400 يوم على تواصل العقول وصنع المستقبل في إكسبو 2020

تنطلق بعد 400 يوم احتفالية تواصل العقول وصنع المستقبل مع انطلاق فعاليات إكسبو دبي يوم 20 أكتوبر 2020، حيث يتواصل العمل بوتيرة متسارعة للتحضير لاستضافة أول إكسبو دولي في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، حيث يتواصل تحقيق التقدم الملحوظ في الأعمال الإنشائية والمرافق والخدمات في المنطقة التي تحتضن الحدث العالمي.

وفي ظل تأكيد 192 دولة مشاركتها في الحدث، سيكون لكل بلد مشارك في إكسبو 2020 دبي جناحه الخاص للمرة الأولى في تاريخ إكسبو الدولي الممتد منذ 168 عاماً، حيث تعرض إبداعاتها وثقافتها وحضارتها، بالإضافة إلى أفضل ابتكاراتها وإبداعاتها، حيث يشكل الحدث "ماراثون" بين الدول لاستشراف المستقبل.

وقد أعلنت عشرات الدول بالفعل عن تصاميم أجنحتها وموضوعاتها وتجربة الزائر في الجناح، فيما يتواصل الإعلان عن تصاميم الأجنحة، التي تحقق جميعها عناصر الابتكار والتثقيف والمرح.

ولأول مرة سيتم توزيع أجنحة الدول وفقاً لاختياراتها من بين الموضوعات الفرعية لإكسبو 2020 دبي، وستعرض البلدان المشاركة في أجنحتها محتوى وتجارب، تعكس المواضيع الفرعية، بالإضافة إلى عرض إنجازاتها الوطنية وطموحاتها وثقافاتها.

كما ستسهم البلدان في فعاليات برامج إكسبو 2020 الشاملة، عبر المشاركة في العروض في المساحات العامة المنتشرة في الموقع.

تجربة متفردة

ويشكّل «إكسبو» تجربة استثنائية لن تتكرر في العمر، حيث يزخر الحدث بالفنانين والأكاديميين والمفكرين والرواد في المجالات كافة، وغير ذلك الكثير، بحيث يجد كل زائر ما يسره في إكسبو 2020 دبي، من الموسيقى إلى الرقص الشعبي والفنون والشعر والحوارات المباشرة.

ويأتي الحدث باعتباره احتفالاً عالمياً بالإبداع البشري والابتكار، وسيكون حدثاً دولياً فريداً من نوعه وفرصة لا تتكرر في العمر، حيث سيفتح الباب أمام عالم من الإثارة والأمل أمام ملايين الزوار. وعلى مدى ستة أشهر، سيُقدم إكسبو 2020 دبي الكثير لجميع الزوار من مختلف الجنسيات والأعمار والاهتمامات.

ومن خلال شعاره الرئيسي: «تَواصُل العقول وصُنع المستقبل» يوفر إكسبو 2020 دبي منصة لتشجيع الإبداع والابتكار والتعاون في مجالات الفرص والتنقل والاستدامة وهي الموضوعات الفرعية للمعرض. ووقع الاختيار على الشعار الرئيسي؛ ليعكس تاريخ دبي، التي كانت تُسمى قديماً «الوصل» نظراً لأهميتها في التواصل بين الشرق والغرب والشمال والجنوب.

وتتمثل رؤية الحدث في تقديم حدث دولي يحتفي بإمكانات التعاون البشري وإلهامهم في التأثير إيجابياً على البشر في أرجاء المعمورة.

أما موضوعات إكسبو الفرعية، فهي محركات التقدم الثلاثة المتصلة. ويعكس موضوع الفرص طموح العمل من أجل خلق فرص جديدة للأفراد والمجتمعات، لمساعدتهم على تحقيق متطلباتهم اليومية وإلهامهم لتحقيق تطلعاتهم للمستقبل.

ومن خلال موضوع التنقل، سيركز الحدث على توفير الوصول السهل إلى المعرفة والأسواق والابتكار من خلال العمل على الحلول والتقنيات، التي تسهل حركة الأشخاص والأفكار والبضائع. كما سيأخذ بعين الاعتبار حماية بيئتنا والحفاظ عليها لأجيال المستقبل من خلال تحقيق المزيد بأقل أثر بيئي، وهو موضوع الحدث الفرعي الثالث: الاستدامة.

ينقسم موقع إكسبو 2020 دبي إلى 3 مناطق للموضوعات، وتمثل كل منها أحد الموضوعات الفرعية في جناح خاص بالموضوع وتضم إلى جانبه عشرات الأجنحة للدول المشاركة.

تصميمات معمارية

وتُجسد أجنحة الموضوعات روح كل موضوع فرعي من خلال التصميم الهندسي المعماري، والمحتوى وفعاليات البرامج، ويقف كل منها كنصب معماري معبر عن هويته، بحيث يوفر لملايين الزوار تجربة تعليمية غامرة وملهمة. كما ستُوفر مناطق الموضوعات فرصاً لا حصر لها لاستكشاف ثقافات بعيدة، فاستمتع بهذه الفرصة وجرّب مذاقات المطابخ المختلفة والتقِ أناساً مختلفين، واستمتع.

وتسير أعمال البناء في موقع إكسبو وفق المسار الزمني المحدد، حيث ستكتمل جميع أعمال الإنشاءات الكبرى في الموقع بحلول نهاية أكتوبر المقبل، أي قبل عام على انطلاق فعاليات الحدث 20 أكتوبر 2020، حيث تم بالفعل إنجاز مناطق الموضوعات الـ 3، كما تم إنجاز 100% من البنية التحتية في الموقع، فيما سيتم تركيب قبة ساحة الوصل في أكتوبر المقبل.

وأنهى مكتب إكسبو 2020 في يونيو الماضي، بناء مناطق الموضوعات الـ 3، لينجز بذلك أكبر مشروع إنشائي في الموقع وفق معايير عالمية، ولتصبح بذلك مناطق الاستدامة والتنقل والفرص مستعدة لاستقبال التجهيزات اللازمة لاستضافة الحدث الدولي الأول من نوعه في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

وتشكل هذه المناطق الـ 3، التي بنتها شركة الفطيم للإنشاءات مساحة البناء الأكبر في الموقع وستضم أجنحة عشرات البلدان، فضلاً عن منافذ لبيع الأطعمة والمشروبات وأخرى لتجارة التجزئة ومساحات لتقديم العروض والترفيه.

وستضم كل منطقة من المناطق الثلاث جناحاً خاصاً بموضوعها، وتتصل الأجنحة الثلاثة بساحة الوصل وتضم العديد من المساحات العامة والمسطحات المائية.

وتضم المناطق الثلاث 86 مبنى متعددة الاستخدامات تتوزع على 3 بتلات هي: الفرص «33 مبنى»، والاستدامة «21 مبنى»، والتنقل «32 مبنى»، وتتصل البتلات الثلاث بساحة الوصل التي تغطيها قبة الوصل وتحيط بها 5 مبانٍ أخرى متعددة الاستخدامات.

وشهد موقع الحدث الدولي المرتقب تسجيل 100 مليون ساعة عمل حتى الآن ووجود 40 ألف عامل قائمين على أعمال الإنشاء المختلفة فيه.

وتسلّمت إدارة إكسبو شهادات إنجاز من بلدية دبي تؤكد الانتهاء من إنشاء أبنية مناطق الفرص والتنقل والاستدامة وتم بناء تحت كامل ساحة الوصل ومناطق الموضوعات مساحة واسعة لخدمة المباني خلال فترة الاستضافة وستتحول هذه المساحة إلى مرآب يتسع لركن 2800 سيارة بعد انتهاء الحدث الدولي ليخدم المباني في مرحلة الإرث كما سيجري الإبقاء على أكثر من 80% من المباني والمنشآت لتكون جزءاً من الإرث العمراني لإكسبو، وستكون مدينة دستركت 2020 مدينة متكاملة ذات اتصالية عالية تستقطب الشركات المحلية والعالمية بمختلف الأحجام والمجالات وتجسد العيش المستدام والراقي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات