الدول المشاركة: إكسبو دبي منصة لإعادة انطلاق الاقتصاد

أكد مسؤولو أجنحة دول مشاركة في إكسبو دبي أن الحدث يكتسب أهمية حيوية بعد تأجيله إلى العام المقبل، حيث سيشكل أهم وأكبر حدث عالمي لإعادة بناء العلاقات الدولية في 2021 بعد تداعيات أزمة «كوفيد 19» التي طالت جميع الدول وجميع القطاعات وعلاقات التعاون.

وأكد باولو غليسنتي المفوض العام المسؤول عن جناح إيطاليا في إكسبو 2020 دبي، أن إكسبو دبي سيكون أكبر حدث عالمي لإعادة تنشيط العلاقات الدولية في 2021، موضحاً في تصريحات لصحفية «إل سوليه 24 أوريه» نشرها موقع الجناح الإيطالي على الإنترنت، أن تعزيز العلاقات الدولية إثر جائحة «كوفيد 19» يكتسب أهمية بالغة على كافة الأصعدة السياسية والدبلوماسية والعلمية والاجتماعية.

ولفت غليسنتي إلى أن الحدث لا يشكل عاملاً للتفاؤل فقط بالنسبة لأكثر من 190 دولة مشاركة وملايين الزوار من مختلف أنحاء العالم، بل يشكل بالنسبة لإيطاليا نقطة انطلاق لجميع سلاسل التوريد كما يعتبر منصة مثالية من أجل الترويج لمختلف القطاعات بدءاً من الجامعات وصولاً إلى الأعمال ومن عوامل الجمال الطبيعية والفنية والثقافية التي تتمتع بها البلاد.

وأضاف: سيكون إكسبو دبي فرصة لا تتكرر لإعادة إطلاق الصادرات واستقطاب الاستثمارات إلى إيطاليا وهي عوامل باتت أكثر أهمية للتعافي من الأزمة.

وأكد أن قطاعات السياحة والثقافة، باعتبارها من الأكثر تأثراً بتداعيات الأزمة في إيطاليا، ستستفيد من إكسبو دبي لإعادة الانتعاش والتركيز على العروض السياحية المتنوعة في مختلف المقاطعات والمدن الإيطالية، وأوضح أن الجناح الإيطالي استقطب 50 شريكاً حتى الآن من مختلف الشركات والهيئات.

هولندا

بدورها، أكدت هولندا في بيان أنها صوتت لصالح تأجيل إكسبو إلى العام 2021، وجددت التزامها بالتعاون والشراكة مع سائر الدولة، وأشارت إلى أن القطاعات التي يركز عليها الجناح وهي المياه والطاقة والغذاء تكتسب أهمية كبيرة في ظل ضرورة ضمان مصادر إمدادات المياه والغذاء وهي القضية الأبرز التي أكدتها المرحلة الراهنة.

وقال هانس ساندي، المفوض العام لجناح هولندا في إكسبو 2020: نشهد شراكات مثمرة بين قطاعات الأعمال الخاصة والحكومات في ظل أزمة كوفيد 19، وهو أمر إيجابي، وهذه الشراكات تنطبق أيضاً على مشاركتنا في إكسبو الذي يتمحور حول تواصل العقول وصنع المستقبل. ولفت إلى أن إدارة الجناح أجرت مشاورات مع الشركاء والهيئات الشريكة قبل التصويت، وأعربت جميعها عن تأييد التأجيل.

موناكو

وأكد ألبرت كرويسي مدير عام هيئة «موناكو إنتر إكسبو» المسؤولة عن إدارة الجناح في إكسبو أن فريق عمل الجناح في دبي ملتزم تماماً بإنجاز كافة العمليات الإنشائية قبل نهاية فصل الصيف الحالي، مشيراً في بيان نشره موقع الجناح على الإنترنت إلى أن الفترة المقبلة ستشهد إعادة مراجعة لبرنامج فعاليات الجناح وسيتم التواصل مع مختلف الشركاء والموردين.

معرباً عن أنهم سيبدون التزامهم بدعم الجناح بعد التأجيل من أجل تعزيز صورة موناكو في العالم خلال الحدث.ومن جانبه، أكد جناح فنلندا عبر حسابه في تويتر دعمه لتأجيل إكسبو ونشر تغريدة مفادها:

نتطلع قدماً لافتتاح العباءة الثلجية، وهي الواجهة الأمامية للجناح، في 1 أكتوبر 2021، ونشكر مكتب إكسبو دبي على الدعم المتواصل كما نشكر شركة إكسموبيليا على ضمان استمرار العمليات الإنشائية ضمن الموعد الزمني المحدد. كما أكدت نيوزيلندا عبر موقع جناحها على الإنترنت أنها تدعم تأجيل إكسبو إلى 2021 حيث كانت من أوائل الدول التي صوتت لصالح التأجيل.

إسبانيا

وأكد الجناح الإسباني عبر حسابه في «تويتر» أن هيئة الثقافة الإسبانية المشرفة على الجناح تدعم قرار التأجيل، كما قامت حسابات دول مشاركة في الحدث بإعادة بث الرسائل المصورة التي نشرها حساب إكسبو حول التأجيل في إشارة منها لدعم القرار، بما فيها الجناح الألماني والماليزي والتايلندي والسويدي والماليزي ولوكسمبورغ وأستراليا والتشيك وكندا وأوكرانيا غيرها.

ونشر حساب الجناح الروسي على انستغرام الفيديو الصادر عن إكسبو مع عبارة: نلقاكم العام المقبل في إكسبو دبي.

تعزيز الجاذبية السياحية

قدرت دراسة صادرة عن جامعة بوليتكنك ميلان أن قيمة الاستفادة التي سيقدمها إكسبو دبي للصادرات الإيطالية تقارب 1.5 مليار درهم سنوياً، بالإضافة إلى تعزيز الجاذبية السياحية بالإضافة إلى الجاذبية بالنسبة للاستثمار الأجنبي المباشر بما يصل بالإجمالي إلى 1.67 مليار يورو.

ولفتت الدراسة إلى أن الشركات الإيطالية ستكون المستفيد الأكبر من المشاركة في إكسبو دبي إذ إن التواجد في الحدث سيعزز قدرتها على الدخول إلى أسواق أجنبية. وحرص الجناح الإيطالي في إكسبو دبي عبر حساباته على مواقع التواصل بإعادة نشر تصريحات المفوض العام للتعريف بأهمية الحدث لإيطاليا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات