الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في إكسبو 2020 دبي:

40 مؤشراً لأداء الاستدامة في موقع إكسبو

تشكل «الاستدامة» أحد الموضوعات الرئيسة الثلاثة لإكسبو 2020 دبي الهادفة إلى إحداث التغيير وتبادل الحلول واستكشاف الأفكار الجديدة من أجل حماية الكوكب وبناء إرث هادف يلهم الأجيال القادمة لمستقبل أكثر استدامة.

ويستخدم «إكسبو 2020» تقنيات الجيل القادم في جميع أنشطته بهدف تكامل الاستدامة مع أوجه الحدث الدولي بما يحدث أثراً هادفاً يتجاوز حدود موقع إكسبو وأشهره الستة ويقدم خطة عمل لكيفية تحقيق النجاح في بناء المدن الذكية المستدامة في أي مكان في العالم.

و قال المهندس أحمد الخطيب الرئيس التنفيذي للتطوير والتسليم العقاري في إكسبو 2020 دبي في حوار مع «وام» بالتزامن مع الحوار الإقليمي الأول حول الطاقة و التغير المناخي الذي اختتم فعالياته أمس في أبوظبي، إنه تم تطوير 40 مؤشراً للأداء متعلق بالاستدامة في موقع إكسبو 2020 من حيث التصاميم والأعمال الإنشائية والفترة التشغيلية معتمدة على مراجع من قبل منظمات عالمية.

إعادة تدوير

وأضاف أنه تمت إعادة استخدام أكثر من 300 ألف طن من مخلفات البناء في موقع الحديث وذلك عند وصول الأعمال الإنشائية إلى الذروة في العام 2018 إضافة إلى إعادة تدوير إطارات السيارات واستخدامها في الخلطات الإسفلتية المخصصة لأعمال الطرق.

وأكد الخطيب أن الغطاء النباتي والزراعي لموقع إكسبو 2020 دبي يجسد التزام الإمارات بتعزيز استدامة البيئة والحد من التغير المناخي حيث تم غرس أكثر من 18 ألف شجرة رئيسية تتنوع ما بين النخيل والغاف في موقع الحديث الدولي إضافة إلى غرس ما يزيد على 300 ألف شتلة نباتية تراعي خصوصية البيئة المحلية من حيث استهلاك المياه وتحمل درجات الحرارة.

وأوضح الخطيب أنه تم غرس 487 شجرة غاف في موقع إكسبو 2020 دبي كونها من الأشجار المعمرة وتقترن بهوية الدولة وتراثها الأصيل.. مشيرا إلى أن مساحة المسطحات الخضراء في موقع إكسبو 2020 تصل إلى أكثر من 45 ألف متر مربع من إجمالي مساحة موقع الحدث الدولي. ونوه إلى أن 50% من الطاقة الكهربائية في موقع إكسبو 2020 يتم توفيرها من مصادر متجددة من خلال مزيج من استراتيجيات التصميم التقليدية والمعدات العالية الكفاءة وتقنيات المباني الذكية.. موضحاً أن إكسبو2020 يعد الأول مقارنة بمعارض إكسبو العالمية من حيث بقاء أكثر من 80% من المنشآت المقامة حاليا لما بعد الحدث الدولي.

شبكة الـ 5G

وقال إن إكسبو 2020 يضم بنية تحتية ذكية ومتطورة تراعي الاستدامة إذ يعد موقعه من أول المدن في العالم المجهزة بشبكة الـ 5G الجيل الخامس في ظل العمل بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين لتطوير تطبيقات ذكية يمكن الاستفادة منها خلال الحدث الدولي.

وذكر الخطيب أن جناح الاستدامة في إكسبو 2020 سيكون جزءاً من الإرث الذي سيخلّفه الحدث بعد انتهاء فعالياته إذ سيتحول إلى مركز للعلوم سيلهم الخيارات المستدامة للأجيال المقبلة كونه مبنى ذاتي الاستدامة يولّد احتياجاته الخاصة من طاقة ومياه بنسبة 100 في المائة.

ولفت إلى أن الشكل الديناميكي للجناح يستمد الإلهام من العمليات الطبيعية مثل التمثيل الضوئي وهو ما يخدم وظيفته إذ يستخلص الطاقة من أشعة الشمس ويحصد الماء العذب من رطوبة الهواء وستُنتج الطاقة ألواحا كهروضوئية على أعلى المواصفات التي يصل عددها لأكثر من 1600 لوح شمسي بينها 1055 لوحاً مُرتَّبة على مظلة السقف البالغ عرضها 130 متراً وكذلك أعلى سلسلة من أشجار الطاقة المنتشرة ضمن المناظر الطبيعية.

أبنية ذكية

وقال الخطيب إن تحويل معظم المباني الموجودة في موقع إكسبو 2020 دبي إلى أبنية ذكية من شأنه أن يسهم في تحقيق أهداف الاستدامة إضافة إلى قيام متصفح سيمنس منصة إدارة الطاقة السحابية بالاتصال وجمع وتحليل البيانات من آلاف أجهزة الاستشعار في نحو 140 مبنى حيث تسمح هذه الأنظمة لإكسبو 2020 دبي بإثبات المفهوم وإظهار جدوى التقنيات الخضراء والذكيّة ذات الصلة بممارسات وأنظمة إدارة المناطق والبناء المتكامل على نطاق واسع.

أجهزة استشعار

أشار المهندس أحمد الخطيب إلى أن معظم المباني التي أنشأها إكسبو 2020 دبي تستخدم التقنيات الذكية لتحقيق أهداف الاستدامة، ومن بينها تقنيات القياس الذكي وأجهزة الاستشعار التي تراقب استهلاك الطاقة وكفاءتها والضوء والمياه وأنظمة تكييف الهواء، حيث يوجد أكثر من 100 مبنى في أنحاء الموقع على مسار الحصول على الشهادة الذهبية من نظام الريادة في تصميمات الطاقة والبيئة «LEED» أو أعلى من ذلك كون هذا النظام معترفاً به دوليا لتقييم البناء والأكثر استخداماً على نطاق واسع في العالم.

طباعة Email