افتتح الدورة الـ34 من معرض جيتكس وأكد أن محمد بن راشد يريد فريق عمل يصنع واقعاً جديداً

حمدان بن محمد: تفعيل مؤشر السعادة خلال أشهر ودبي تمر بتحولات كبرى

صورة

 

أكد سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي، أن مبادرة «مؤشر السعادة» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، ستوضع موضع التنفيذ خلال أشهر.

وقال إن دبي تمر بمرحلة تحولات كبرى، وإن محمد بن راشد يريد فريق عمل يسهم في صنع واقع جديد للإمارة.

وشدد عقب افتتاحه معرض جيتكس لتقنية المعلومات في مركز دبي التجاري العالمي أمس، على أهمية توحيد طاقات جميع فرق العمل الحكومية خلف رؤية محمد بن راشد آل مكتوم المستقبلية للإمارة.

مشيراً إلى أن رؤية سموه لتحويل دبي للمدينة الأذكى عالمياً بدأت تتجسد، لتصبح واقعاً ملموساً يستفيد منه سكان وزوار دبي، وأن السنوات القليلة المقبلة ستشهد تسارعاً كبيراً في تنفيذ الرؤية، لأننا الآن في طور وضع بنية تحتية ذكية للإمارة، تنقل خدماتها إلى مستويات جديدة.

وأصدر سمو الشيخ حمدان بن محمد، المشرف العام على مشروع تحويل دبي لمدينة ذكية، توجيهاته إلى كل الدوائر والمؤسسات في دبي، بالبدء الفوري للاستعداد لتطبيق مبادرة «مؤشر السعادة». وأضاف أن القطاعين الحكومي والقطاع الخاص في دبي مطالبان بالعمل بشكل أكبر وأكثر لتحقيق راحة ورضا وسعادة الناس.

وبدأت اللجنة العليا لتحويل دبي إلى مدينة ذكية التي تضم ممثلين من القطاعين الحكومي والخاص، بالعمل الفوري على وضع المبادرة موضع التنفيذ الفوري، عبر التنسيق مع جميع فرق العمل المعنية والمتخصصة في الدوائر والمؤسسات الحكومية في دبي.

جاهزية البنية

وقال معالي محمد بن عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، رئيس اللجنة العليا لمشروع تحويل دبي إلى مدينة ذكية، رئيس المكتب التنفيذي لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، إن التطبيق الفوري لمبادرة «مؤشر السعادة» سيعتمد على مدى جاهزية البنى التحتية في جميع نقاط تقديم الخدمة لسكان وزوار وسياح دبي.

وأوضح: «نتوقع أن نبدأ بتفعيل المؤشر في الكثير من هذه النقاط خلال الأشهر القليلة المقبلة، على أن ينتهي المشروع بالكامل، ليشمل جميع نقاط الخدمة خلال سنة واحدة من تاريخ الإطلاق».

وأشار القرقاوي إلى أن مؤشر السعادة هو مبادرة فريدة من نوعها، تعكس تبني صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم مبدأ مختلفاً في الإدارة الحكومية، يربط بين تقديم الخدمات بمختلف أنواعها، سواء كانت تعليمية أو صحية أو اقتصادية أو سياحية أو بلدية أو غيرها، وبين تحقيق السعادة للمجتمع وتوفير الحياة الكريمة للجميع.

وأضاف أن تقارير سعادة الناس ورضاهم عن الخدمات ستكون تفاعلية ويومية، وستصل بكل شفافية إلى جميع المسؤولين عن مراكز ونقاط الخدمة في دبي.

وأوضح القرقاوي أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، وسمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم طلبا تطبيقاً خاصاً في هواتفهم الذكية، لمتابعــة خريطة كاملة لجميع مراكز الخدمة في دبــــي، ومدى سعــــادة الناس والجمهور عن الخدمات في جميع هذه النقاط على الخريطة التفاعلية.

وستبنى تقارير مؤشر السعادة اليومي في دبي على بيانات نوعية، يتم الحصول عليها من خلال تطبيق ذكي يعطي متلقي الخدمة ثلاثة خيارات لتحديد مدى سعادته بتجربة الخدمة التي تلقاها، إذ سيتوافر هذا التطبيق عند نقاط تلقي الخدمة أو عبر المنصات الذكية الافتراضية التي تقدم الخدمة عبر الشبكة الإلكترونية، وسيتم تطبيق مؤشر السعادة تدريجياً.

ليشمل كل الدوائر الحكومية، على أن يشمل في المرحلة الثانية أيضاً قطاعات مختارة من القطاع الخاص، لإثراء تجربة الزائرين والسياح، وتحديد مدى رضاهم عن تجربتـــهم في مدينة دبي بشكل فوري، وعبر كل النقاط التي يتلقون عبرها خدماتهم.

جولة

تجوّل سمو ولي عهد دبي، عقب قص شريط افتتاح جيتكس داخل قاعات وردهات المعرض في دورته الرابعة والثلاثين، رافقه خلالها الشيخ سعيد بن مكتوم بن جمعة آل مكتوم، ومعالي الفريق ضاحي خلفان تميم، نائب رئيس الشرطة والأمن العام بدبي، وعصام عيسى الحميدان، النائب العام في دبي، وأحمد بن حميدان، نائب المدير العام لديوان صاحب السمو حاكم دبي، وحشد من رؤساء ومديري ومسؤولي الجهات الحكومية المشاركة في المعرض الأوسع شهرة على المستويين الإقليمي والدولي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات