ندوة لدعم مشاركة «كولومبيا» في «إكسبو»

شاركت وزارة الثقافة والشباب في ندوة افتراضية بعنوان «الإمارات وكولومبيا.. مراكز الثورة الصناعية الرابعة في الشرق الأوسط وأمريكا اللاتينية»، وذلك للاطلاع على فرص السوق الكولومبي، بهدف دفع تطوير أهداف رؤية 2030 لجمهورية كولومبيا، ودعم مشاركتها في إكسبو دبي.

شارك في الندوة التي استضافتها الهيئة الوطنية للترويج للاستثمار والسياحة «بروكولومبيا»، بالتعاون مع سفارة الدولة في بوغوتا ضمن سلسلة من الندوات الافتراضية «الإمارات ا – بوابة عبور منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا وآسيا»، سالم العويس سفير الإمارات لدى كولومبيا، وممثلون من وزارة الثقافة والشباب، ومؤسسة دبي للمستقبل، وشركة G42 المتخصصة في الذكاء الصناعي، ومجمع الشارقة للأبحاث والتكنولوجيا والابتكار، إضافة إلى نخبة من المسؤولين في وزارة الصناعات الإبداعية والاقتصاد، ومركز الثورة الصناعية الرابعة، ووزارة الاقتصاد الرقمي، ووكالة ريادة الأعمال والابتكار في جمهورية كولومبيا.

واستعرضت وزارة الثقافة والشباب استراتيجية الصناعات الثقافية والإبداعية الرامية إلى تعزيز مساهمة الثقافة والإبداع في الناتج المحلي الإجمالي من خلال وضع مبادرات وسياسات واستراتيجيات محفزة على ريادة الأعمال الإبداعية وتطوير منظومة الملكية الفكرية، وبناء شراكة قوية بين القطاعين الحكومي والخاص.

وتناولت مؤسسة دبي للمستقبل آليات عمل مركز الثورة الصناعية الرابعة في ظل التطورات المتسارعة التي يشهدها العالم، وإنجازاته خلال الفترة الماضية، مسلطة الضوء على الاستراتيجية الوطنية للابتكار، واستراتيجية الإمارات ودبي لتقنية التعاملات الرقمية (بلوك تشين)، فضلاً عن استراتيجية دبي للطباعة ثلاثية الأبعاد، واستراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، والاستراتيجية الوطنية للذكاء الاصطناعي.

كما ناقشت شركة G42 الرائدة في مجال الذكاء الاصطناعي، أهمية أبحاث الذكاء الاصطناعي والحلول الصناعية لمعالجة الفرص، وتحقيق أهداف ومبادرات التحول الرقمي، مشيرة إلى أنها تمتلك خبرة في مجالات الذكاء الاصطناعي وتحليل البيانات الضخمة والحوسبة السحابية، والصناعة المتخصصة، للمساهمة في تطوير حلول مبتكرة وشاملة للمعوقات التي يواجهها أي من القطاعات، وتمكين الشركات من الانتقال إلى البيئات الرقمية بسهولة أكبر.

واستعرض مجمع الشارقة للأبحاث والتكنولوجيا والابتكار، مسيرته في تكنولوجيا المياه والبيئة والطاقة المتجددة وتكنولوجيا المواصلات وتكنولوجيا المعلومات والتصميم الصناعي والعمارة، وعمله على دعم الصناعات الوطنية التي تندرج تحت هذه المحاور.

طباعة Email