العالم يلتقي في دبي لصنع مستقبل أفضل

تتجه أنظار العالم إلى إكسبو 2020 دبي، الذي ينطلق في 1 أكتوبر 2021 ويستمر لغاية 31 مارس 2022 باعتباره أول حدث دولي عملاق بعد الجائحة، ويعتبر الحدث منصة غير مسبوقة تجمع تحت مظلتها دولاً ومنظمات وشركات ورواد أعمال ومبتكرين وخبراء من كافة الاختصاصات، ومن خلال مجموعة من الفعاليات والمؤتمرات والندوات والأسابيع المتخصصة، سيشهد الحدث أكبر عملية عصف ذهني تشمل مختلف المجالات والقضايا التي تهم البشرية وفي مقدمتها بحث سبل التعافي التام من تداعيات الجائحة واستشراف مستقبل أفضل للجميع.

وسيوفر إكسبو الدولي فرصة فريدة للأشخاص من خلفيات متنوعة للالتقاء، وتكوين الصداقات، وإقامة الشراكات، وصنع غد أكثر ازدهاراً.

سيكون إكسبو دبي احتفالاً عالمياً فريداً، سيفتح الباب على عالم من العجائب والأمل أمام ملايين الزوار من جميع أنحاء العالم. وعلى مدى ستة أشهر، سيقدّم الحدث الكثير إلى جميع الزوار من مختلف الجنسيات والأعمار والاهتمامات.

وعبر شعاره الرئيسي «تَواصُل العقول وصُنع المستقبل»، سيوفر إكسبو دبي منصة لتشجيع الإبداع والابتكار والتعاون في مجالات الفرص والتنقل والاستدامة، وهي الموضوعات الفرعية للحدث.

وسيسهم الحدث الدولي في تحفيز إمكانيات التعاون البشري، ويلهم الزوار للتأثير بشكل إيجابي على البشر في كافة أرجاء المعمورة على المدى البعيد.

ويعتمد إكسبو على موضوعات فرعية، هي محركات التقدم الثلاثة المترابطة. موضوع الفرص يتمحور حول مهمة إكسبو للكشف عن فرص جديدة للأفراد والمجتمعات، ومساعدتهم على تحقيق متطلباتهم اليومية وإلهامهم لتحقيق تطلعاتهم للمستقبل.

وعبر موضوع التنقل، سيركز الحدث على توفير الوصول السهل إلى المعرفة والأسواق والابتكار، بالعمل على الحلول والتقنيات التي تسهّل حركة الأشخاص والأفكار والبضائع، فيما يأخذ إكسبو في الاعتبار حماية البيئة والحفاظ عليها لأجيال المستقبل عبر تحقيق المزيد بأقل أثر بيئي، وهو الاستدامة، الموضوع الفرعي الثالث.

ويقسم موقع إكسبو 2020 دبي إلى ثلاث مناطق للموضوعات، وتمثل كل منها أحد الموضوعات الفرعية، في جناح خاص بالموضوع، وتضم إلى جانبه عشرات الأجنحة للدول المشاركة.

ستُوفر مناطق الموضوعات أيضاً فرصاً لا حصر لها لاستكشاف ثقافات بعيدة وقريبة، حيث الفرصة للاستمتاع بالتعرف على الثقافات الأخرى وتجربة مذاقات المطابخ المختلفة ومقابلة أناس مختلفين، وحتى اكتشاف طرق جديدة للراحة والاسترخاء.

ستحظى كل دولة من الدول المشاركة أيضاً بجناحها الخاص – وهو ما يشكل سابقة في معارض إكسبو الدولية. ولأول مرة ستكون أجنحة الدول موزعة وفقاً لاختيارها من بين الموضوعات الفرعية لإكسبو 2020 دبي، وليس بحسب موقعها في العالم.

وستعرض البلدان المشاركة في أجنحتها محتوى وتجارب مرتبطة بالمواضيع الفرعية لإكسبو 2020، بالإضافة إلى عرض إنجازاتها الوطنية وطموحاتها وثقافاتها. وستسهم البلدان أيضاً في برامج فعاليات إكسبو 2020 الشاملة، عبر المشاركة في العروض في المساحات العامة المنتشرة في الموقع.

سيجلب إكسبو 2020 دبي، تقنية، وثقافات، وترفيهاً، وأطباقاً شهيرة من جميع أنحاء العالم إلى مكان واحد، حيث ستستضيف دولة الإمارات العربية المتحدة دولاً من كافة أرجاء المعمورة في احتفالية لا تُنسى على مدار ستة أشهر.

سيركز إكسبو 2020 دبي أيضاً على المرح عبر برنامج حافل يشمل أكثر من 60 عرضاً حياً يومياً، ويضم أشهر الطهاة من أنحاء العالم، وعروض المسرح الرقمي، والنقد الشعري، وعروض الأزياء، بالإضافة إلى أكثر من 200 منفذ لبيع الأطعمة والمشروبات، والنقاشات الثرية، والاحتفالات الخاصة مثل مهرجان «ديوالي»، والعام الصيني الجديد، وجلسات التأمل، والرياضات، وغير ذلك الكثير.

صانعات التغيير

يتعاون إكسبو 2020 دبي وكارتييه، لتقديم جناح المرأة، احتفاء بصانعات التغيير في شتى أنحاء العالم. وسيستعرض هذا الجناح، مساهمات النساء وتأثيرهن في المجتمع من زاوية جديدة، إلى جانب إلقاء الضوء على إنجازاتهن التي لا حصر لها، سواء في الماضي أو الحاضر، والتي دفعت اقتصادات بلادهن قُدُماً، ودعمت مجتمعاتهن.

وسيلعب الجناح دوراً بارزاً في الحدث الأروع في العالم، الذي يحتفي بنبوغ البشرية وإنجازاتها، عبر تكريم النساء، المعروفات منهن وغير المعروفات، من أي دولة أو ثقافة أو دين، اللاتي لم يزلن يصنعن التاريخ، ويحفّزن التغيير.

23

مبتكراً جديداً انضموا إلى قائمة الحاصلين على منحة إكسبو لايف في الدورة الخامسة لبرنامج منح الابتكار المُؤثِّر في شهر أغسطس الماضي، ليرتفع بذلك إجمالي عدد الحاصلين على المنحة الدولية إلى 142 مبتكراً من 76 بلداً، بينهم أكثر من 20 مبتكراً من المنطقة العربية. ووقع الاختيار على أحدث المنضمين إلى البرنامج من بين أكثر من أربعة آلاف مبتكر من 170 دولة، تقدموا للحصول على المنحة الدولية في الدورة الخامسة للبرنامج.

500

طن وزن قبة ساحة الوصل، وتصل الساحة بين مناطق الموضوعات الثلاثة ساحة الوصل، المعلم الرئيسي في قلب موقع الحدث وستستضيف الساحة عدداً من الفعاليات والاحتفالات الضخمة في فترة انعقاد الحدث الدولي وبعد ختامه. وستكون قبة الساحة الدائرية شاشة عملاقة توفر تجربة عرض غامرة بنطاق 360 درجة يمكن مشاهدتها من الداخل والخارج.

 

 

طباعة Email