الحدث الدولي يَعِد ببرامج لتحفيز العمل من أجل مواجهة أصعب التحديات العالمي

تقدم ثابت والتزام بالأهداف المشتركة من جانب إكسبو 2020 ومشاركيه

يلتزم إكسبو 2020 دبي، وأكثر من 190 دولة مشاركة فيه، بالعمل يدا بيد لتحقيق الغايات المشتركة، والتقدم بثبات في ما يخص تحضيرات الحدث الدولي، الذي ستنطلق فعالياته في الأول من أكتوبر 2021.
 
ويجتمع المنظِّمون وأعضاء اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي وممثلو المكتب الدولي للمعارض، إلى جانب المشاركين والشركاء التجاريين ومسؤولين حكوميين من أنحاء العالم، عن بُعد، في الفترة من 24 إلى 27 أغسطس الجاري، ضمن النسخة الخامسة من اجتماع المشاركين الدوليين في إكسبو 2020، لمناقشة أحدث مستجدات عمليات الموقع وإدارة المرافق وفعاليات إكسبو 2020 وبرامجه، إلى جانب المحتوى المتعلق بخدمات التسويق والاتصال والإعلام.
 
وتشهد فعاليات الاجتماع كلمات يلقيها كل من سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير الخارجية والتعاون الدولي بدولة الإمارات، وسمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي، ومعالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح والتعايش بدولة الإمارات، المفوض العام لإكسبو 2020 دبي، ومعالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، ومعالي ديميتري كيركِنتزس، الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض.
أتاحت مرونة استجابة إكسبو 2020 للأزمة الصحية التي يشهدها العالم لإكسبو الدولي المقبل أن يواصل تقدمه في مسيرته بلا توانٍ. فبعد اكتمال الإنشاءات الدائمة التابعة لإكسبو مع نهاية العام 2019، ركّز العمل خلال العام الجاري على تنسيق المناظر الطبيعية في الموقع وتجهيز المباني المملوكة لإكسبو 2020 دبي. وتستمر التجهيزات لأجنحة الدول المختلفة بوتيرة متسارعة، وهو ما يؤكد الالتزام القوي الذي يحافظ المشاركون على إظهاره تجاه هذا الحدث الدولي.
 
وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي: "تجاوزت دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بسرعة فترةً صعبةً متخمةً بالتحديات شملت العالم بأسره، ويعود الفضل في استعادة القطاع السياحي عافيته واستئناف استقبال السياح إلى المرونة وسرعة الاستجابة، بالإضافة إلى البنية الأساسية والمرافق المتكاملة، بما في ذلك الطيران والفنادق، وما تتمتع به دبي من سجل حافل في الجمع بين الناس وحشد الجهود لحفز التغيرات الإيجابية. واليوم، فإن شعار إكسبو 2020 دبي ’تواصل العقول وصنع المستقبل’، الذي قاد استعداداتنا، يجسد هذه الحقائق أكثر من أي وقت مضى. وسوف يسلط إكسبو الدولي والمشاركون فيه الضوء على  التعاون الدولي وأهميته في المساهمة بمسيرة التنمية والتقدم العالمي".
 
وأضاف سموه قائلاً: "تلتقي رسالة إكسبو 2020 مع التزام دبي ودولة الإمارات العربية المتحدة بصنع مستقبل مشرق والعمل مع الدول والمجتمعات في أنحاء العالم. ويسعدنا اللقاء مع مشاركينا في اجتماع المشاركين الدوليين لبحث أحدث المستجدات والتجارب والأفكار، في الوقت الذي نمضي قدماً معاً في مسيرتنا نحو إكسبو 2020."
 
وقال معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، عضو مجلس الوزراء، وزير التسامح والتعايش بدولة الإمارات، المفوض العام لإكسبو 2020 دبي: " يسرُّني ويلهمني تصميم مجتمع إكسبو على المضي قدما في إقامة هذا الحدث الضخم المهم. وأفخر بشغف زملائي المفوضين العامين واجتهادهم، كما أتحمس لما تحمله جهودنا الجماعية من إمكانات للتعلُّم، والنمو، والوفاء بتفويض دولنا وإكسبو الدولي نفسه.
"في حين قد تغير الكثير في الأشهر الأخيرة، فإننا متّحدون في طموحاتنا، ومدعومون باتساع نطاق مسؤولياتنا وعُمقها. سنرحب بالعالم، وسنروي له قصصنا، ومعا سنتعاون لبناء عالم أفضل."
 
وقال معالي ديميتري كيركِنتزس، الأمين العام للمكتب الدولي للمعارض، الجهة المشرِفة على معارض إكسبو الدولية: "تواصل دبي ودولة الإمارات التقدم بشكل ملحوظ نحو إقامة إكسبو الدولي المقبل، رغم تبعات الجائحة العالمية وتحدياتها. على مدار الأيام القادمة سيتبادل المنظِّمون والمشاركون التفاهم عن كثب لضمان أن يكون إكسبو 2020 حدثا استثنائيا، يُذكِّرنا بالفرص غير المحدودة التي يمكن تحقيقها عندما نجتمع معا."
 
سيتسنى لكل دولة المساهمة في برنامج فعاليات إكسبو 2020، الذي يتسم بالحيوية والتنوع والتغير المستمر. ويعكف الحدث الدولي على تطوير برامجه المتخصصة، التي ستسلط الضوء على مجموعة من أكثر التحديات العالمية إلحاحا، بما في ذلك تغيُّر المناخ، والصحة واللياقة، وغياب المساواة، والتدهور البيئي.
 
وستساهم فعاليات أسابيع الموضوعات والأيام العالمية التي سيقيمها إكسبو 2020 في حث شركائه ومشاركيه وزواره على استكشاف أبرز القضايا العالمية والالتزام بالعمل الجماعي لمواجهتها، وهو ما سيدعم جهود إكسبو القائمة في جمع العالم معا لتسهيل العمل نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة.
 
إكسبو 2020، وهو أول إكسبو دولي يقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، سيُعقد على مدار ستة أشهر من الأول من أكتوبر 2021 إلى 31 مارس 2022. وسيتزامن الحدث الدولي الضخم مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة، ويسلط الضوء على دور الدولة بصفتها مركزا عالميا للربط بين الناس والأفكار والابتكارات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات