مفوض أستراليا: طبيعة دبي المحورية تجعلها موقعاً مثالياً لـ«إكسبو»

قال جوستين ماكجوان، المفوض العام لأستراليا في إكسبو 2020 دبي: إن قرار المشاركة في المعرض العالمي كان من أبرز القرارات التي اتخذتها بلاده، حيث إن المعرض العالمي الأخير الذي شاركت فيه هو معرض إكسبو شنغهاي 2010 في الصين، مضيفاً في مقابلة افتراضية مع مجلة «كونستركشن ويك»، أن معرض إكسبو 2020 تمتع بخاصية مقنعة للغاية.

ووفقاً لماكجوان، فإن الطبيعة المحورية للمدينة تجعلها «الموقع المثالي» لمعرض إكسبو العالمي. فدبي، هذا المركز المالي واللوجستي ومركز الإبداع العالمي، هي بالفعل المكان الذي يلتقي فيه العالم، وكان من الطبيعي أن تكون المكان الأكثر ملاءمة لأستراليا.

وأكد على أهمية إكسبو 2020 فقال: إن هذا المعرض سيكون الأكبر مشاركة على الإطلاق، وهذا برأيه أمر رائع، فهذا الحدث العالمي الأبرز يتوقع قدوم 70 % من زواره من خارج الإمارات، وهذه هي أكبر نسبة زيارات دولية في تاريخ إكسبو قاطبة.

وتطرق ماكجوان إلى مسألة تأجيل إكسبو فقال: إن قرار المكتب الدولي للمعارض لصالح تأجيل معرض إكسبو العالمي لمدة عام، كان بمثابة وسيلة للدول المشاركة للتعامل مع تأثير «كوفيد 19» الذي ترك تأثيراً غير مسبوق على الاقتصادات العالمية.

وحول قرار التأجيل وما يعنيه بالنسبة لأستراليا، قال ماكجوان إن التأجيل المقترح لمدة عام واحد لن يكون له تأثير يذكر على العمل في الجناح، مشدداً على القول «نحن في وضع قوي للغاية لاستكمال الجناح في الوقت المحدد».

وقال: إن أستراليا تقوم حالياً بمراجعة ميزانيتها لمشاركتها في معرض إكسبو العالمي في ظل تأجيله لمدة عام واحد، مشيراً إلى أن أشياء من قبيل تكاليف المرافق ووضع الجناح في حالة «فراغ» لفترة من الوقت سيكون لها حتمًا تكاليف إضافية نحتاج إلى إدارتها.

وتحدث عن طريقة تمويل الجناح الأسترالي، فقال: «إنها أموال عامة بنسبة 100 ٪، مع تمويل الفعاليات والأنشطة الإضافية من خلال الرعاية والشراكات مع القطاع الخاص».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات