دعم الأمن الغذائي في الإمارات بمنشأة «أسماك» بتكلفة 200 مليون درهم

دعوة عالمية في «إكسبو» لإعادة هندسة منظومة الغذاء

أكد مشاركون في جلسة افتراضية بعنوان «الغذاء والزراعة وسبل العيش»، ضمن سلسلة محادثات «إكسبو 2020 دبي» إعادة هندسة منظومة الغذاء العالمية، لتكون أكثر استدامة وكفاءة وعدالة، من خلال تعزيز مساهمة التقنيات الزراعية الحديثة في إنتاج الغذاء، وضمان تدفق السلع الغذائية عبر سلاسل الإمداد.

وأكد المتحدثون ضرورة وضع حلول فعالة لمواجهة تحديات الغذاء، والتغذية، والزراعة، ودعوا إلى أهمية الموازنة بين زراعة كميات كافية من الغذاء بالتوازي مع تقليل الأثر على البيئة.

وشارك في الجلسة ممثلون عن الاتحاد الأوروبي، وبرنامج الأغذية العالمي التابع للأمم المتحدة، وتم بحث الممارسات والتقنيات المبتكَرة، التي تسهم في تفعيل أنظمة غذائية مستدامة وعادلة عبر التعاون.

ودعت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي» إلى إنشاء نظام عادل يكافئ الممارسات المسؤولة والمنتجة، بما يحمي المجتمعات، فضلاً عن الأرض التي تتخذ منها تلك المجتمعات وطناً.

وبالتزامن مع هذه الحوارات ومعرض «جلفود» في دبي افتتحت الشركة العالمية القابضة، بحضور معالي مريم بنت محمد المهيري، وزيرة دولة للأمن الغذائي والمائي، منشأة في مدينة دبي الصناعية، بتكلفة تتخطّى 200 مليون درهم، لتصنيع وتخزين وتوزيع ربع الإنتاج السنوي من الأسماك والمأكولات البحرية في الإمارات.

وستتولى «أسماك»، إدارة المنشأة، الهادفة إلى دعم الأمن الغذائي في الإمارات. وستقوم «أسماك»، بزيادة السعة الإنتاجية إلى 60 ألف طن.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات