الأعمال تتواصل في مشاريع إكسبو دبي رغم التأجيل والجائحة

عمليات تشييد المشاريع تمضي قدماً في موقع اكسبو | البيان

تتواصل الأعمال الإنشائية في مشاريع منطقة إكسبو على الرغم من تصويت أغلبية الثلثين من أعضاء المكتب الدولي للمعارض لمصلحة تأجيل الحدث مدة عام على خلفية الأزمة التي يعيشها العالم بسبب جائحة «كورونا».

وأكد رؤساء شركات عاملة في قطاع البناء والتشييد والهندسة المعمارية أنهم تلقوا تعليمات من ملاك تلك المشروعات بعدم تأجيل مواعيد الإنجاز بسبب تأجيل موعد انعقاد الحدث، مع ضرورة التسليم في المواعيد المحددة في عقود الترسية.

وأوضح رؤساء تلك الشركات أن إصرار القائمين على المشروعات بمنطقة إكسبو وتأكيدهم للمقاولين الإنجاز والتسليم بالمواعيد المحددة يترجم 5 عقود من بناء دبي للثقة مع دول العالم، كما يعبر عن التزامها تجاه الدول المشاركة في الحدث.

وأكد إسماعيل الحمادي، المؤسس والرئيس التنفيذي للرواد للعقارات، أن الصورة العمرانية لحدث لن تتغير برغم التأجيل فالعمل في مشروعات منطقة إكسبو يتواصل بلا هوادة والطلب على عقاراتها من جانب المستثمرين يمضي بنفس الوتيرة.

وقال الحمادي، إن السوق العقاري في دبي يظهر مؤشرات إيجابية بشأن نمو الطلب في المناطق القريبة من موقع إكسبو، موضحاً أن تلك الأحياء متكاملة وتوفر خيارات مناسبة سواء للباحثين عن الاستثمار أو السكن، وأظهر أحدث التقارير أن المشاريع قيد الإنشاء والواقعة بالقرب من موقع إكسبو باتت تحظى باهتمام متزايد من قبل المستثمرين.

دعم والتزام

وقال المهندس عماد عزمي رئيس شركة «إيه إس جي سي» للإنشاءات، إن عمليات تشييد المشاريع تمضي قدماً من دون تأخير أو إعادة جدولة في مواعيد الإنجاز والتسليم، موضحاً أن منطقة إكسبو لم تشهد أي تراجع في مستويات الأداء ما عدا الأعمال اللوجستية التي تستدعيها الإجراءات الاحترازية في مواجهة الجائحة، على صعيد نقل العمال من مواقع العمل إلى مساكنهم وبالعكس. وعبر عزمي عن تفاؤله بتعافي العالم قريباً وأن شعوبه ستكون على موعد مميز لانطلاقة الحدث الدولي في الفترة من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022.

قوة الهندسة

وقال المهندس سامي الفرا، رئيس «مودولار ديزاين للاستشارات الهندسية» إن جائحة «كورونا» لم تقهر قطاع البناء والتشييد، إذ تواصل العشرات من الشركات إنجاز المشروعات وفق الجداول المحددة سلفاً ولا سيما في منطقة إكسبو.

موضحاً أن بعض المشروعات أنجزت بالكامل وبعضها على وشك استكمال الأعمال الداخلية والديكور، وبعضها انتهت من إجراء الاختبارات والتجارب اللازمة للتأكد من كفاءة عمل الأنظمة المختلفة داخل وخارج المباني المتعلقة بالتشغيل.وأوضح الفرا: يثبت القطاع العقاري في دبي قدرته يوماً بعد آخر على أهميته بوصفه إحدى الركائز الأساسية في التنويع الاقتصادي وتعزيز مساهمة الابتكار والإبداع في العملية الإنتاجية.

ومن ثم تطوير قدرات وكفاءة الاقتصاد الوطني بهدف خلق بيئة ملائمة للعيش والعمل والاستثمار، وصولاً للهدف الأسمى بأن تكون دبي أيقونة السعادة للمستثمرين وعائلاتهم من شتى مناطق العالم، وتمكنت المنطقة التي سيقام فيها الحدث الدولي من الاستحواذ على اهتمام كبير في أوساط المطورين العقاريين منذ الإعلان عنها ولا سيما بسبب وفرة الفرص الاستثمارية في هذه المنطقة التي ستلعب دوراً مهماً في دعم ريادة دبي للأنشطة العقارية الإقليمية كإحدى أفضل الوجهات الاستثمارية في العالم.

الطلب مستمر

وأكدت مصادر عاملة في السوق العقاري أن معدلات الطلب في المشروعات التي تتخذ موقعاً استراتيجياً على الطرق السريعة المؤدية إلى موقع الحدث، مستمرة أيضاً ولم تشهد تراجعاً في الطلب على خلفية تأجيل الحدث بطلب من الدول المشاركة وبقرار من المكتب الدولي للمعارض. الأبرز

ونهضت الشركات الإماراتية المتخصصة في أعمال البناء والتشييد بدور مهم في الأعمال الإنشائية في موقع إكسبو 2020 دبي ومن بين أبرز الشركات المساهمة في الأعمال، «إيه إس جي سي للإنشاءات»، والفطيم كاريليون، وخانصاحب، وبيسكس، وآرابتك، وترايستار، إضافة إلى النابودة التي تولت إنجاز الأعمال الأولية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات