العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    رئيس مجلس إدارة شركة شوبا العقارية:

    «إكسبو» يكسب 2020 أبعاداً استثنائية في الإمارات

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    أكد بي إن سي مينون، المؤسس، ورئيس مجلس إدارة شركة شوبا العقارية أن عام 2020 يكتسب أبعاداً استثنائية بالإمارات، في ظل الاستعدادات لانطلاق نسخة غير اعتيادية من «إكسبو»، مشيراً إلى أن الحماس آخذ في التزايد منذ تلك الأمسية الحافلة في نهاية نوفمبر 2013، التي شهدت الإعلان عن استضافة الدولة الحدث العالمي الضخم.

    وقال: هناك حالة من التفاؤل، لافتاً في هذا السياق إلى أن تقرير جولدمان ساكس الاقتصادي العالمي 2020 الصادر تحت عنوان مميز: «نافذة بين السحاب»، يدعم حالة من التفاؤل الحذر بمعظم الأسواق المتقدمة حول العالم.

    وبحسب التقرير، بدأ التباطؤ الاقتصادي العالمي، الذي شهدته الأسواق منذ أوائل عام 2018 ينحسر شيئاً فشيئاً، مع توقعات بنمو الناتج المحلي الإجمالي العالمي بنسبة 3.4% في عام 2020.

    والنمو لا يعد كبيراً قياساً بتوقعات النمو في عام 2019، والتي بلغت نسبة 3.1%، لكنه سيكون مدفوعاً بظروف مالية أكثر مرونة، مثل التنسيق التجاري بين الولايات المتحدة والصين، وتلاشي حالة اللايقين حول انسحاب المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي «بريكست».

    عوامل إيجابية

    وأضاف: ليست بوادر التفاؤل التي نشهدها الآن ناجمة عن قراءة المستقبل من خلال كرة بلّورية، بل نابعة من تأمل عناوين واضحة أفرزتها العديد من العوامل، فأتاحت لنا أن نحدد مصير عام 2020 كونها فسحة أمل إيجابية ستفتح الطريق أمام واقع جديد مزدهر.

    وأوضح أن الإمارات تتميز بموقعها الجيوسياسي الفريد الذي يربطها بثلثي سكان العالم ضمن دائرة طيران لا تتجاوز 8 ساعات، وعلى مقربة من مليارات البشر القاطنين في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا. كما تحظى الدولة بقدرة متميزة على تسهيل حركة المزيد من التجارة العالمية، اعتماداً على بنيتها التحتية ذات المعايير العالمية.

    ولم يكن مفاجئاً أن تظهر التقديرات المحسوبة إنشاء أكثر من 900 ألف وظيفة بدوام كامل، كنتيجة أساسية للإعلان عن معرض «إكسبو 2020 دبي»، مع توقعات أخرى تشير إلى أن هذا الحدث سيسهم بإضافة نسبتها 1.5% على الناتج المحلي الإجمالي لدولة الإمارات.

    وقال: يأتي تفاعل دبي قوياً مع التوقعات الإيجابية. وفي الأفق القريب يشهد معرض «إكسبو 2020 دبي» زيادة في النشاط الاقتصادي، والتي ستسهم بشكل كبير في رفع الناتج المحلي الإجمالي. وعلى الرغم من كون تلك الزيادة حدثاً عابراً، فهي ستعزز من عوامل الارتياح، إلى جانب إعلان لجنة التخطيط العقاري الذي ساعد أيضاً على رفع المعنويات بضع درجات ملموسة.

    زيادة الثقة

    ومن جانب آخر، أشارت العديد من الدراسات المستقلة التي أجريت خلال الأشهر الأخيرة إلى ارتفاع ثقة الشركات في الإمارات.

    ويكشف أحدث استطلاعات «نافيجيتور» من البنك البريطاني للشرق الأوسط، ما يلي: «الآن، وبعد استطلاع آراء ما يتجاوز 9,100 شركة في 35 دولة ومنطقة حول العالم، تشير توقعات نسبة تزيد على 80% من الشركات في دبي إلى نمو المبيعات خلال العام المقبل، كما تؤكد نسبة 35% منها على الأقل، إمكانية تحقيق نمو بنسبة 15% أو أكثر».

    الطلب على العقارات

    وخلال الفترة التي تسبق انطلاقة هذا الحدث الأكبر من نوعه في العالم العربي، شهدت البيئة العقارية في الإمارات، وخاصة في دبي تحوّلات متسارعة.

    ويتعزز الطلب على العقارات، بناء على التطورات التي شهدتها البنية التحتية، والتي تم الإعلان عنها على مدار عام 2019، واشتملت هذه التطورات على إقرار نظام تأشيرات الإقامة طويلة الأجل، والمرتبطة بالاستثمار العقاري، والملكية التجارية بنسبة 100% لأكثر من 122 نشاطاً ضمن 13 قطاعاً.

    وأكد أن دبي تقدم أفضل قيمة للاستثمارات العقارية عالية الجودة، بالمقارنة مع نظيراتها من المدن العالمية، ويعود ذلك إلى الدعم الذي يشهده هذا القطاع من خلال السياسات القوية لحماية المستثمر والمستخدم النهائي، والبيئة الاجتماعية والاقتصادية الملائمة عموماً.

    وسواء أكنت رائد أعمال مخضرماً، أم كنت تسعى للاستحواذ على مشروعك الأول، فإنك ستجد دبي دائماً على قائمة المحافظ العقارية حول العالم.

    وهناك عامل مهم آخر يسهم في نجاح دبي، وهو التوقعات العالمية الدائمة ببقاء دبي وجهة آمنة للاستثمار، ومحور دولي أساسي للأعمال يشجع الشركات على إطلاق أعمالها في المنطقة. وسهولة إنشاء الأعمال وتشغليها في دبي، إلى جانب بنيتها التحتية المتكاملة، تجعل منها الخيار الأمثل للمستثمرين حول العالم.

    وأشار إلى أن العقارات تسجل مستويات قياسية من القدرة على تحمل التكاليف، ويعود ذلك بشكل أساسي إلى ارتفاع عدد المنازل المُباعة أكثر من أي وقت مضى خلال السنوات الخمس الماضية.

    وبالتأكيد، هناك أسباب مستدامة تدفع المشترين والمستثمرين الجدد لمواصلة الشراء عند مستويات مماثلة، وهو توقعات استمرار الطلب على العقارات، بغض النظر عن النمو. وبالطبع، سترتفع أيضاً توقعات البائعين مع استمرار نمو الطلب. وستزداد قيمة العقار.

    صورة ذهنية

    قال رئيس مجلس إدارة شوبا العقارية إنه في الوقت الحالي هناك شيء واحد مؤكد وهو أن دبي سترسخ مكانتها في أذهان العالم لفترة طويلة مع إقامة «إكسبو»تاريخي ، وسيكون لذلك أثر على المدى البعيد في تحفيز كثيرين للانتقال إلى دبي والاستقرار فيها، وهي ما يعني جذب المزيد من الناس للإمارة، واستقطاب المزيد من الاستثمار، لتمنح السوق العقارية في دبي والدولة عموماً، درجة ملموسة من الاستقرار.

    طباعة Email