«إينوك» تدشن جناحها في إكسبو بـ«إلهام الطاقة»

احتفلت مجموعة «إينوك»، شريك الطاقة المتكاملة لإكسبو 2020 دبي، أمس، بوضع حجر الأساس لجناحها في إكسبو، الواقع بالقرب من جناح الإمارات وبين منطقتي الفرص والاستدامة.

ينقسم الجناح الذي يحمل شعار «إلهام من الطاقة»، إلى خمسة مبانٍ مميزة تستوحي تصميمها من خزانات النفط التقليدية بإلهام من إرث إينوك. وتجتمع المباني لتستكشف العلاقة التي تربط بين الإنسان والطاقة منذ غابر الزمان عبر تجربة مُفعمة متعددة الأشكال ومناسبة للزوار من مختلف الأعمار.

ويتّبع الجناح منهجية معمارية فريدة من نوعها، ويضم مجموعة واسعة من التجارب الحسيّة التي تشمل العناصر المتراصفة والسرد البصري والسمعي وأجهزة الإسقاط التفاعلية، كما يمتاز التصميم بمفهوم يتحدى المفاهيم النمطية حول الطاقة، ويهدف في الوقت نفسه إلى تشجيع الحوار حول تطوّر قطاع الطاقة.

ودشّن سيف حميد الفلاسي، الرئيس التنفيذي لمجموعة إينوك، العمليات الإنشائية لجناح إينوك، خلال مراسم رسمية أقيمت على أرض إكسبو، بحضور نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو. وقال الفلاسي: يمثّل شعار «إلهامٌ من الطاقة» المرتكز الرئيسي لكافة أنشطة وتوجهات إينوك في إكسبو، بما في ذلك التصميم البيئي وأعمال الإنشاءات.

ونحرص أيضاً على استخدام المواد المستدامة وتسخير التقنيات المتقدمة بهدف الحد من الأثر البيئي في جميع مفاصل عملنا، إضافة إلى التعاون مع أبرز الخبراء العالميين لضمان قدرة جناحنا على توفير تجارب تبقى حاضرة في أذهان الزوار، مع الحرص في الوقت ذاته على مراعاة اعتبارات التصميم المستدامة.

وقال نجيب محمد العلي: يستعد إكسبو لاستقبال الملايين من الزوار من كافة أرجاء العالم وإلهامهم لبناء مستقبل أفضل لكوكبنا، ومن خلال جناح إينوك في هذا الحدث الكبير، تسعى المجموعة لمساعدة الزوار على فهم كيف يؤثر قطاع الطاقة فينا جميعاً. وانطلاقاً من الرؤى الملهمة لهذا الحدث، والتي تفتح آفاقاً جديدة للأفراد، نحن نتطلع لتعريف العالم بقدرة التعاون والعمل المشترك على صياغة مستقبل الطاقة المستدامة.

يُذكر أن الجناح المتوقع استكماله في يوليو 2020 سيُنفّذ على يد فريق من الخبراء المتخصصين يضم شركة جاك مورتون بصفتها المصمم الرئيسي واستشاري إدارة المشروع؛ وشركة Cundall للاستشارات الهندسية؛ وشركة «أليك» كمقاول رئيسي؛ وSRP كتنفيذي لعمليات الهندسة المعمارية.

وسيتم تشييد الجناح على أساسات من الصلب للحد من استخدام الأسمنت، مما سيسهم في الحد من عمليات الحفر، وما لذلك من أثر البيئي على امتداد سلسلة التوريد وعمليات البناء، إضافة إلى تسهيل توظيف الجناح لاحقاً عبر برامج إرث إكسبو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات