إكسبو 2020 دبي يطلق حملة لتطعيم موظفيه ضد كورونا

بدأ إكسبو 2020 دبي توفير لقاح سينوفارم المضاد لكوفيد-19 لموظفيه وأسَرهم.

وانطلقت حملة التطعيم المستخدم فيها اللقاح المعتمد من السلطات الصحية في دولة الإمارات والمستعمل الآن على نطاق واسع في مختلف أنحاء الدولة، في مركز مخصص داخل موقع إكسبو 2020، بالتعاون مع مجموعة التداوي للرعاية الصحية.

ويمثل برنامج التطعيم جزءا من التزام إكسبو الأشمل بصحة موظفيه ورفاهيتهم، ويأتي بعد افتتاح منشآت للفحص الشامل داخل الموقع في إبريل 2020. ويُتوقع أن يحصل أكثر من ألف من الموظفين وأفراد أسرهم على اللقاح في إطار المبادرة.

وقالت مَرجان فرَيدوني، الرئيس التنفيذي للموارد البشرية في إكسبو 2020 دبي: "لطالما كانت صحة وسلامة الجميع في إكسبو 2020، بمن في ذلك القوى العاملة والمورِّدون والمتعاقدون والمشاركون والزوار، في طليعة أولوياتنا في كل خططنا وعملياتنا. وهذا الأمر بات أكثر أهمية في ظل التحديات الصحية العالمية التي نعيشها منذ 12 شهراً."

وأضافت: "تقديم اللقاح لكل موظفينا هو الخطوة التالية لحمايتهم، فيما نواصل تركيزنا على الوفاء بالتزامنا بتنظيم إكسبو استثنائي بحق حين نفتح أبوابنا للعالم في أكتوبر المقبل. ويأتي هذا بعد اعتمادنا إجراءات احترازية متعلقة بجائحة كوفيد-19 لا نزال نطبّقها ونتمسك بها وفقا للإرشادات الدولية ولأفضل الممارسات العالمية، وبينها التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات واستعمال أدوات التعقيم وكاميرات الفحص الحراري."

وقال مروان إبراهيم حاجي ناصر، رئيس مجلس الإدارة والمدير التنفيذي، مجموعة التداوي للرعاية الصحية: "نود أن نبدأ بتقديم الشكر لحكومتنا وقيادتنا الرشيدة على الدعم الكامل لحملة التطعيم ضد كوفيد-19 في مختلف أنحاء الدولة، ولدعمهم قطاع الرعاية الصحية بشكل عام. نشكر أيضا مؤسسة طموح للرعاية الصحية على مساعيها المستمرة لتوفير اللقاح."

"بوصفنا من المؤسسات الطبية الرائدة في دبي، فإننا نفخر بالعمل مع إكسبو 2020 لتوفير لقاح كوفيد-19 للموظفين. يجسِّد هذا التعاون الجهود المستمرة لمجموعة التداوي للرعاية الصحية لتلبية احتياجات الرعاية الصحية للمجتمع بأسره، ولدعم ما تبذله دولتنا من جهود شاملة ومنسقة بغية التصدي لجائحة كوفيد-19."

وتأتي حملة التطعيم في إكسبو ضمن الجهود المكثفة للعمل مع جميع المتعاقدين والأطراف المتعاونة مع إكسبو للسيطرة على خطر كوفيد-19 واحتوائه.

ومنذ إطلاقه عام 2017، وفر برنامج لياقة العمال الرائد في إكسبو تقنية أداة لقياس اللياقة قابلة للارتداء لأكثر من خمسة آلاف عامل، لتُستخدم البيانات المسجَّلة عبرها في الارتقاء بمستوى الصحة الوقائية. وفي وقت سابق من الشهر الجاري، حصل إكسبو 2020 على جائزة "سيف الشرف" المرموقة من مجلس السلامة البريطاني، تقديرا لتفاني الحدث الدولي في ضمان صحة موظفيه وسلامتهم. وحتى اليوم، أُنجِز أكثر من 200 مليون ساعة عمل في الموقع.

وقالت إيما سيمور، نائب رئيس – رفاهية العمال في إكسبو 2020 دبي: "تظل أولويتنا القصوى دوما أن نبقى متأكدين من صحة وسلامة الذين يعملون وراء الكواليس من أجل تحقيق رؤية دولة الإمارات العربية المتحدة في إكسبو 2020 دبي وتجسيدها. إن استراتيجيتنا ’معاً أفضل‘ تقود نهجنا تجاه الرفاهية والصحة والسلامة في الموقع، وترتكز إلى مبادئ الرعاية والاحترام والفخر."

وأضافت: "ولأننا أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، فلدينا فرصة رائعة ومسؤولية أيضا لقيادة التحول في السلوك وتقديم معايير للصحة والسلامة ورفاهية العمال في هذا المجال على امتداد السنوات المقبلة".

وقبل الافتتاح الرسمي لإكسبو 2020 في الأول من أكتوبر 2021، وُجهت الدعوة للناس من مختلف أنحاء دولة الإمارات للاستمتاع بعرض شيِّق لأجنحة موضوعات إكسبو الثلاثة، بدءا بجناح الاستدامة "تيرّا".

وبالتماشي مع أحدث التوجيهات الصادرة عن هيئة الصحة بدبي ووزارة الصحة ووقاية المجتمع الإماراتية، طبّق إكسبو مجموعة من الإجراءات الاحترازية لضمان سلامة الزوار والموظفين جميعهم. وشمل ذلك تحديد الطاقة الاستيعابية، وتركيب كاميرات الفحص الحراري في جميع نقاط الوصول، وفرض سياسة التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات، وتوفير أدوات تعقيم الأيدي في جميع أنحاء الموقع. وتستخدم إدارة إكسبو 2020 أيضا اختبارات الفحص السريع للعاملين في قطاع الأطعمة والمشروبات وأيضا للموظفين والمتطوعين.

وفي ضوء استقبال أكثر من 200 مشارك وملايين الزوار، سيستعرض إكسبو 2020 دبي أفضل ما لدى البشر من خيال وابتكار وإبداع. ويقام إكسبو على مدى 182 يوما من الأول من أكتوبر 2021 إلى الحادي والثلاثين من مارس 2022، وسيقدم تجارب لا تُفوّت ولا تُنسى لإمتاع الناس من مختلف أنحاء العالم وإلهامهم.

طباعة Email