العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    «إكسبو» يزيد تفاؤل القطاع الخاص

    ضخ معرض «إكسبو 2020 دبي» جرعة كبيرة من التفاؤل لدى القطاع الخاص الذي توقع انتعاشاً كبيراً في مختلف القطاعات الاقتصادية وخاصة السياحة والاستثمار، كما تعاظمت التوقعات بزيادة نشاط التوظيف خلال العام الجاري.

    وأوضح مؤشر مديري المشتريات الخاص بالإمارات، والتابع لمجموعة «HIS Markit»، أن تباطؤ نمو الإنتاج لم يؤثر على توقعات الشركات بشأن النشاط خلال العام المقبل، حيث كانت التوقعات إيجابية بقوة في ديسمبر وأقوى بكثير من المتوسط، وكان معرض إكسبو 2020 مصدراً رئيسياً لهذا التفاؤل.

    وارتفع النشاط الشرائي لأول مرة منذ ثلاثة أشهر خلال ديسمبر، حيث ربطت الشركات هذا الأمر بارتفاع الطلبات الجديدة واستفادة مخزون مستلزمات الإنتاج، على الرغم من أن الزيادة الإجمالية لمشتريات مستلزمات الإنتاج كانت متواضعة. ومع ذلك، أدى هذا إلى تحسن أداء الموردين، حيث أفادت بعض الشركات بوضع مواعيد نهائية أكثر صرامة لعمليات التسليم.

    وظلت توقعات القطاع الخاص مرتفعة، حيث تمسكت الشركات بتطلعاتها بأن يؤدي زيادة الاستثمار والسياحة إلى دعم نمو النشاط التجاري خلال عام 2020.

    واستقر مؤشر مديري المشتريات الرئيسي (PMIR) الخاص بالإمارات، وهو مؤشر مركب يُعدل موسمياً تم إعداده ليقدم نظرة عامة دقيقة على ظروف التشغيل في اقتصاد القطاع الخاص غير المنتج للنفط، عند 50.2 نقطة في ديسمبر منخفضاً من 50.3 نقطة في نوفمبر، وهي قراءة أعلى بشكل طفيف من المستوى المحايد (50.0 نقطة) والذي يفصل بين التوسع والانكماش، وكان معدل التحسن في ظروف العمل طفيفاً.

    وازدادت الطلبات الجديدة بشكل هامشي، ويرجع ذلك إلى ضعف الطلب في الداخل والخارج. وكان التوسع في حجم الأعمال الجديدة هو الأضعف.

    وقال ديفد أوين، الباحث الاقتصادي في «HIS Markit»: أنهى الاقتصاد غير المنتج للنفط في الإمارات هذه السنة بشكل مختلف تماماً عن بداياتها. فبينما شهد النصف الأول 2019 ارتفاع مستويات الطلب استجابة لتخفيضات الأسعار، كان النصف الثاني أكثر هدوءاً.

    وأضاف: تتوقع الشركات أن يكون عام 2020 أكثر تفاؤلاً، وسط توقعات بزيادة السياحة والاستثمار في الاقتصاد. وقد يؤدي ذلك رفع نشاط التوظيف الذي ظل منخفضاً طوال العام الماضي أو نحوه.

    طباعة Email