احتفالية إعلان اكتمال جناح إيطاليا تشهد إزاحة الستار عن 3 هياكل لسفن مقلوبة

الكشف عن توأم منحوتة «ديفيد» في إكسبو دبي

شهد جناح إيطاليا في إكسبو 2020 دبي تركيب نسخة ثلاثية الأبعاد باهرة بارتفاع خمسة أمتار من منحوتة «ديفيد» الشهيرة عالمياً لمايكل أنجلو، لتشكّل معلماً ثقافياً في إكسبو الدولي المقبل، وإضافة مميزة إلى المشهد الفني الحيوي والمزدهر بدولة الإمارات.

مسح رقمي

واستغرق الاستنساخ الدقيق شهوراً من العمل الشاق لفنانين ومبتكِرين، تضمنت 40 ساعة من المسح الرقمي للعمل الفني الرخامي الأصلي الموجود في فلورنسا والعائد للقرن السادس عشر؛ وإنشاء نموذج رقمي ثلاثي الأبعاد بدقة 146 من الألف من الملليمتر؛ وتنفيذ الإنتاج بواسطة إحدى أكبر الطابعات الثلاثية الأبعاد في العالم؛ وساعات من العمل اليدوي لإضفاء اللمسات الأخيرة.

جاء الكشف عن المنحوتة التوأم في حفل إعلان اكتمال جناح إيطاليا، بحضور معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء وزير التسامح والتعايش، المفوض العام لإكسبو 2020 دبي، ومعالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لإكسبو 2020 دبي، ومعالي نورة بنت محمد الكعبي، وزيرة الثقافة والشباب، ولويجي دي مايو، وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، وهالة بدري، مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، إلى جانب داريو نارديلا، عمدة فلورنسا، وباولو غليسنتي، المفوض العام لإيطاليا لدى إكسبو 2020 دبي.

وقال لويجي دي مايو: «تربط إيطاليا ودولة الإمارات علاقة وثيقة منذ زمن طويل، تستند إلى أسس متينة من الرؤى والاهتمامات المشتركة، بما فيها الابتكار والثقافة.

وإيطاليا، كونها الدولة المضيفة لآخر إكسبو دولي أقيم في ميلانو عام 2015، تدرك أهمية إكسبو 2020 بوصفه فرصة مهمة للتبادل الثقافي والمعرفي وتكوين الروابط الجديدة والمثمرة. نتطلع إلى الترحيب بالعالم في جناح إيطاليا في وقت لاحق من العام الجاري، للانطلاق في رحلة غير مسبوقة عبر ماضي بلدنا وحاضره ومستقبله الاستثنائي».

وستكون نسخة «ديفيد» معلماً بارزاً بين العديد من التجارب الثقافية الغنية والمتنوعة التي سيقدمها إكسبو 2020 والدول المشاركة فيه، والتي يزيد عددها على 190 دولة، احتفالاً بابتكارات البشرية وإبداعاتها على مدار ستة أشهر.

تحفة فنية

وقالت معالي نورة الكعبي: «لقد أبهرت منحوتة ديفيد الأصلية العالم لقرون عدة، ومثّلت رمزاً مميزاً لعصر النهضة، وللثقافة والتراث والحرفية الإيطالية على نطاق أوسع. والإمارات، بصفتها مركزاً للفن والثقافة في المنطقة وبالنظر إلى مشهدها الفني النابض بالحياة، سعيدة بالترحيب بهذه النسخة الأدق على الإطلاق من التحفة الفنية، ومشاركتها مع الملايين من زوار إكسبو 2020 دبي».

منظومة مستدامة

وقالت هالة بدري: «نفخر بالمساهمة في تعزيز بيئة ثقافية إبداعية عبر الارتقاء بمنظومة مزدهرة مستدامة من شأنها دعم النمو الاقتصادي لدبي ومكانتها بوصفها مركزاً رئيسياً للفنون والثقافة. يساعد تحفيز منظومة من المواهب الإبداعية على دمج الفن والإبداع بالمشهد العام لإمارة دبي وجعلهما في متناول الجميع في كل مكان، بما يعزز موقع دبي على الخريطة الثقافية العالمية».

وأضافت: «إن التقنيات الرقمية والمرئية المتطورة المستخدمة في إنشاء العمل الفني المستنسَخ عن منحوتة ديفيد، فضلاً عن المجهود الذي بذله فريق الفنيين العالي المهارة، تُظهر بوضوح كيف يمكن دمج التاريخ والتقنية بسلاسة للوصول إلى نتيجة في غاية الجمال.

تتماشى ابتكارات من هذا القبيل مع استراتيجية دبي للاقتصاد الإبداعي، التي تسعى إلى توسيع التأثير الإبداعي العالمي للإمارة عبر استقطاب المواهب من أنحاء العالم لتؤسس نفسها في دبي، وعن طريق الآليات والاستراتيجيات والأطر التشريعية واللوائح والسياسات لضمان سهولة ممارسة الأعمال في المجال الإبداعي».

أثناء الحفل الذي حضره داريو نارديلا، عمدة فلورنسا، وباولو غليسنتي، المفوض العام لإيطاليا لدى إكسبو 2020 دبي، أزيح الستار أيضاً عن هياكل السفن المقلوبة الثلاثة التي تغطي سقف الجناح الإيطالي، ويحمل كل منها لوناً من ألوان علم إيطاليا الثلاثة.

استناداً إلى شعار «الجمال يجمع الناس» يقع جناح إيطاليا في منطقة الفرص في إكسبو 2020. وبدءاً من 1 أكتوبر 2021، ولمدة ستة شهور، سيرحب الجناح بزواره من جميع أنحاء العالم، ويروي لهم قصة جذابة تتطرق إلى إنجازات إيطاليا في مختلف المجالات، بما في ذلك الفن والتقنية والهندسة والاستدامة.

طباعة Email