«ميد»: تجهيزات افتتاح «إكسبو 2020» تمضي قدماً

قال تقرير حديث نشرته مجلة ميد، إنه على الرغم من صعوبة القرار الذي تم اتخاذه لتأجيل معرض إكسبو 2020، إلا أن التجهيزات للافتتاح تمضي قدماً وأن المنظمين كانوا على قدر كبير من المسؤولية اتسمت بسرعة في الاستجابة للتحدي وإعادة تكييف خططهم، مع قيام المشاركين الداعمين بالمثل.

وكانت فرنسا من أوائل المرحبين حيث قال المفوض العام الفرنسي إريك لينكييه في مقابلة مع المجلة في 27 مايو الماضي: إن «فرنسا ترحب بالتأجيل لمدة عام لأن الأولوية هي حماية الصحة العامة والسلامة».

مضيفاً أنه «بمجرد أن يصبح الوباء وراءنا، سيكون من الأهمية بمكان كمجتمع عالمي أن نجمع جميع الدول معاً في مكان واحد من أجل خلق التماسك والوحدة - ومضافرة جميع الطاقات والابتكارات والحلول لمواجهة التحديات البيئية والاجتماعية والاقتصادية والصحية».

وتطرق التقرير إلى عمليات البناء في المعرض مؤكداً أن غالبية أعمال البناء التي يقودها إكسبو بما في ذلك ساحة الوصل الأيقونية اكتملت بنهاية عام 2019، واستمرت أعمال التجهيز وتصميم المواقع الطبيعية للأماكن العامة طوال عام 2020. كما تم افتتاح محطة مترو إكسبو وجاري أعمال التشطيبات في مركز دبي للمعارض والمؤتمرات.

وارتفعت أجنحة الدول بشكل مطرد، وأعلنت العديد منها عن خطط لإكمال البناء الخارجي بحلول نهاية عام 2020 والانتهاء من التجهيزات ومنصات العرض في عام 2021.

فعلى سبيل المثال، أنهت هولندا الهيكل الفولاذي الأساسي لجناحها في أواخر صيف عام 2020. وقد تم الآن تعليق تشييد الهيكل المتبقي، ومن المتوقع استئنافه في أوائل عام 2021.

وأعلنت الولايات المتحدة عن استكمال البناء الخارجي لجناحها في 18 نوفمبر، وستقوم بتنفيذ التجهيزات ومنصات العرض في الربع الأول من عام 2021.

كما أنجزت بلجيكا الأعمال في هيكل جناحها في ديسمبر، وبعد إغلاق مؤقت، ستستأنف أعمال التشطيب الداخلي وتركيب المعدات الحساسة والعديد من النباتات والأشجار التي ستزين الجناح في مارس 2021.

جناح فنلندا

أعلنت فنلندا عن الانتهاء من الأعمال الإنشائية لجناحها في أكتوبر 2020. وسيستأنف نشاط البناء المتبقي في أبريل 2021، عندما يتم تثبيت العناصر الجمالية، مثل الغشاء الخارجي الأبيض ومصعد Kone اللاتلامسي، وسيبدأ العمل في التجهيزات الداخلية لمساحة المعرض وأرضية الشخصيات المهمة.

يقول سيفيري كينالا، المفوض العام لفنلندا في إكسبو 2020 دبي، إن المعرض «يظل على حاله بشكل أساسي»، عندما سئل عما إذا كان يجب إعادة تصميم أو برمجة الجناح في ضوء جائحة كوفيد 19. منذ بداية رحلة الجناح، أردنا دائماً التعبير عن المفهوم الفنلندي لحرية الحركة والتفرد، وهناك العديد من العناصر التي أثبتت الآن أنها أكثر قيمة، كما يقول كينالا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات