تنظم ورشة «تسريع الاتصال والتحول الرقمي»

هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تستكشف تحديات وفرص القطاع

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية جلسة نقاشية بعنوان «تسريع الاتصال والتحول الرقمي»، وذلك على منصة الحكومة الرقمية في معرض جيتكس غلوبال 2022، واستضافت خلالها أعضاء لجان المكاتب الإقليمية للاتحاد الدولي للاتصالات. جاءت الورشة ضمن أجندة المركز الدولي للابتكار الرقمي (I-CODI) الذي أقامه الاتحاد الدولي للاتصالات في العام 2020 بدعم كامل من هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية ليكون منصة تجمع الشركاء والجهات التنظيمية وصناع القرار بهدف تعزيز الاتصال وتسريع التحول الرقمي.

وهدفت الورشة إلى تبادل وجهات النظر الإقليمية حول التحديات والفرص في قطاع الاتصالات والتحول الرقمي في المنطقة، وتسليط الضوء على الأساليب المبتكرة في تسريع العمل في هذا القطاع، كما استعرضت الورشة أفضل الممارسات في قطاع التحول الرقمي، وناقش المشاركون الاتجاهات المستقبلية لعملية التحول الرقمي ودورها في تعزيز الاقتصادات الناشئة.

كما تناولت الورشة قصة نجاح مركز الابتكار الرقمي في الهيئة، والذي أصبح قصة نجاح تكللت بدعم جهود الاتحاد الدولي للاتصالات في تأسيس المركز الدولي للابتكار الرقمي.

وحول هذه الجلسة قال المهندس محمد الزرعوني نائب مدير عام الهيئة لقطاع المعلومات والحكومة الرقمية: «تنبع أهمية هذه الجلسة من حقيقة العلاقة الوطيدة التي تربط التحول الرقمي وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات، حيث إن قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات هو الأساس الذي تقوم عليه مسيرة التحولات الرقمية في العالم، والتي تهدف إلى تلبية تطلعات البشرية بمستقبل أفضل، وبناءً على تجربتنا في دولة الإمارات العربية المتحدة، نؤكد أن مفتاح التقدم في هذا المجال يكمن في التعاون والانفتاح على تجاربنا المتبادلة».

وأضاف بالقول: «كانت استراتيجياتنا وجهودنا المبكرة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واحدة من أهم عوامل نجاحاتنا التي نفخر بها، وتبلورت هذه الجهود من خلال النتائج التي حققناها ونحققها على أرض الواقع، وقد شهدنا منذ أيام نتائج استطلاع الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية الصادر عن الأمم المتحدة مؤخراً، حيث احتلت دولة الإمارات المرتبة التاسعة عالمياً في مؤشر البنية التحتية للاتصالات، وقفزنا ثمانية مراكز على مؤشر تطوير الحكومة الإلكترونية، وأصبحنا في المرتبة الثالثة عشرة على مستوى العالم».

وناقش المتحدثون في الورشة أثر التحول الرقمي على مختلف مناطق العالم، وأهم التحديات والعوائق التي تقف في وجه تحقيق التحول الرقمي في المنطقة، ودور الاتحاد الدولي للاتصالات والجهات المحلية في تفعيل الابتكار للتغلب على هذه التحديات، كما تناول المتحدثون كيفية قياس نجاح مبادرات تسريع الاتصال والرقمنة.

وتأتي هذه الورشة كإحدى فعاليات هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية ضمن مشاركتها في جيتكس غلوبال 2022، وذلك من خلال المنصة المشتركة للحكومة الرقمية الاتحادية التي تضم 33 جهة حكومية اتحادية. وتتضمن مشاركة الهيئة لهذا العام استعراض عدد من المشاريع والتطورات التي تجسد دور قطاع الاتصالات في تحقيق التحول الرقمي وتعزيز أسلوب الحياة الذكي في دولة الإمارات العربية المتحدة، كما تعرض الهيئة مجموعة من التقنيات التي تعكس رؤيتها المستقبلية للسنوات المقبلة.

يذكر أن هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية تدير المنصة الموحدة للجهات الحكومية الاتحادية خلال جيتكس غلوبال، وذلك في خطوة ذات مغزى تدل على التكامل والترابط والحكومة الشاملة. ويبلغ عدد الجهات الحكومية المنضوية ضمن المنصة المشتركة لهذه الدورة 33 جهة هي: بالإضافة إلى هيئة تنظيم الاتصالات والحكومة الرقمية كل من وزارة الداخلية، ووزارة المالية، ووزارة الخارجية والتعاون الدولي، وزارة الاقتصاد، ووزارة العدل، ووزارة الثقافة والشباب، ووزارة التربية والتعليم، ووزارة الموارد البشرية والتوطين، ووزارة التغير المناخي والبيئة، ووزارة الصحة ووقاية المجتمع، ووزارة الدولة لشؤون المجلس الوطني الاتحادي والأمانة العامة لمجلس الوزراء، والهيئة الاتحادية للهوية والجنسية والجمارك وأمن المنافذ، والمركز الاتحادي للتنافسية والإحصاء، والهيئة الاتحادية للمعاشات والتأمينات الاجتماعية، والاتحاد للكهرباء والماء، والهيئة العامة للطيران المدني، وهيئة الأوراق المالية والسلع، والهيئة الاتحادية للضرائب، والهيئة الاتحادية للرقابة النووية، والهيئة العامة للرياضة، والهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف، وصندوق الزكاة، والاتحاد النسائي العام، ومركز محمد بن راشد للابتكار، ومجلس الأمن السيبراني، ومصرف الإمارات للتنمية، ومؤسسة الإمارات للخدمات الصحية، ومؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، ووكالة أنباء الإمارات، وجامعة الإمارات العربية المتحدة، وجامعة زايد، وكليات التقنية العليا، وبريد الإمارات، والمسرعات الحكومية.

طباعة Email