الفلبين تخصص مسرحاً للنحت في جناحها بـ«إكسبو 2020»

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة

فوّضت وزارة التجارة والصناعة الفلبينية النحاتين «دادلي دياز» و«دان راراليو» وفناني الوسائط المتعددة «تويم إيماو» و«ريل جراميلو» وذلك للقيام بعرض عن الفلبين وتاريخها في جناحها في معرض إكسبو دبي 2020.

ومن خلال توظيف لغاتهم وأساليبهم الفنية، سيعمل هؤلاء الأربعة على تقديم سلسلة من التجارب البصرية والفنية العميقة التي تستند إلى البيانات العلمية والخيال الأسطوري.

وبدلاً من إعادة استخدام مفاهيم الفن الشعبي، يمارس الفنانون طلاقتهم في مصطلحات الفن الحديث والمعاصر لإلهام رؤية جديدة للتجربة الفلبينية. ومن المتوقع أن تسهم جهودهم الجماعية في إظهار الفلبين للعالم بصورة يسودها الفن والعلم والخيال القوي على الرغم من الصعاب.

إن الفن الذي يقدمه «دادلي دياز» يعطي رونقاً خاصاً لتجربة الأسطورة باعتبارها قديمة وتدخل للمستقبل العميق في الوقت نفسه. يستخدم دياز براعته المعروفة مع الحشد التعبيري في الجناح لإيصال رسالة رئيسية: الثقة في الثقافة الفلبينية، في منطقة الاستدامة بمعرض إكسبو.

أما بالنسبة لما يعرضه «دان راراليو»، فهو عبارة عن شخصية غامضة تشبه الأسماك تتشكل كمزيج من الأشكال ذات التقنية القديمة، والتي أصبحت أقدم بشكل غريب من خلال الزخارف الخشبية. تحمل سمكة «راراليو» الآلية الفكرة التي بدأها دياز للجناح - تنشيط الخيال الأسطوري للتحدث إلى المستقبل، حيث يجمع بكل ثقة أفكار الوزن المعدني وطفو الحيوانات.

إضافة إلى ذلك، يقع تمثال «تيوم إيماو» الذي يمثل انفجارًا لأشكال الطيور في أعلى مستوى لمنحدر خارجي ممتد وملفوف حول قلب الجناح. سيدخل الزوار مساحة مميزة بكثرة الأعمدة و«سقفها» طيور محلقة، كما أن «التقاء الأجنحة» يعيد إحياء الطيور في الأساطير الفلبينية كرمز لحالات الكينونة.

وقد تم تكرار رمز الطيور نفسه في رواية «ريل جراميلو»: مخلوقات معلقة نصف بشرية ونصف طيرية. يبدو أن المخلوقات ترافق الزوار في ممر واحد في منتصف الطريق، وهي تقف فوق الأرض كما لو كانت تنتظر الإقلاع. الطيور التي تعد حيوانات فأل أو تجسيد للأرواح أثناء الطيران في التقاليد الشفوية من جميع أنحاء الأرخبيل الفلبيني، توجد في منحوتات جراميلو التي تمثل الصور الرمزية للذكور والإناث من الفلبين.

تدرب «دادلي دياز» في كلية الفنون الجميلة وكلية الرسم بجامعة الفلبين، وأكاديمية الفنون الجميلة في فلورنسا، إيطاليا. إن خلفيته الأكاديمية الإيطالية على وجه الخصوص هي التي تدعم استكشافاته للأشكال النحتية للأفكار الفلبينية، لا سيما في الطرق التي يحقق بها إحساسًا بالتميز غير المعتاد في مجالات الفن التقليدي والحديث والمعاصر في الفلبين.

الفنانون الثلاثة الآخرون هم أيضًا من خريجي كلية الفنون الجميلة بجامعة الفلبين. سلك كل منهم مسارات مختلفة في استكشافاتهم التي استمرت لعقود من التشكيل والتقنية، حتى عندما ظلوا في نطاق الأفكار الجمالية من التقاليد الفنية الفلبينية.

وبينما تأخذ صنعة «دان راراليو» الشكل الميكانيكي الذي يبدو وكأنه أحافير من علم الآثار من عصور تكنولوجية سابقة، تميل إشاراته وزخارفه إلى الإشارة إلى عوالم رمزية محلية، وتتمثل مساهمته في توجيه رسائل الثقة الخاصة بجناح الفلبين في نهجه الجريء في التعامل مع المعادن، مع شعور أكيد بالتعاضد والتآلف.

كما أن استكشافات «ريل جراميلو» هي الأقوى في وسط الخشب، وعواطفه المستمرة هي أيضًا الأكوان الرمزية للفلبين. تُظهر دراسته الدقيقة لإيفوغاو وتقاليد النجارة الأخرى من أجزاء مختلفة من البلاد مجموعة من الأعمال النحتية التي تفوح برائحة الماضي ولكنها بأمان في مستقبل النحت في الفلبين.

وإن الطريقة التي اتبعها «تويم إيماو» تسهل التعرف إلى الأساليب القوية للتجمعات واسعة النطاق ذات المحتوى السياسي الصريح في الفلبين بسبب شجاعتها، والذي تتحرك نصوصه الفرعية التي يشار إليها كثيرًا حول عوالم الصور التقليدية. ينجذب «إيماو» بشكل خاص إلى أنظمة الأيقونات الإسلامية الفلبينية التي غالبًا ما يعود إليها.

انضم إلى الفنانين الأربعة الفنانون البصريون «لي باجي»، «بيبي وكوكو آن»، «تشارلي كو»، «ديكس فرنانديز»، «باتريك كابرال»، والمصورون «سكوت توازون» و«إيفان سارناس»، ومصممو الرقصات «دينيسا رييس» و«جيه إم كابيلينج»، بالإضافة إلى الملحن «تيريزا باروسو»، والفنان «رامون سانتوس».

إن جناح الفلبين في معرض إكسبو دبي 2020، والذي من المقرر افتتاحه في 1 أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022، هو مشروع للحكومة الفلبينية تابع لوزارة التجارة والصناعة الفلبينية بقيادة رامون لوبيز المفوض العام للوزارة، وروسفي جيتوس، الوزيرة المساعدة للوزارة والمفوض العام المناوب.

ووفقاً لوزارة التجارة والصناعة الفلبينية، فإن معرض إكسبو دبي 2020 يتيح للفلبين فرصة تجسيد صورة فنية تحاكي ثقافة المجتمع الفلبيني.

طباعة Email