خلال تكريم سموه الفائزين بجائزة الرواد العرب 2015

محمد بن راشد: قمة التواصل الاجتماعي روح شبابية وطاقة إيجابية وأفكار إبداعية

محمد بن راشد متوسطاً الفائزين بجائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب تصوير - خليفة اليوسف

أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أن قمة رواد التواصل الاجتماعي العرب هي روح شبابية وطاقة إيجابية وأفكار إبداعية.

وأضاف سموه في تدوينة عبر تويتر أن التواصل الاجتماعي نقل العالم من قرية صغيرة لغرفة كبيرة تضم الجميع، ونقل الابتكار من مراكز متخصصة لساحة مفتوحة لملايين المبدعين، واختتم سموه التدوين بالتأكيد على أن تواصل الشعوب سابقاً صنع الحضارات والتواصل الجديد لشعوب العالم سيصنع قفزات كبيرة في مستقبل البشرية.

وتوجه سموه إلى الفائزين قائلاً: «أنتم فخر أمتنا العربية لأنكم لمستم احتياجات مجتمعكم وبحثتم عن التوظيف الأمثل لكل الوسائل لتحقيق غاياتكم النبيلة، نحن فخورون بكم، وتكريمكم اليوم هو تكريم للإنسان العربي المعطاء الذي لا يقف عند التحديات بل يبحث من خلالها عن آفاق التميز والإنجاز والابتكار».

وحضر حفل تكريم الفائزين بجائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم، ومعالي محمد عبدالله القرقاوي، وزير شؤون مجلس الوزراء، وخليفة سعيد سليمان، مدير عام دائرة التشريفات والضيافة في دبي، ومنى غانم المرّي، المدير العام للمكتب الإعلامي لحكومة دبي، وعدد من كبار مسؤولي مؤسسات القطاعين العام والخاص وممثلي وسائل الإعلام المحلية والعربية والعالمية.

وكرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم الفائزين بقطاع المؤسسات وهم الفائز عن فئة الإعلام وهي مجموعة MBC الإعلامية، والتي تعد من أوائل المجموعات الإعلامية التي قامت بتوظيف قنوات التواصل الاجتماعي ضمن برامجها ومبادراتها الإعلامية والمجتمعية والإنسانية.

وأما الفائز عن فئة السياحة فكانت مبادرة MyDubai، والتي استطاعت من خلال وسمها على مختلف قنوات التواصل الاجتماعي أن تعرض نمط الحياة في دبي في شكل صور، وتسلط الضوء على أهم المناطق السياحية في المدينة حيث تجاوز عدد المشاركات 3 ملايين مشاركة.

والفائز عن فئة الرياضة كان نادي الهلال السعودي، والذي يعد واحداً من أكثر الأندية الرياضية نشاطاً وحضوراً وتواصلاً مع جماهيره على قنوات التواصل الاجتماعي بأكثر من مليوني متابع على وسائل التواصل الاجتماعي و90 مليون مشاهدة على قناة يوتيوب الخاصة بالنادي.

والفائز عن فئة الأمن والسلامة كان تطبيق «بيقولك» من جمهورية مصر العربية، والذي استطاع أن يوظف قنوات التواصل الاجتماعي في الحفاظ على أرواح الناس والأمن على الطرقات، وتقليص الحوادث والاختناقات المرورية.

نموذج

والفائز عن فئة القطاع الحكومي كانت وزارة الخارجية لدولة الإمارات العربية المتحدة، والتي قدمت نموذجاً يحتذى به في استخدام قنوات التواصل الاجتماعي للتواصل مع المواطنين، ونشر الوعي بخدماتها ومبادراتها، والاستجابة للحالات الطارئة لمواطنين في مناطق عدة حول العالم.

والفائز عن فئة التكنولوجيا كانت مؤسسة «تيك بيلز» من المملكة العربية السعودية، والتي نجحت في أن ترصد على قنوات التواصل الاجتماعي كل ما هو جديد في عالم التكنولوجيا والتقنية من حول العالم وتوظف حساباتها لعرض أحدث التقنيات والبرامج والتطبيقات بصورة مبسطة.

والفائز عن فئة الصحة هو موقع «ويب طب» من المملكة الأردنية، والذي استطاع خلال فترة زمنية قصيرة أن يكون مصدراً معتمداً لأكثر من ثلاثة ملايين متابع على قنوات التواصل الاجتماعي للمعلومات والإرشادات الطبية، بالإضافة إلى المقالات والمعلومات وآخر المستجدات الصحية.

والفائز عن فئة التعليم خدمة «نفهم» من جمهورية مصر العربية، والتي قدمت على الشبكة العنكبوتية خدمة تعليمية مبتكرة استطاعت تحقيق أكثر من 25 مليون مشاهدة لفيديوهاتها التعليمية، ونشرت أكثر من 8,000 فيديو تعليمي مجاني ومبسط لشرح المناهج الدراسية في عدد من الدول العربية.

والفائز عن فئة الشباب هي مؤسسة «ثنك أب» من دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي نجحت في التحول من وسم على موقع تويتر إلى مؤسسة رسمية ومسجلة تجارية تعمل على تبني المواهب الشبابية وتنميتها.

باب رزق جميل

والفائز عن فئة خدمة المجتمع هي مبادرة «باب رزق جميل»، احدى مبادرات عبداللطيف جميل الاجتماعية والتي تشجّع على المبادرة والعمل والتطوّعي من خلال مختلف وسائل التواصل الاجتماعي، بالإضافة إلى خلق فرص عمل ومسابقات منوعة لدعم واحتضان أفكار الشباب المبتكرة.

والفائز عن فئة الفنون وكالة بوابة «الحوش» الإلكترونية من المملكة الأردنية، والمعنية بدعم الفنون والفنانين العرب من كافة أنحاء العالم العربي، والمساهمة في إيصال الإبداعات الفنية العربية وإنجاحها باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي.

والفائز عن فئة الاقتصاد كان برنامج «رِيالي» من المملكة العربية السعودية، والذي نجح بعد أن أطلقته شركة سدكو القابضة ضمن مبادراتها الاجتماعية في تعزيز الوعي المالي لدى المجتمع، وخصوصاً شريحة الشباب، وتطوير مهاراتهم الاستثمارية وتزويدهم بالمعرفة.

والفائز عن فئة المدونات كانت مدونة «ذا هايبردس» لآسيا وأحمد من دولة الكويت، والتي أصبحت خلال فترة زمنية قياسية إحدى أشهر المدونات المتخصصة في الوطن العربي بعالم الأزياء والموضة بمتابعين على قنوات التواصل الاجتماعي يتخطى عددهم المليون متابع.

والفائز عن فئة الترفيه كانت قناة «يو تيرن» الترفيهية والمجتمعية من المملكة العربية السعودية، والتي تقدم مجموعة من أنجح البرامج المنوعة على موقع اليوتيوب. ونجحت في استقطاب أكثر من 240 مليون مشاهد، والعدد في ازدياد.

ريادة

والفائز عن القطاع الخاص كانت شركة كوكاكولا العالمية، والتي كانت من أوائل الشركات التي قامت بتوظيف قنوات التواصل الاجتماعي في حملاتها المختلفة، وأطلقت عبر قنواتها عدداً من المبادرات المجتمعية والإنسانية الناجحة.

والفائز عن فئة التسوق كان موقع «سوق.كوم» والذي يعتبر أكبر موقع تسوق على شبكة الإنترنت في الشرق الأوسط، والذي قدم لأكثر من خمسة ملايين متابع مجموعة من الخدمات التسويقية على الشبكة العنكبوتية ومواقع التواصل الاجتماعي.

والفائز عن فئة البيئة كانت قناة ناشيونال جيوغرافيك أبوظبي، والتي نجحت في توظيف قنوات التواصل الاجتماعي في تعزيز الوعي البيئي ونشر كل ما هو جديد على شاشتها.

فكر جديد

والفائز عن فئة ريادة الأعمال فكانت مبادرة فكر جديد من المملكة الأردنية، والتي أصبحت منصة حية لعرض الأفكار الإبداعية والمبتكرة، ومنبراً لتسليط الضوء على قصص نجاح رواد الأعمال والشباب في مختلف المجالات والقطاعات.

والفائز عن فئة السياسة كان مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، المركز مختص في إجراء الدراسات والبحوث حول موضوعات الأمن القومي والسلام المجتمعي والحالة الاقتصادية في المنطقة، والذي نجح في توظيف مواقع التواصل الاجتماعي لعرض الدراسات واللقاءات مع قادة الفكر والسياسة.

 الفائزون بالجائزة في فئة الأفراد 

 

 

كرّم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم كذلك الفائزين بجائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب من فئة الأفراد، وهم: الفائز عن فئة السياسة الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة، وزير خارجية مملكة البحرين، والذي يعد من أوائل السياسيين العرب الذين أنشأوا حساباً خاصاً على مواقع التواصل الاجتماعي، وأكثرهم تواصلاً وتفاعلاً.

وأما الفائز عن فئة الصحة فهو الدكتور أنور الحمادي، استشاري ورئيس مركز الأمراض الجلدية التابع لهيئة الصحة في دبي، والذي يحرص على تكريس جزء من وقته لتوعية وتثقيف أفراد المجتمع من خلال حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي.

والفائز عن فئة التعليم الأستاذة غادة الغنيم، والملقبة بولية أمر المبتعثين، والمشرف العام وأحد مؤسسي موقع «سعوديون في أمريكا»، والذي يهدف إلى مساعدة الطلبة السعوديين المبتعثين على الاندماج في المجتمع الأميركي من خلال تقديم الدعم والمشورة.

الإعلام والسياحة

والفائز عن فئة القطاع الخاص كان فادي غندور، مؤسس ونائب رئيس مجلس إدارة شركة أراميكس، والذي لديه العديد من الإسهامات في إطلاق عدد من المبادرات الهادفة لدعم المحتوى الرقمي وقنوات التواصل الاجتماعي.

والفائز عن فئة الإعلام كان تركي الدخيل، مقدم برنامج إضاءات في قناة العربية، والذي يعد من أهم الإعلاميين المؤثرين على قنوات التواصل الاجتماعي بمتابعين يتجاوزون المليونين. وأما الفائز عن فئة السياحة فكان عمر سمرة، أول مصري وأصغر عربي تسلق قمة جبل إيفرست، والذي نجح في توظيف قنوات التواصل الاجتماعي في تسليط الضوء على رحلاته والأنشطة المصاحبة لها، بالإضافة إلى تطوير عدد من الحملات والمبادرات على هذه القنوات.

والفائز عن فئة الرياضة كان سامي الجابر، نجم المنتخب السعودي السابق، والذي يعد واحداً من أهم الرياضيين العرب المؤثرين على قنوات التواصل الاجتماعي، وأكثرهم تواصلاً وتفاعلاً مع متابعيه الذين يحرص على مناقشة القضايا الرياضية ومستجدات كرة القدم والشأن السعودي معهم. والفائز عن فئة التكنولوجيا كان أمين رغيب من المملكة المغربية، صاحب ومؤسس مدونة المحترف التكنولوجية المصنفة ضمن أفضل 10 مدونات عربية، حيث يقدم من خلال مدونته وقناته على اليوتيوب شرحاً ودروساً أسبوعية حول عدد من المواضيع التي تهم التكنولوجيا وأحدث التقنيات.

خدمة المجتمع

والفائز عن فئة خدمة المجتمع كان فايز المالكي، فنان سعودي، سفير جمعية إنسان للأيتام وسفير الأمم المتحدة لـ «يونيسيف ان أرابيا»، يوظف قنوات التواصل الاجتماعي في دعم عدد من المبادرات الإنسانية، وتعزيز الوعي بالجهات التي تخدم المجتمع.

والفائز عن فئة التسوق هي أريج الخرافي، رائدة أعمال كويتية والتي أسست موقع تسوق إلكتروني تحول بعد ذلك لسلسلة محلات تضم أرقى العلامات التجارية تحت اسم «فورجن كوكيز».

والفائز عن فئة ريادة الأعمال كان قسورة الخطيب، والذي يعد من أبرز رواد الأعمال والمؤسسين لمشاريع مبتكرة على مواقع التواصل الاجتماعي، والتي لاقت نجاحاً ونمواً في المملكة العربية السعودية.

وأما الفائز عن فئة الاقتصاد فهو راشد الفوزان، مدير مكاتب محطة CNBC عربية بالمملكة العربية السعودية والكاتب اليومي بجريدة الرياض، والذي يحرص أن يشارك متابعيه على قنوات التواصل الاجتماعي بآخر المستجدات الاقتصادية.

المدونات

وفي فئة المدونات فازت مدونة عبدالله الظاهري، والتي أطلقتها شقيقته ميرة الظاهري، بهدف التوعية بمتلازمة داون وتسليط الضوء على صور من حياة شقيقها اليومية، وفاز عبد الله الغلوث عن فئة التسامح والإيجابية حيث يعمل عبد الله كمعد ومقدم برنامج «يشبهك» على اليوتيوب، والذي نجح في توظيف قنوات التواصل الاجتماعي في تعزيز التسامح بين متابعيه وتعزيز الإيجابية.

وفاز بدر الصالح عن فئة الترفيه حيث نجح في استقطاب ما يزيد عن الـ 2 مليون متابع لقناته على اليوتيوب، واحتل برنامجه الكوميدي «إيش اللي» قائمة أهم البرامج على قنوات التواصل الاجتماعي.

وأما الفائز عن فئة القطاع الحكومي فكان الدكتور توفيق الربيعة، وزير التجارة والصناعة في المملكة العربية السعودية، والذي يقوم من خلال حسابه على وسائل التواصل الاجتماعي بالتنويه بأنشطة الوزارة وآخر فعالياتها.

وفاز الإعلامي والموسيقي السعودي عبد الرحمن محمد عن فئة الفنون حيث يقدم عبر قناته على يوتيوب العديد من الأغاني لقصائد وموشحات ومعلقات بطريقة مبتكرة. وحققت إحدى أغانيه أكثر من 15 مليون متابعة على اليوتيوب.

وفاز غانم مفتاح من قطر بجائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب عن فئة الشباب، غانم يُلقب نفسه بغانم الرابح دوماً، هو شخصية إيجابية وله العديد من الإنجازات، وله مشاركات في عدد من البطولات الرياضية. قام بإنشاء جمعية غانم الرابح للكراسي المتحركة، كما قام بتأليف كتاب مهم لبث تجاربه وحياته للآخرين.

تجاوب

وشهدت جائزة رواد التواصل الاجتماعي العرب تجاوباً وتفاعلاً كبيرين من معظم الدول العربية، حيث أكدت إحصائيات اللجنة المنظمة للقمة أن أكبر نسبة مشاركات من الأفراد والمؤسسات جاءت في فئة «خدمة المجتمع»، وهي الفئة المختصة بتكريم أصحاب الاستخدامات المبتكرة والإيجابية لوسائل الإعلام الاجتماعي بالشكل الذي يوفر خدمات لجميع شرائح المجتمع، أو فئة معينة منه، ويعود بالنفع على هذه الفئة بصورة خاصة، والمجتمع بصورة عامة. وتلتها في حجم المشاركات، فئة المدونات ثم فئة الإعلام.

كما أوضحت اللجنة أن عدد الدول التي جاءت منها طلبات ترشيح بلغ 22 دولة، 77% منها فقط دول عربية، حيث استقبلت الجائزة مشاركات من العرب المقيمين في دول أجنبية مثل ألمانيا وكندا وبريطانيا والهند وإيطاليا. وجاءت الإمارات ومصر والسعودية في صدارة الترتيب على قائمة الدول التي جاء منها أكبر عدد من المشاركات، حيث قدمت الدولة أكبر عدد للمؤسسات التي سجلت مشاركتها في الجائزة، فيما جاء أكبر عدد من الأفراد المشاركين من المملكة العربية السعودية.

لقطات

Ⅶ حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، على تلبية طلب غانم المفتاح بالتقاط صورة سيلفي معه ويعرف غانغ نفسه بغانم الرابح، وذلك نظراً لمشاركاته العديدة في العديد من البطولات الرياضية رغم اعاقته، ونظراً لدوره الإيجابي بإنشاء جمعية غانم الرابح للكراسي المتحركة وتأليفه لكتاب لخص فيه تجاربه وحياته الحافلة بالنجاحات.

Ⅶ أثنى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، على الجهود الكبيرة التي يقوم بها الدكتور أنور الحمادي استشاري الأمراض الجلدية ورئيس مركز الأمراض الجلدية بهيئة الصحة بدبي في توعية المجتمع، وقال له أثناء التكريم: «انا من المتابعين لحسابك الخاص على تويتر وأتمنى ان يحذو حذوك الأطباء الآخرون».

Ⅶ حضرت وسائل الإعلام البحرينية بقوة إثر تكريم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، مع الشيخ خالد بن أحمد آل خليفة وزير خارجية مملكة البحرين بجائزة أفضل شخصية عربية سياسية في الإعلام الاجتماعي.

Ⅶ تبادل سموه حديثاً مطولاً على منصة التتويج مع سامي الجابر نجم المنتخب السعودي السابق لاعتباره من اهم الرياضيين العرب الفاعلين على قنوات التواصل الاجتماعي وأكثرهم تواصلاً وتفاعلاً مع متابعيه.

Ⅶ حاز مشهد احتفاء صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بالطفل عبد الله الظاهري المصاب بمرض متلازمة داون الفائز عن فئة المدونات التي أطلقتها شقيقته ميرة الظاهري على تصفيق وتفاعل الحضور.

تعليقات

تعليقات