إكسبو 2020 يجمع العالم في أداء موسيقي مهيب بدبي - البيان

احتفالاً باليوم الوطني 47

إكسبو 2020 يجمع العالم في أداء موسيقي مهيب بدبي

صورة

قدّمت فرقة أوركسترا تمثل 190 دولة، أداءً موسيقياً غير مسبوق للنشيد الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة في صحراء دبي، وذلك في إطار احتفالات إكسبو 2020 دبي باليوم الوطني للدولة وعام زايد الذي تحتفي فيه الإمارات بذكرى الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان.

وشارك سبعة عازفين إماراتيين يمثلون إمارات الدولة السبع في أداء موسيقي أوركسترالي مهيب للنشيد الوطني "عيشي بلادي"، تولّت مهمة تصويره نايلة الخاجة، أول مخرجة إماراتية والحائزة على العديد من الجوائز المرموقة، وحرصت خلالها على تجسيد روح التآخي والتعاون التي تجمع تحت مظلتها كل من يعيش على أرض الدولة والتي ستتجلى بوضوح عند ترحيب دولة الإمارات بالعالم لدى انطلاق فعاليات إكسبو 2020 دبي بعد أقل من عامين.

وتمثل الفرقة تجسيداً واضحاً للأثر العالمي لإكسبو 2020 دبي، وذلك عقب أيام قليلة من تأكيد 190 دولة مشاركتها في الحدث العالمي المرتقب – لتفي الإمارات بالوعد الذي قطعته قبل خمس سنوات باستقطاب 180 دولة في إكسبو 2020 دبي، في ملف استضافة الإكسبو العالمي المقبل.

ويبدأ مقطع الفيديو بلقطة تصوّر مشهداً ساحراً لصحراء دبي بكثبانها الرملية يتربع بينها مسرح فارغ، ثم يبدأ العازفون الإماراتيون السبعة باتخاذ مواقعهم على خشبة المسرح وتنضم إليهم الجوقة المؤلفة من مجموعة متنوعة من سكان دولة الإمارات يتبعهم بقية أفراد فرقة الأوركسترا الذين يبدأون بضبط آلاتهم الموسيقية.

وفي نهاية المطاف، تصدح موسيقى الفرقة الموسيقية في أداء مهيب لنشيد "عيشي بلادي"، في الوقت الذي يترجم فيه أحد الإماراتيين من متطوعي إكسبو 2020 كلمات النشيد الوطني مع الفرقة الموسيقية بلغة الإشارة.

وبهذه المناسبة، قالت الدكتورة حياة شمس الدين، نائب رئيس الشؤون الثقافية، إكسبو2020 دبي: "لقد حرك هذا الأداء الرائع لنشيدنا الوطني مشاعرنا جميعاً، فقد نجحت نايلة الخاجة بتجسيد روح دولة الإمارات العربية المتحدة وقيمها النبيلة التي يظللها التسامح والتآخي، لا سيما أنها تحتضن على أرضها الخيّرة أكثر من 200 جنسية يعيشون في تناغم وانسجام تامين".

وأضافت: "ينطوي اليوم الوطني هذا العام على أهمية إضافية، فعام 2018 يصادف مرور 100 عام على ميلاد المغفور له بإذن الله الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، لذلك رغبنا بإضفاء طابع متميز على احتفالاتنا وحرصنا على تنظيم فعالية مهيبة تخلّد ذكرى الوالد المؤسس وتحتفي بإرثه الراسخ وتُظهر للعالم الطبيعة المرحبة والمضيافة التي تميز دولة الإمارات العربية المتحدة. ولا شك في أن هذا العمل المبتكر هو تجسيد رائع لعظمة دولة أبهرت العالم بإنجازاتها".

من جهتها، قالت نايلة الخاجة، مخرجة فيديو اليوم الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة: "امتاز الفيديو باختلافه واتساع نطاقه عما عهدته من قبل في مثل هذه الأعمال، وبحجم إنتاج كبير لم أشهده من قبل. وقد سررت بما رافقه من تحديات وصعوبات أتاحت لي مواصلة نهج عملي الذي أحرص فيه دائماً على تحدي العقبات والمضي قدماً نحو النجاح".

وأضافت: "استدعت مهمتي إدارة وتوجيه أكثر من 190 عازفاً ومتابعة عمل تجهيزات الكاميرات الثلاث في وقت واحد، حرصاً على تغطية كامل المشهد وتصوير اللقطات الرئيسية الأخرى، فعشت بذلك تجربة ممتعة وغير مسبوقة في أي من المشاريع التي أتممتها، وكلّي امتنان للثقة التي منحني إياها إكسبو 2020 لإخراج هذا الأداء المتميز للنشيد الوطني".

طباعة Email
تعليقات

تعليقات