وجوه من إكسبو

أمينة شهواري: تمكين الشباب ضمن أولويات قيادتنا الرشيدة

تقود أمينة شهواري مجموعة من الشباب الإماراتي المتحمس من برنامج (طموحي)، الذي يوفر التدريب للخريجين الجدد في إكسبو 2020 دبي بالتعاون مع المنطقة الحرة لجبل علي (جافزا)، وتؤكد أن التوجه نحو تدريب الخريجين الجدد إنما هو جزء من التزام إكسبو بالأولويات التي وضعتها القيادة الرشيدة للدولة.

وأضافت أمينة «ويتماشى برنامج (طموحي) مع توجيهات القيادة في دعم التوطين، ويهدف البرنامج لدعم الخريجين الإماراتيين في بداية مسارهم الوظيفي. وهذا في حد ذاته دعم وتمكين لفئة الشباب الذين يحوزون الاهتمام الأكبر في أجندة قيادتنا».

انضمت أمينة إلى فريق عمل إكسبو 2020 دبي في سبتمبر 2017، وهي تعمل في إدارة الموارد البشرية والقوى العاملة والمتطوعين، ويحترمها جميع زملائها، فهي شابة نشيطة ومجتهدة وتمد يد العون لكل من يحتاج المساعدة.

وعن طبيعة عملها في إكسبو 2020 دبي قالت أمينة «أنا فخورة بعملي ضمن فريق إكسبو 2020 دبي العالمي؛ فهذا الحدث يترقبه العالم، وسيضم ما يزيد على 200 مشارك ما بين منظّمات دولية، وشركات ومؤسسات و190 دولة.

وأعمل بحماس لمساعدة الشباب في اكتساب الخبرة من التدريب الذي يمتد لتسعة أشهر، وأسعى لأن نتمكن من تزويد شبابنا بالمهارات اللازمة لمساعدتهم في صنع مستقبل مشرق ينعمون به، وأن يكونوا فاعلين في مسيرة إكسبو 2020 دبي وبعده».

وعن المتدربين في برنامج طموحي قالت أمينة «يخضع المنتسبون للبرنامج لسلسلة من برامج التدريب المكثفة التي تهدف لبناء المهارات المختلفة، ومن ثم نعرفهم على أهداف إكسبو 2020 دبي، الذي يركز على التفكير والعمل الجماعي، وهو ما يتجلى في موضوعه الرئيسي: تواصل العقول وصنع المستقبل.

وبالتالي نقوم بتوزيع المتدربين على الإدارات بحسب الاختصاص والاهتمام، ومن ثم يُعَيَّن مسؤول مباشر لكل متدرب للإشراف على أعماله ولمساعدته في تطوير قدراته المهنية».

واختتمت قائلة «عند الانتهاء البرنامج، سيكون المتدربون مسلحين بالمهارات التي تؤهلهم لتبوؤ مواقع وتخصصات تحتاجها الدولة، مع ضمان تمكنهم من أداء وظائفهم المستقبلية بثقة في مجالات مثل إدارة الوقت وإدارة المشاريع والعمل الجماعي وغيرها الكثير».

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات