العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    إكسبو 2020 دبي الاستدامة ركيزة أساسية

    ينطلق معرض إكسبو 2020 دبي بالتزامن مع بداية عقد جديد تقود خلاله دولة الإمارات الجهود العالمية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة ليكتب فصلاً جديداً من فصول الإنجازات الإماراتية، عنوانه الاستدامة للأجيال المقبلة وتقديم تجربة رائدة في الاستدامة تصنع مستقبلاً أكثر رخاءً لشعوب العالم.

    ويلتزم إكسبو 2020 دبي الذي ينطلق تحت شعار «تواصل العقول وصُنع المستقبل» بمعالجة أهداف التنمية المستدامة في ظل التحديات المتنوعة التي تواجه العالم بهدف تحويل هذه التحديات إلى فرص، وأن تصبح واقعاً ناجحاً تجني ثماره شعوب العالم أجمع.

    ويمثل هذا الحدث الدولي فرصة غير مسبوقة للعالم من أجل ضمان مستقبل مستدام واستشراف آفاق جديدة لعالم يحافظ على موارده الطبيعية للأجيال المقبلة من خلال مشاركة دول العالم في هذا الجهد التعاوني الضخم وتوحيد الإنسانية حول الفرص المشتركة وتحقيق التغيير الإيجابي المنشود.

    واستعرض إكسبو 2020 دبي خلال مشاركته بجناح مستدام في أسبوع أبوظبي للاستدامة الذي يختتم أعماله اليوم دوره في إحداث تغيير إيجابي في مجال الاستدامة على مستوى الإمارات والعالم.

    ويطبق إكسبو 2020 دبي معيار «لييد» الذهبي للاستدامة كحد أدنى لكل مبانيه الدائمة في موقع الحدث، بحيث يتم توليد 50% من الطاقة الكهربائية من مصادر متجددة.

    وقالت عائشة المرزوقي، مدير مساعد الاستدامة لدى إكسبو 2020 في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات «وام»: إن الاستدامة تعد أحد المواضيع الفرعية لإكسبو 2020 دبي إلى جانب التنقل والفرص، حيث يتم التركيز على تحقيق الاستدامة والرفق بالبيئة في موقع الحدث لجعل إكسبو 2020 النسخة الأكثر استدامة في تاريخ الحدث الدولي الذي يمتد لأكثر من 160 عاماً.

    وأضافت أن تحقيق الاستدامة في موقع إكسبو 2020 بدأ من مرحلة تنفيذ عمليات البناء والإنشاء.

    وأوضحت المرزوقي أنه يوجد 40 مؤشر أداء رئيسياً لـ 11 فئة ضمن استراتيجية إكسبو 2020 للاستدامة دبي يتم متابعتها بشكل يومي، حيث يتم تحويل أكثر من 85% من النفايات بعيداً عن المكبات بهدف إعادة تدويرها واستخدامها، ونستهدف نشر الوعي بأهمية الاستدامة والحفاظ على البيئة، وأن يصبح المجتمع بكل مكوناته جزءاً من رحلة إكسبو 2020 دبي للاستدامة.

    وأشارت إلى إطلاق مبادرة جديدة ضمن أسبوع أبوظبي للاستدامة 2020 هي «حافلة إعادة التدوير» التي تستهدف الوصول إلى المدارس والمجمعات السكنية في مناطق الدولة كافة، للإسهام في نشر الوعي في فرز النفايات بطريقة صحيحة وإعادة تدويرها.

    طباعة Email