إكسبو 2020 دبي حدث ملائم لذوي الصعوبات الحسّية

أصبح «إكسبو 2020 دبي»، أول حدث في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وآسيا - وأول إكسبو دولي على الإطلاق - يحصل على شهادة بأنه حدث ملائم لذوي الصعوبات الحسية.

ويأتي ذلك، تأكيداً لالتزام «إكسبو 2020 دبي» باستضافة إكسبو الدولي الأكثر شمولاً وتيسيراً لوصول أصحاب الهمم في تاريخ الحدث الدولي، وفي فعالية أقيمت في جناح الاستدامة (تيرا)، للاحتفال باليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد (الذي يوافق الثاني من أبريل)، قدمت منظمة «سنسوري أكسيس»، شهادة المجلس الدولي لإمكانية الوصول الحسي إلى إكسبو 2020 دبي، بوصفها الجهة المنوط بها تقييم إجراءات تيسير الوصول الواسعة والمتكاملة، التي يتخذها إكسبو 2020 دبي.

وقالت الدكتورة جنيفر كامولي مدير الشمول وتيسير الوصول، إكسبو 2020 دبي: «انخرط إكسبو 2020 دبي في العمل مع عدد من المنظمات المجتمعية، منذ مراحل التخطيط الأولى لاستضافة الحدث الدولي، من أجل تقديم أحكام تمكن الجميع من الاستمتاع بتجربة زائر آمنة وسلسة واستثنائية، وبوصفه أول إكسبو دولي يقام في العالم العربي، فإننا نشعر بالفخر، لكون إجراءاتنا تحقق معايير المجلس الدولي لإمكانية الوصول الحسي، وتضع معياراً قياسياً لتيسير الوصول الحسي في الإمارات، وتمثل لمنطقة الشرق الأوسط وما حولها، نموذجاً يحتذى».

وأضافت: «نحتفل بهذا الإنجاز، عشية اليوم العالمي للتوعية بمرض التوحد، مع من يشاركون إكسبو قناعته الراسخة بأننا، فقط عندما نتقبل أصحاب الهمم وندمجهم، نستطيع أن نحقق الشمول بالمعنى الحقيقي للكلمة، ونتطلع إلى الترحيب بالكثير من أصحاب الهمم، عندما يفتح إكسبو 2020 دبي أبوابه للعالم في الأول من أكتوبر 2021».

معايير

وتحقق الشهادة، المعايير التي وضعها المجلس الدولي لإمكانية الوصول الحسي، والذي أسس لمعايير الوصول الحسي الأكثر شمولاً، وتبني على انضمام إكسبو 2020 دبي في وقت سابق من هذا العام، إلى «ذا فاليوبيل 500»، التي تضم شركات عالمية تتفانى في العمل من أجل تحقيق شمولية الأعمال.

وقالت الدكتورة دانيلا فيرديكو مؤسس ومدير سنسوري أكسيس: «تغمر سنسوري أكسيس، السعادة بمنح إكسبو الدولي، شهادة اعتماده حدثاً دولياً ملائماً لذوي الصعوبات الحسية، للمرة الأولى في التاريخ، عبر العمل عن كثب مع مجلس التنوع العصبي في سنسوري أكسيس، اتخذ إكسبو 2020 دبي، خطوات كبيرة نحو تيسير الوصول لمرضى التوحد، والأشخاص الذين لديهم صعوبات حسية، والذين غالباً ما لا يلتفت إلى إعاقاتهم، في حدث دولي له أثر عالمي».

وبالإضافة إلى التوعية والتركيز على تقبل مرض التوحد، رحبت الفعالية بمتحدثين ملهمين من مناصري التغيير من أجل أصحاب الهمم، وانضم الضيوف إلى جولة في جناح الاستدامة، عرضت فيها أعمال فنية للفنانين الإماراتيين، أسماء بكر وعبد الله لطفي عن مرض التوحد.

ومن بين الإجراءات التي اتخذت لتلبية احتياجات ذوي الصعوبات الحسية، يوفر إكسبو 2020 دبي، أربع غرف هادئة للزوار الذين يعانون من الحمل الحسي الزائد أو القلق، بينما ستكون القصص الاجتماعية متاحة للتنزيل من موقع إكسبو 2020 دبي الإلكتروني، والتي توفر معلومات حسية عن تجارب زوار إكسبو 2020 دبي المختلفة.. أيضاً سيتم توفير «شرائط عباد الشمس»، لمن يرغبون في الإشارة إلى أن لديهم إعاقة خفية.

وبالإضافة إلى ذلك، فقد طور تطبيق بوديوم، بالتعاون مع إس. إيه. بي. (شريك الحلول البرمجية المبتكرة من فئة شريك أول رسمي لإكسبو 2020 دبي)، وصمم خصيصاً لمساعدة أصحاب الهمم على التجول في موقع إكسبو 2020 دبي، وهو مزود بإمكانات مثل الخرائط المرئية الثلاثية الأبعاد، والملاحة الصوتية، وردود الفعل اللمسية.

وتشمل الإجراءات الأخرى، 14 خريطة لمسية، مع صور بارزة ومحفورة للمنطقة المحيطة، بالإضافة إلى مخارج صوتية وطريقة برايل، ونماذج لمسية ثلاثية الأبعاد للمعالم المعمارية في إكسبو 2020 دبي، ورموز قابلة للقراءة إلكترونياً لتجارب ذاتية التوجيه، يجري سردها بلغة الإشارة، والوصف الصوتي، مع تسميات توضيحية مكتوبة، وحلقات الحث السمعي، وأماكن مخصصة لكلاب الخدمة.

ويلتزم إكسبو 2020 دبي، بخلق فرص لأصحاب الهمم، ويعمل بالتعاون مع وزارة تنمية المجتمع، لتمكينهم عبر فرص توظيف هادفة، تبني قدراتهم الاحترافية، وخبراتهم العملية.

وستتوفر تذاكر إكسبو 2020 دبي مجاناً لجميع أصحاب الهمم، وبنصف السعر لمرافق كل منهم، وسيكون تيسير الوصول على جدول الأعمال أثناء الحدث الدولي، كجزء من محادثات إكسبو: التسامح والشمول، ضمن سلسلة من برامج الموضوعات التي تناقش تحديات عالمية رئيسة.

طباعة Email