سقف التوقعات حول ما ستقدمه دبي مرتفع جداً

«الكويت الوطني»: «إكسبو» يضيف 23 مليار دولار إلى الناتج المحلي

قال تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني إن حكومة الإمارات تقدر أن تضيف استضافة المعرض الدولي (اكسبو) للعام 2020 نحو 23 مليار دولار الى الناتج المحلي خلال الفترة ما بين 2015 و2020.

واكد ان سقف التوقعات حول ما ستقدمه إمارة دبي مرتفع جدا ومن غير المحتمل أن تأتي النتيجة دون هذه التوقعات وذلك بناء على سجل دبي القياسي في تحقيق الانجازات الضخمة "لكن يبقى من المهم مراقبة الأمور عن كثب لتجنب بعض الإفراط الذي عادة ما يرافق مثل هذه الأحداث".

وأوضح التقرير الصادر عن (الوطني) أمس ان هذه الاضافة تمثل نحو 25 % من حجم الناتج المحلي الإجمالي الحالي مشيرا إلى انه من المتوقع أن يجذب كل من عمليات التحضير للمعرض والمعرض نفسه نحو 20 مليون زائر وأن يرفع من معدل التدفقات الرأسمالية الأجنبية ويوفر 300 ألف فرصة عمل خلال السنوات الست أو السبع المقبلة.

وأشار إلى انه من المتوقع أن يدفع هذا الحدث بالمشروعات التنموية إلى الأمام لافتا إلى أن هيئة الطرق والمواصلات اعلنت انها ستسرع في تنفيذ خطتها المتعلقة بتوسعة المترو والتي تقدر قيمتها ب 4ر1 مليار دولار وذلك لتسهيل استقبال أفواج الزائرين.

وبين ان القيمة الإجمالية للمشاريع المطروحة في دولة الإمارات تعد الأكبر خليجيا وتقدر حاليا بنحو 38ر1 تريليون دولار تليها السعودية بواقع 02ر1 تريليون دولار. ولفت إلى انه تم اختيار إمارة دبي لاستضافة المعرض الدولي للعام 2020 متفوقة على إزمير في تركيا وإكاتيرينبرغ في روسيا وساو باولو في البرازيل موضحا أن المعرض الدولي (إكسبو) يقام كل خمس سنوات ويمنح المدينة المستضيفة اعترافا عالميا ومميزات اقتصادية لعدة سنوات.

وذكر ان نمو اقتصاد دبي غير النفطي يقدر حاليا بواقع 5 في المئة بالأسعار الثابتة على خلفية نمو نشاط القطاع العقاري والسياحي والتجاري والمالي متوقعا أن تساهم مشاريع البناء والمشاريع العقارية في خفض سقف الديون مع مرور الزمن.

وأفاد التقرير بان الفوز باستضافة المعرض جاء في وقت تشهد فيه دبي نشاطا في القطاع العقاري ما دفع بصندوق النقد الدولي إلى الحث على تعزيز الإجراءات المتعلقة بهذا القطاع في يوليو الماضي.

 

 

تقرير

المح التقرير إلى أن أسعار العقارات التجارية والسكنية ارتفعت بواقع 30 في المئة خلال عام وفق بعض التقديرات ومن الممكن أن ينتج عن هذا المعرض زيادة في المعروض في العقارات السكنية والتجارية ومن المفترض أن يتم تطبيق التعليمات والإجراءات الجديدة المتعلقة بتشديد شروط عمليات الرهن والاقراض في القريب العاجل "ومن شأن هذه الإجراءات الاحترازية أن تؤدي إلى تبديد المخاوف".

وقال إن كلا من خطط دبي الطموحة وصغر تعدادها السكاني سيساهمان نسبيا في تعزيز الاثار الاقتصادية الإيجابية الناجمة عن استضافة المعرض مشيرا إلى انه بالنظر إلى المعارض السابقة فقد در المعرض الذي أقيم في 2010 أرباحا تشغيلية كبيرة على شنغهاي التي استضافته تقدر بأكثر من 164 مليون دولار.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات