الجناح السويسري في إكسبو دبي يطلق مبادرة الاقتصاد الدائري للشباب

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

أطلق الجناح السويسري في إكسبو دبي 2020 بالتعاون مع شبكة سويس نيكس، مؤخراً، مبادرة الاقتصاد الدائري السويسري - الشرق الأوسط للشباب. وتهدف هذه المبادرة لاستقطاب طلبة من الجامعات في كل من دولة الإمارات، لبنان، المملكة العربية السعودية، والأراضي الفلسطينية المحتلة لتطوير حلول مبتكرة وفريدة للوصول إلى بيئة أكثر نظافة، وتعزيز الاقتصاد الدائري، وتحفيز تمكين الشباب.

وتسعى المبادرة إلى توفير إطار عمل لتعزيز العلاقات الثنائية بين سويسرا والمنطقة فيما يتعلق بمجالات التعليم والبحث والابتكار، كما تدعم أيضاً قدرة الجناح السويسري على تأسيس شبكة من المبتكرين قبل إكسبو دبي 2020، حيث ستعمل الشبكة وبطريقة أقوى بعد انطلاق فعاليات إكسبو، وذلك لمناقشة التطورات التقنية والمجتمعية سعياً للانتقال نحو اقتصاد أكثر استدامة.

وقال دانتي لاريني، مدير مشروع شبكة سويس نيكس لدى الجناح السويسري: «تشكل مبادرة الاقتصاد الدائري السويسري - الشرق الأوسط للشباب مثالاً أساسياً حول قدرة الجناح السويسري على تحويل التحدي المرتبط بتأجيل المعرض إلى فرصة. وبفضل هذا الوقت الإضافي، كنا قادرين على تطوير علاقة وثيقة مع مؤسسات محلية قائمة على الابتكار. وسيشكل هذا المجتمع الذي نقوم ببنائه ركيزة قوية وراء نجاح سويس نيكس في إكسبو 2020 دبي، إذ تتمثل مهمته في ربط نقاط التعليم والبحث والابتكار بين سويسرا والشرق الأوسط».

في هذا الإطار، تجري مناقشات متعددة بين 15 فريقاً من طلبة الجامعات من جميع أنحاء المنطقة، والذين يعملون مع نظراء لهم وطلبة وأساتذة سويسريين لتطوير مشروع واقعي وقابل للتنفيذ.

وعلى مستوى دولة الإمارات، يجري العمل على تطوير 6 مشاريع من جامعة زايد وجامعة نيويورك أبوظبي وجامعة الإمارات العربية المتحدة. تتراوح هذه المشاريع بين إعادة استخدام الصناديق البلاستيكية لتصميم كراسي رياض الأطفال الأنيقة، لتصل إلى اقتراح بحثي معقد متعدد التخصصات لمعالجة مياه الصرف الصحي. أما على الجانب السويسري، يوفر الطلبة والباحثون في أكثر من 10 جامعات الدعم لهذه الفرق استناداً إلى خبرتهم في البلاستيك ونفايات الطعام والمياه المستعملة والتعدين الحضري والعلوم البيئية. وبشكل عام، تضم مبادرة الاقتصاد الدائري السويسري - الشرق الأوسط للشباب أكثر من 130 شخصاً يرغبون في إحداث تغيير إيجابي على مستوى البيئة والمجتمع، وكلهم متصلون بفضل برامج الاتصال الافتراضية.

ومن جانبها، قالت إيلزي لوزا، أستاذة مساعدة بكلية الفنون والصناعات الإبداعية في جامعة زايد: «تعتبر مبادرة الاقتصاد الدائري السويسري - الشرق الأوسط للشباب فرصة مميزة لطلبة كلية الفنون والصناعات الإبداعية بجامعة زايد للمشاركة في مشروع قائم على التعاون الدولي. أثناء مرحلة تطوير المشروع، كان لدى الطلبة مرشدون يعملون في أفضل الجامعات السويسرية، واكتسبوا المعرفة والكثير من المهارات في المرتبطة بتقييم المشروع، والانخراط في اتصالات ومناقشات دولية، فضلاً عن التعرف أكثر على أهمية التصميم المستدام في دولة الإمارات والعالم ككل».

تجدر الإشارة إلى أنه سيتم استضافة المتأهلين للتصفيات النهائية في الجناح السويسري خلال معرض إكسبو 2020 والاحتفال بما ابتكروه من حلول باعتبارها ثمرة للتعاون بين سويسريا والشرق الأوسط في مجالات العلوم والتكنولوجيا.

طباعة Email