مجلة أمريكية: «إكسبو دبي» حدث يستحق الانتظار

جناح الإمارات يبرز على شكل صقر أثناء طيرانه | أرشيفية

أكدت مجلة «روب ريبورت» الأمريكية أن «إكسبو 2020 دبي» يكشف عن أجنحة مذهلة قبل انعقاده العام المقبل. وتناولت المجلة أهم المشاريع الإنشائية الجديدة في إكسبو، مشيرة إلى أن عجلة العمل كانت تسير دون انقطاع، وأن مجموعة من الأجنحة الأساسية الجديدة التي برزت أخيراً، كانت تؤكد للناظر أن الحدث الذي تم تأجيله حتى أول أكتوبر2021 يستحق الانتظار فعلاً.

وأفادت المجلة، التي تُعنى بأسلوب الحياة الفاخر، بأن منظمي الحدث العالمي أصدروا مجموعة توضح الشكل الذي ستبدو عليه العمارة في المكان، بما في ذلك الأجنحة المقامة من قبل المصممين العالميين «أدريان سميث وغودرون جيل»، و«غريمشو»، وفوستر وشركائه، وغيرهم.

وفيما كل مبنى مكون بأسلوب فريد، أشارت المجلة إلى أنها تتشارك جميعاً في جمالية تجمع بين صور الظلال المبتكرة ومساحات التهوية الجيدة، وتحتل معاً أكثر من ألف فدان من المساحات في الخارج.

ونقلت المجلة ما أفاد به منظمو الحدث عن تنفيذ أكثر من 210 ملايين ساعة عمل في المشاريع، وإمضاء معظم الوقت في تشييد مجموعة من المباني والمناظر الطبيعية الشاسعة.

ومضت في وصفها للمشاريع، حيث تقع ساحة الوصل التي صممها أدريان سميث وغوردن جيل في الوسط، لتكون بمثابة مركز لمناطق إكسبو التي تأتي على شكل أوراق شجر مغطاة بتعريشة من الفولاذ تتضمن شعار إكسبو 2020.

وعرجت المجلة على الجناح الوطني لدولة الإمارات والذي صممه سانتياغو كالاترافا والمستوحى من شكل صقر أثناء طيرانه، والذي تنعكس إطلالته المذهلة في جناح الاستدامة، الذي صممته شركة غريمشو البريطانية، بسقف متدلٍ ضخم يتميز ليس بمظهر مذهل فقط، بل بقدرته على أن يتضاعف كوسيلة لتوفير الظل للحدائق المحيطة ومساحات المعارض. هذا في وقت تنتشر في جميع الأنحاء «أشجار» شمسية تتعقب الشمس في الوقت الحقيقي وتمتص الأشعة عبر الألواح الشمسية لتوليد كهرباء إضافية للمعرض ككل.

وإلى جانب تلك المباني الأساسية، أشارت المجلة إلى وجود 192 جناحاً وطنياً سوف تملأ المناظر الطبيعية الحديثة، مشيرة إلى أن إكسبو دبي المقام حول موضوع «تواصل العقول وصنع المستقبل» هو أول حدث عالمي من نوعه يقام في الشرق الأوسط، مشيرة إلى تشييد 86 مبنى دائماً لهذا الحدث فقط.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات