القطاعات الرئيسية. وشهدت فعاليات الملتقى مشاركة أكثر من 300 خبير ومتخصص و40 مؤسسة وشركة تكنولوجية من الإمارات ومختلف أنحاء العالم في أكثر في 25 جلسة وورشة عمل استضافة أكثر من 30 متحدثاً.

تتبارى الشركات على صناعة روبوتات تحمل أشكال البشر وأخرى بأشكال حيوانات، تسعى من جانبها شركات أخرى لتدوير النفايات الإلكترونية في صناعة التماثيل وقطع الأثاث وغيرها، ويتميز معرض جيتكس جلوبال 2022 كعادته ليقدم خيولاً من الرقائق الإلكترونية في نموذج لتحويل عملية إعادة التدوير إلى تحف فنية. (دبي - شيرين فاروق)

طباعة Email