3 مفوضين عموم: «إكسبو دبي» يعيد ربط العالم ببعضه بعد انقطاع

حضور قوي لبلجيكا في المعرض أرشيفية

أكد 3 مفوضين عموم لأجنحة 3 دول مشاركة في «إكسبو دبي»، أن الحدث بعد تأجيله إلى العام المقبل بسبب جائحة «كوفيد 19» سيكون بمثابة فرصة كبيرة لإعادة ربط العالم ببعضه البعض مجدداً بعد انقطاع التواصل بين دول العالم بسبب توقف حركة السفر لعدة أشهر.

وأجرى المكتب الدولي للمعارض بباريس، وهو الجهة المسؤولة عن تنظيم معارض «إكسبو» العالمية، مقابلات مع المفوضين الثلاثة، حيث عرضوا خلالها انطباعاتهم بشأن آفاق «إكسبو دبي»، وما يمكن أن يجلبه للعالم في زمن ما بعد «كوفيد 19».

وقال باتريك فيركوتيرن دريبل، المفوض العام لجناح بلجيكا: «تأجيل «إكسبو دبي» إلى أكتوبر 2021 قرار ممتاز، ذلك أنه يتيح تنظيم الحدث بعد إعادة فتح الحدود في غالبية دول العالم. وسكان العالم الذين ظلوا رهن بيوتهم أشهراً عدة بسبب خوفهم من الإصابة بالجائحة أحوج ما يكونون الآن لإعادة الاجتماع ببعضهم البعض. وسيكون «إكسبو دبي» مكاناً مثالياً لهذه اللحظة المدهشة لإعادة اجتماع البشر ببعضهم البعض».

وأضاف: «كما سيقام الحدث في وقت يمر فيه الاقتصاد العالمي بمرحلة نقاهة وإعادة بناء بعد تداعيات «كوفيد 19». وعليه، سيكون الحدث فرصة لتحفيز الاقتصاد العالمي للخروج من الأزمة أقوى مما كان».

وبدوره، قال محمد حساني، المفوض العام لجناح جُزُر القُمُر: «يجمع «إكسبو دبي» بين أكثر من 190 دولة، 20 منظمة دولية مرموقة، بالإضافة إلى العديدين من صانعي القرار حول العالم، ما يوفر منصة دولية رائعة لإعادة اجتماع العالم مجدداً».

وأضاف: «فيما يخص جُزُر القُمُر، فسيتيح لنا «إكسبو دبي» الاستفادة من علاقتنا الوثيقة التي تربطنا بدولة الإمارات وتعزيز التعاون بيننا في مختلف المجالات».

وقال د. مالك ديوب، المفوض العام لجناح السنغال: «في ظل الدرس القاسي الذي تعلمه العالم من جائحة «كوفيد 19»، فإن شعار «إكسبو دبي»، وهو «تواصل العقول وصُنع المستقبل» بات أكثر أهمية وصلة بالواقع من ذي قبل، ذلك أن الجائحة أثبتت مدى احتياج العالم بصورة مُلِحة للاتحاد في مواجهة الأزمات، وهذا ما ينادي به الشعار».

وأضاف: «ترغب السنغال من خلال مشاركتها في «إكسبو دبي» بعرض مشروعاتها الهامة في قطاع الصحة، والتي تنتهج الابتكار في توفير الرعاية الصحية الجيدة لمن بحاجة إليها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات