00
إكسبو 2020 دبي اليوم

إكسبو 2020 دبي يحقق أعلى معايير الاستدامة

ت + ت - الحجم الطبيعي

حصلت 8 مشروعات للبنية التحتية في إكسبو 2020 دبي على أعلى تصنيفات نظام «سيكوال»، وهو النظام المعترف به دولياً لتقييم الاستدامة في الهندسة المدنية ما يمثل علامة فارقة في مسيرة الحدث ليصبح من أكثر نُسخ إكسبو الدولي استدامة على الإطلاق.

تتراوح تصنيفات «سيكوال» - وهو أول نظام في العالم لتقييم الاستدامة وتصنيفها ومنح الشهادات فيها لأفضل الممارسات في مشروعات البنية التحتية – من «ناجح» بنسبة 30 في المئة إلى «ممتاز» بنسبة 75 في المئة، وتحدَّد بناء على مجموعة من مسائل الاستدامة، بما فيها استخدام الأراضي والبيئة والنقل والمرونة والتلوث. وإكسبو 2020 أول مشروع على مستوى الشرق الأوسط يحصل على تصنيف «ممتاز» من «سيكوال».

 

ساحة الوصل

ونجحت ساحة الوصل، وهي القلب النابض لإكسبو 2020، الذي يربط بين مناطق الموضوعات الثلاث ويوفر نقطة التقاء ضمن مناخ محلي مظلل لا يشبهه شيء في دبي، في تجاوز أعلى عتبة للجائزة، بإحرازها نسبة 91.6 في المئة.

أما التعريشة الفولاذية لقبة الوصل، البالغ قطرها 130 متراً وارتفاعها 67.5 متراً، والتي تحيط بالساحة وتشكل أكبر شاشة عرض بنطاق 360 درجة في العالم، فسجلت نسبة أعلى بلغت 93.6%.

تُعد شهادات الامتياز الممنوحة لإكسبو 2020 من أكبر لوائح الجوائز المقدمة من نظام «سيكوال» لموقع واحد عالمياً، وهي تمثل أرقى الجوائز في مجال الهندسة المدنية وتسلط الضوء على نجاح الحدث الدولي في دمج مبادئ التصميم المستدام في مختلف مبانيه ومكونات بنيته التحتية وتنسيق حدائقه.

 

 تقييم الاستدامة

وانطلق نظام «سيكوال» عام 2004، بعد أن طورته مؤسسة المهندسين المدنيين، ومقرها المملكة المتحدة، وغيرها من مؤسسات المجال. وهو الآن جزء من مجموعة برامج «بريم» ضمن مجموعة بي آر إي غلوبال، حيث يجمع أساليب تقييم الاستدامة الرائدة عالمياً لتصنيف المباني والخطط الرئيسية والبنى التحتية عبر دورة حياة الأصول المنشأة.

شملت جوائز الامتياز من «سيكوال» مساحات إكسبو العامة، وساحة الوصل، والحدائق، والمظلات، وغيرها من عناصر البنية التحتية في الموقع البالغة مساحته 4.38 كيلومترات مربعة.

 

 مركز عالمي

وتتماشى جهود الاستدامة في إكسبو 2020 مع مجموعة من المحركات الوطنية والدولية، مثل رؤية الإمارات 2040، ومئوية الإمارات 2071، وأجندة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة 2030، فضلاً عن مبادرة «اقتصاد أخضر لتنمية مستدامة» - التي أطلقها عام 2012 صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والتي تهدف إلى جعل دولة الإمارات العربية المتحدة مركزاً عالمياً ونموذجاً ناجحاً للاقتصاد الأخضر الجديد.

طباعة Email