يستشرف الحلول المستدامة للتحديات العالمية

إكسبو 2020 دبي مهرجان للخيال وملهم للابتكار

Ⅶ «إكسبو دبي» يعتمد أعلى معايير الاستدامة | البيان

أكد سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني، رئيس مؤسسة مطارات دبي، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لـ«طيران الإمارات» والمجموعة، رئيس اللجنة العليا لإكسبو 2020 أن إكسبو دبي سيكون مهرجاناً للخيال يلهم الابتكار ويقدم منتدى يسعى لإيجاد حلول مستدامة للتحديات العالمية.

وقال سموه في كلمة له ضمن تقرير الاستدامة لعام 2018 الخاص بإكسبو 2020 دبي: يتيح إكسبو 2020 دبي الفرصة لنا للتعبير عن روح وقيم أمتنا التي نفخر بها. يعتبر هذا الحدث بالنسبة للإمارات مهماً بشكل خاص، لأنه يتزامن مع الذكرى الخمسين لتأسيس دولة الإمارات،. المستقبل حافل بالاحتمالات المثيرة، ونتطلع إلى الغد بروح نشطة، حاملين إرث أجدادنا إلى المستقبل بكل فخر.

وأضاف سمو الشيخ أحمد بن سعيد:«يسعدني كثيراً أن أقدم أول تقرير من تقارير الاستدامة الخاصة بإكسبو 2020 دبي لعام 2018 مع اقترابنا من موعد انطلاق إكسبو الدولي في 2020، نسعى من خلال هذا التقرير لأن نقدم للأطراف المعنية، ولجميع الجهات المهتمة منصة لعرض معايير الاستدامة والأنشطة الخاصة بنا، تماشياً مع الالتزامات التي قطعناها على أنفسنا للمكتب الدولي للمعارض».

التقدم المستدام

وأضاف سموه: ينصب تركيزنا على عرض الطرق المختلفة التي ساهمت بها أسرة إكسبو 2020 دبي لوضع قواعد وتشريعات الأنظمة البيئية والاجتماعية المقترحة وللالتزام بها. نعرض كيف التزمنا، وحافظنا على روح التقدم المستدام.

وقال سموه: من خلال إطلاقنا لأهداف الاستدامة وغايات الأداء، ومن خلال متابعتنا الدائمة لأدائنا قياساً بالأهداف والغايات التي وعدنا بتحقيقها، نحافظ على الشفافية وننفذ وعدنا بالالتزام برؤية الإمارات 2021، نتقدم بخطى ثابتة ركيزتها التقدم والكفاءة في عملنا، ليس من أجل تقديم إكسبو استثنائي فحسب، ولكن ليكون أحد أكثر فعاليات إكسبو الدولية استدامة في التاريخ.

وتابع سموه: ومع صنعنا لإرث دائم يجسد شعارنا الرئيسي «تواصل العقول وصنع المستقبل»، نهدف إلى تطوير وتقديم حلول مستدامة وقابلة للتطوير، تمتد فوائدها إلى مجتمعنا المحلي والعالم الخارجي، معاً، مع كل الأطراف المعنية، نهدف إلى تقديم إكسبو استثنائي ذي إرث فعال. وهدفنا هو تقديم إكسبو دولي يحتفل بإمكانيات التعاون الإنساني، إكسبو يحفز ويحدث تأثيراً إيجابياً دائماً على مستقبل المجتمعات في كل أصقاع العالم.

واختتم سموه كلمته في تقرير الاستدامة: ومع عملنا من أجل إنجاح إكسبو 2020 دبي، فإننا ننظر لأهداف التنمية المستدامة لبلدنا كأساس لتعزيز مستويات السعادة كلها في مجتمعاتنا.

إلهام العالم

ومن جانبها أكدت معالي ريم بنت إبراهيم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي المدير العام لمكتب «إكسبو 2020 دبي» أن العالم يراقب ونحن نستعد لاستضافة إكسبو دولي في منطقة الشرق الأوسط وإفريقيا وجنوب آسيا، وسيكون إكسبو 2020 حدثاً عالمياً فريداً يربط أكثر من 190 دولة بمجتمع الأعمال الدولي من خلال تفاعل ملايين الزوار في موضوعاتنا الفرعية، بالفرص والتنقل والاستدامة.

وقالت الهاشمي في كلمة لها ضمن التقرير: إن إكسبو 2020 دبي صمم استراتيجيته لاستدامة من أجل دمج الاستدامة في جميع فعاليات إكسبو الدولي، وأضافت: لقد بدأنا بالفعل في إحداث تأثير خارج موقع إكسبو، من أجل إلهام المجتمع العالمي، ليغتنم فرصة صنع مستقبل مستدام. وفي هذا الإطار، صممنا تقرير الاستدامة لعام 2018 حول أركاننا الثلاثة « لشمولية والأثر والإلهام» التي من خلالها نتبع المعايير العالمية لإعداد التقارير (GRI)، المستخدمة من قبل المنظمات الرائدة على مستوى العالم، من أجل ضمان التوازن والشفافية والمساءلة.

وتابعت: نحن فخورون جداً بتهيئة بيئة عمل صحية، يتم فيها تشجيع جميع الموظفين على تحقيق أهدافهم بنزاهة وتواضع واحترام وتفوق، بأكثر من مائة مليون ساعة عمل مكتملة فعلاً، فإن ممارساتنا المستدامة تم تبنيها من قبل موظفينا وكل الأطراف المعنية على حد سواء.

وأكدت معالي ريم الهاشمي أن إكسبو 2020 دبي يمثل فرصة مثيرة لتحقيق أهداف الاستدامة في دولة الإمارات وجدول أعمال الأمم المتحدة للتنمية المستدامة. هذه المبادرات متأصلة في مهمتنا وفي كل حنايا تقرير الاستدامة، من أجل بناء إرث دائم بعد انتهاء فعاليات إكسبو 2020 دبي، سيتم تحويل موقع إكسبو بعد انتهاء فعالياته التي تستمر لستة أشهر، إلى «ديستريكت 2020» من أجل مواصلة تطوير التكنولوجيا الذكية والبنية التحتية الذكية والسلامة والاستدامة، للاستمرار في إلهام أجيال المستقبل من المبتكرين والرواد.

وأضاف: نقدم من خلال هذا التقرير السنوي الأول للاستدامة نظرة فريدة عن تطور استراتيجيتنا في الاستدامة وممارسات الاستدامة في إكسبو 2020 دبي، من خلال تسليط الضوء على التأثير الاقتصادي والاجتماعي والبيئي لإكسبو 2020 دبي، داخل دولة الإمارات في 2018، نحن في طريقنا للوفاء، بل وتجاوز التزامات الاستدامة التي قطعناها على أنفسنا مع استعدادنا للترحيب بالعالم العام المقبل.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات