إنهاء الأعمال الإنشائية بجناح ألمانيا في «إكسبو»

تم الإعلان أمس، عن إنهاء الأعمال الإنشائية بالجناح الألماني في «إكسبو». وأوشك العمل بالجناح على الاكتمال، لتخطو بذلك ألمانيا خطوة ملموسة نحو إتمام الاستعدادات لإطلالتها المتميزة في المعرض العالمي. وقال ديتمار شميتس، المفوض العام لشؤون الجناح الألماني في إكسبو دبي: واجهنا في الأشهر الماضية تحديات، لم نكن أبداً لنضعها في الحسبان، مشيراً إلى أعمال البناء أثناء الجائحة. وأضاف: أنا منبهرٌ بشدة بالاحترافية والالتزام اللذين دفع بهما جميع المشاركين عجلة الإنشاء، رغم الصعوبات.

وتحت إشراف شركة نوسلي أدونيك للإنشاءات، باشر العمل منذ أغسطس 2019 يومياً، 166 عامل بناء في المتوسط في موقع الإنشاء، حيث قدموا خلال ما يقرب من 472 ألف ساعة من العمل جناح «ملتقى ألمانيا»، الواقع في القسم المكرس لموضوع «الاستدامة».

وتجنباً لتفشي جائحة «كورونا» في موقع إكسبو، خضعت أعمال البناء في جناح «ملتقى ألمانيا»، إلى تدابير صارمة، لضمان الحفاظ على النظافة الصحية والوقاية. وتحت شعار «تواصل العقول وصنع المستقبل»، ينقسم إكسبو دبي إلى ثلاثة أقسام، يتناول كل منها واحداً من المواضيع الفرعية الثلاثة، وهي: الاستدامة والتنقل والفرص. ويقع الجناح الألماني «ملتقى ألمانيا»، في القسم المكرس لمعالجة موضوع الاستدامة، ويحتل موقعاً متميزاً، على الطريق الرئيس الممتد عبر موقع إكسبو مباشرة، بجوار جناح دولة الإمارات، وعلى مقربة من ساحة الوصل، التي تعتبر بمثابة قلب موقع إكسبو.

وقال عمر شحادة الرئيس التنفيذي للمشاركين الدوليين في إكسبو دبي: أهنئ فريق الجناح على عمله المتميز. و«ملتقى ألمانيا» بتصميمه المدهش وبرامجه الرائعة، سيكون مساهمة عظيمة في تجربة لا تُنسى، سيختبرها الملايين من زوار إكسبو دبي. ويعتبر نجاح المرحلة الإنشائية كذلك، من دواعي سرور فريق عمل شركة كولنميسى، الذي اضطلع بالمسؤولية عن تنظيم وتشغيل الجناح الألماني. وقال غيرالد بوزى، الرئيس التنفيذي لشركة كولنميسى: يُعد الجناح الألماني، من أوائل الأجنحة الكبرى للدول التي وصلت فيها أعمال الإنشاء بالفعل إلى هذه المرحلة المتقدمة.

 

اهتمام

وأعطى مكتب لافا المعماري من برلين، موضوع الاستدامة اهتماماً خاصاً خلال عملية تخطيط وتصميم الجناح، الذي يشكل أحيازاً داخلية بأقل قدر ممكن من المكونات ومواد البناء، ويحقق على هذا النحو أقل كتلة بنائية ممكنة. والغلاف الخارجي للجناح، يتكون من مزيج من العناصر الزجاجية القابلة للفتح، مع غشاء مصنوع من مادة ETFE (ايتلين تيترا فلورو ايتيلين)، ويطور بهذا الشكل فكرة الواجهة الخارجية الهجينة، التي يمكن فتحها وإغلاقها حسب الاحتياج. والمبنى الذي يمكن وصفه بأنه قادر على التنفس، هو مثال على قدرة التصميم المعماري، على الربط بشكل متسق بين المتطلبات الوظيفية، والعوامل المحيطة، والظروف المناخية، والتوفيق بينها في صيغة متجانسة. يحد الهيكل التكعيبي للمبنى وسقفه إطاري الشكل، من أشعة الشمس المباشرة، وبالتالي من ارتفاع حرارة المبنى، ويدعما بذلك التدابير المتخذة لتشييد بناء موفر الطاقة. يسلط سقف الجناح، بصفته قطعة من المعروضات، الضوء على موضوع «الاقتصاد الدائري»، فهو عبارة عن تشكيل ديناميكي، مكون من 1200 قضيب معدني.

تشطيب

والآن، وبعد اكتمال الغلاف البنائي للجناح، تبدأ المرحلة الأساسية للتشطيب الداخلي للمبنى والمعرض. سيتم هنا أيضاً مراعاة استخدام مواد بناء مستدامة في المقام الأول، فلن يتم، على سبيل المثال، استخدام أخشاب غير تلك المعتمدة من قبل مجلس رعاية الغابات، كما يتم، قدر الإمكان، إدخال مواد مبتكرة ومستدامة من ألمانيا. من بين المعروضات، على سبيل المثال، قطع أثاث مصنوعة من المخلفات القابلة للتدوير، الناتجة عن صناعة مواد العزل، أو من مواد بلاستيكية حديثة الابتكار. وبالنسبة لتقنية الوسائط الإعلامية المستخدمة في الجناح، فسيتم تأجيرها لمدة انعقاد إكسبو، وإعادة استخدامها بشكل كامل بعد انتهاء المعرض العالمي.

وعليه، ستباشر الآن وكالة فاكتس أند فيكشن من كولونيا، عملها في الموقع، حيث تضطلع بالمسؤولية عن المعرض ومحتوياته. تُسلّم الوكالة الجناح، بعد إتمام عملها لفريق كولنميسى، الذي سيتولى بدوره العمل هناك، اعتباراً من أول أغسطس. وقال ديتمار يان، الشريك الإداري في شركة فاكتس أند فيكشن: يسعدنا أن نرى مخططنا للجناح الألماني يتبلور بشكل ملموس، على مدار الأشهر القليلة القادمة، وهذا المعرض، بمثابة نداء لإعلاء شأن الاستدامة. وسيدعو زواره إلى مستقبل أكثر استدامة، من خلال طرح معلومات مقنعة، وعرض تفاعلات مذهلة، وبث مشاعر جياشة. وسوف يقدم علاوة على ذلك، ابتكارات وحلولاً «مصنوعة في ألمانيا»، من شأنها أن تساعد في جعل هذا الحلم بمستقبل أفضل، حقيقة.

خبرة

ويفد فريق العمل الأساسي إلى الموقع في أغسطس، وسينضم إليه اعتباراً من أول سبتمبر، 180 موظفاً وموظفة، لمباشرة عملهم الذي يسهمون من خلاله في تقديم خبرة لا تنسى للزوار الوافدين من شتى أنحاء العالم، لزيارة إكسبو 2020 دبي، وذلك مع افتتاحه في أول أكتوبر.

طباعة Email