"طرق دبي" تشغّل تجريبياً المركبة ذاتية القيادة في موقع "إكسبو 2020"

صورة

بدأت هيئة الطرق والمواصلات، التشغيل التجريبي لمركبة ذاتية القيادة في موقع إكسبو 2020 دبي، حيث يتم خلالها نقل الأفراد في مسار محدد من المدخل الرئيسي للموقع وصولاً إلى المكاتب المؤقتة للموظفين.

وتأتي هذه الخطوة ضمن مساعي الهيئة لتعزيز استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة، التي تهدف لتحويل 25% من إجمالي رحلات التنقل في دبي إلى رحلات ذاتية القيادة عبر مختلف وسائل المواصلات المختلفة بحلول عام 2030. وتساهم الاستراتيجية كذلك في تحقيق تكامل بين وسائل النقل الجماعي، وتقديم حلول مستدامة وآمنة في مجال النقل.

وقال أحمد بهروزيان، المدير التنفيذي لمؤسسة المواصلات العامة في هيئة الطرق والمواصلات: "تعد استراتيجية التنقل الذكي ذاتي القيادة واحدة من المبادرات التي تسعى الهيئة من خلالها إلى دعم توجه حكومة دبي نحو التحول إلى الاقتصاد الأخضر. ويعد بدء التشغيل التجريبي للمركبة ذاتية القيادة في موقع إكسبو دبي، بمثابة إنجاز نطمح من خلاله إلى تعزيز تجاربنا على مستوى المناطق الحيوية في دبي بالمركبات ذاتية القيادة".

وأضاف بهروزيان: "تتضمن مرحلة التشغيل التجريبي التي تستمر لمدة 3 أشهر، اختبارات للتقنيات الخاصة بوسائل النقل ذاتية القيادة، والتأكد من إتباع أقصى درجات السلامة العامة للأفراد وحماية الممتلكات المحيطة، لتبرهن الهيئة مساعيها لتبني أعلى مستويات الكفاءة والاعتمادية والأمان في تقديم الخدمات الذكية والتقنيات الحديثة ".

ومن جانبه قال محمد عيسى الأنصاري نائب رئيس الاتصال في إكسبو 2020 دبي: "نشعر بالفخر لأن يكون موقع إكسبو 2020 دبي مكانا لتطبيق استراتيجية دبي للتنقل الذكي ذاتي القيادة من خلال التشغيل التجريبي لمركبة ذاتية القيادة داخل الموقع. تتسق هذه الاستراتيجية مع رؤيتنا لمفهوم الاستدامة من خلال تقليل الاعتماد على وسائل النقل الملوثة للبيئة والتحول بصورة أكبر لاستخدام مركبات صديقة للبيئة منخفضة في انبعاثات الكربون."

وأضاف الأنصاري: "التعاون مع هيئة الطرق والمواصلات جزء أساسي من عملنا جنبا إلى جنب مع الهيئات والمؤسسات الحكومية في الدولة من أجل تنظيم إكسبو يليق بسعمة الإمارات كبلد رائد في مجال الاستدامة والحفاظ على البيئة."

وباستخدام تقنيات صديقة للبيئة، تعمل المركبة الذكية ذاتية القيادة بالطاقة الكهربائية بنسبة 100% لفترة تصل إلى ستة عشر ساعة. وتتسع المركبة لخمسة عشر راكبا (عشرة مقاعد للجلوس وخمسة أماكن للوقوف)، وتتحرك بمتوسط سرعة 25 كيلومتراً في الساعة.

والمركبة الحديثة مصممة للتحرك في الشوارع العامة والداخلية المغلقة مثل المجمعات السكنية وأماكن الترفيه، وتتسم بمعايير عالية من السلامة والأمان، لأنها تراقب المسار الذي تتحرك فيه باستخدام مجسات استشعار متطورة ونظم عالية الدقة لتحديد الموقع، فتتمكن من رصد أي عائق أو جسم وإبطاء سرعتها تلقائياً حال ظهوره، بينما تتوقف تماماً حال اقتراب الجسم من المركبة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات