إكسبو العالم: من لندن 1851 إلى دبي 2020

أول إكسبو.. مغامرة معمارية بالقصر البلوري

خضع بناء القصر البلوري لمنافسة شديدة بين 245 مهندساً معمارياً، إلا أن جوزيف باكستون، الذي اشتهر بتصميم المباني الخضراء، بمساعدة المهندس شارل فوكس، وبمساعدة مملكة برونيل، فاز بالتصميم الذي استغرق إنشاؤه نحو تسعة أشهر.

وكان بناء هذا القصر البلوري بمثابة أكبر مغامرة على الصعيد المعماري، من حيث حجمه ومقاساته في التاريخ، وبلغ طوله 1851 قدماً (564 متراً)، وبعرض قدره 454 قدماً (138 متراً).

وقد رسم جوزيف باكستون تصاميم المشروع وتخطيطاته الأولية في أحد اجتماعات اللجنة على قطعة ورق زهرية، لا يزال متحف فيكتوريا وألبرت يحتفظ بها إلى وقتنا الحاضر. وكان على المهندس المعماري أن يشيّد مبنى إكسبو في أقل من عام، وبكلفة متواضعة. وكان جوزيف باكستون مصمم على بناء الحدائق، لذا فإن سرعة تصاميمه وتفاصيلها قد شجعت اللجنة على الموافقة عليه. وبفضل الموضة الجديدة التي بدأت في إنتاج ألواح الزجاج، جعل المهندس المعماري يفكر في تشكيل المبنى الأكثر تزجيجاً في العالم آنذاك، وهذه التقنية الجديدة في البناء جعلت المكان مُضاءً بضوء النهار المتدفق من السقوف والجدران الزجاجية، الأمر الذي شكل دهشة كبيرة للزوار الذين شاهدوا هذه التقنية للمرة الأولى.

ومن ناحية تقنية البناء، لم يكن سهلاً التغلب على مشكلة انهمار الأمطار وتهديدها المحتمل بانهيار السقف؛ لكن جوزيف باكستون جاء بحلٍ تصريفي للأمطار، أي بناء ضمن سقفه سككاً تصريفية تعمل على تجميع مياه الأمطار ومن ثم تصريفها.

ولم تكن الأمطار وحدها التحدي الصعب لمبنى باكستون، بل ظهرت مشكلة أخرى وهي حبس الألواح الزجاجية لحرارة الشمس، التي تستمر طوال النهار مع حرارة أجساد الزوار دون كهرباء أو نظام تكييف مما قد يتسبب في خلق جو مختنق لا بد من معالجته، وهنا استطاع جوزيف باكستون أن يبتكر نظام تهوية عن طريق تلبيس السطح بقطع من القماش تخفف سطوع الضوء وتحمي من الحرارة وترش بالماء لتولد تكييفاً لطيفاً، كما ابتكر نظاماً يعمل على فتح الجدران الزجاجية آلياً ويسمح بتسريب تيار الهواء من بين شقوق بلاطات الأرضية التي ابتكرها؛ والتي بدورها أيضاً تسمح بتسرب الأوساخ والغبار للأسفل ليجمعها العمال يومياً. كما ساعد في ترطيب الأجواء الداخلية بوضع أشجار في الداخل ونافورة بلورية بارتفاع 8 أمتار، لكن الطيور بنت أعشاشاً عليها مما سبب مشكلة إضافية، حتى أن الملكة فيكتوريا اشتكت من ضجيجها، ولم يكن من الممكن اصطيادها أو إطلاق النار عليها داخل القصر البلوري، فجلبوا لها طيوراً أخرى من أجل ملاحقتها أو طردها. 

وقد تشكلت أعمدة البناية من قطع الحديد والزجاج الذي تم تصنيعه في برمنغهام وسميويك. أما البناء من الداخل، فكان مدعوماً بالأشجار والتماثيل، ليس كديكورات تزيينية، بل كجزءٍ من البناء، وفيه رمزية عالية تدل على انتصار الإنسان على الطبيعة، وتقدم الفن المعماري. ولفرادة هذا المعمار، قام بزيارته نحو 6 ملايين شخص، وهو ما يعادل ثلث سكان بريطانيا آنذاك. لذلك كان أعجوبة معمارية بحق.

هذا من حيث المعمار الجمالي، أما من الناحية الاقتصادية فقد حقق إكسبو أرباحاً بلغت نحو 186 ألف جنيه استرليني، أي ما يعادل 7 ملايين و24 ألف جنيه استرليني في الوقت الحاضر. وتم إنشاء ثلاثة من أهم المتاحف العالمية هي: «متحف فكتوريا وألبيرت» و«متحف العلوم» و«متحف التاريخ الطبيعي» بهذه الأرباح. أما بما تبقى من المال، فقد تم إنشاء معهد البحث العلمي للطلبة وهو مستمر حتى يومنا هذا. وبعد انتهاء إكسبو، تم نقل المبنى إلى موقع آخر في ضاحية لندن الجنوبية بالقرب من الفيلات الكبيرة حتى انتهى بالحريق. ونال المهندس المعماري جوزيف باكستون التقدير ووسام الفارس من الملكة لإنجازه المعماري الذي دشن استخدام الألواح الزجاجية في البناء لأول مرة.

هكذا أصبح القصر البلوري أيقونة عالمية، حتى أن استراليا قامت ببناء نسخة مماثلة له في العاصمة سيدني عام 1879، وأطلقوا عليه قصر الحديقة. لكن القدر شاء أن يلقى هذا البناء المصير ذاته، أي الحريق والتهام النيران له. وعلى الرغم من زواله، فقد ظل رمزاً لتجسيد روح الابتكار في الصناعة البريطانية، ومعلماً من معالم التصميم المعماري المتألق لأنه النموذج الكلاسيكي في المبدأ الهندسي الذي ينص على أن الشكل يتبع الوظيفة، وشكل المبنى وحجمه الكلي يدور حول حجم الألواح الزجاجية التي يمكن الحصول عليها. وقامت شركة «تشانس وإخوانه» في منطقة سميثويك بتصنيعها، حيث تم تزجيج السطح الخارجي بملايين القطع المتطابقة. وأثر هذا القصر على العالم أجمع في تقنية استخدام الألواح الزجاجية في البناء، إلى درجة انتشر بسرعة في البناء الأمريكي وناطحات السحاب.

وقد أبدى كثير من الأدباء والكتّاب آراءهم في هذا الحدث المتميز، منهم الروائي المعروف شارلز ديكنز الذي قال بعد زيارته لإكسبو: يمكن رؤية أشياء هائلة لكن الجانب الأكثر إثارة هو القسم المخصص لعرض الآلات، حيث اكتشف الزوار أول معدات السكك الحديد القادمة من إنجلترا وألمانيا، والمكائن البخارية ومعدات الزراعة القادمة من أمريكا والتي كانت أوروبا تجهلها آنذاك. وقدم العالم الفيزيائي الإسكتلندي ديفيد بريوستر تقنيات التصوير الثلاثي الأبعاد، والمكتشف البريطاني شارلز غوديير إطارات غوديير الشهيرة للسيارات، ومُصمم الأثاث الهنغاري الكراسي الخيزرانية، ومخترعات أخرى تم عرضها لأول مرة.

حدث تاريخي

وكان الناس ينظرون إلى إكسبو كحدث تاريخي، ذي ثقل عالمي كبير لأنه لم يعمل على نشر الأفكار الجديدة فحسب، بل غيّر نمط حياتهم من خلال أرضية مشتركة بين البشر، أي اختراع لغة كونية بينهم، لأنها عرضت ولا تزال تعرض لمراحل تطور العلوم التطبيقية والتكنولوجية في أوروبا والعالم منذ القرن التاسع عشر.

ولعل أهم تأثيرات إكسبو المهمة هي تسهيل نقل التكنولوجيا بين البلدان، والتعريف باختراعاتها وابتكاراتها، إلى الشعوب الأخرى. وقد برزت أسماء العلماء من أمثال: كولت، ماككورمك، أديسون، بيسيمير وكراب ممنْ نجحوا في قطع أشواط في تقديم مفاهيم وأفكار تتعلق بالعمارة والتربية والصحة وآفاق تطورها.

وعلى الرغم من الطاقة الاقتصادية والاجتماعية والفنية والمعمارية التي حققتها معارض إكسبو، إلا أن هناك مَنْ كان يقف ضدها. فقد أثار إكسبو لندن 1851 الكثير من اللغط والنقاش والجدل. وقد فكّر البعض في مخاطره، خشية أن تتحول الأعداد الهائلة من الزوار إلى قوى ثورية ضاغطة، بينما رأى الراديكاليون أن إكسبو يقود إلى ما أطلق عليه «صنمية الصناعة». ولم يكن كارل ماركس الوحيد الذي وقف ضد إكسبو لندن، بل عارضه إرنست أوغسطس الأول، ملك هانوفر قبل رحيله بقليل، وكتب رسالة إلى اللورد سترينغفورد قائلاً فيها: إكسبو جنون الملكة الذي سيجعلنا أقل شأناً في نظر الأوروبيين. ومن المعروف أن إكسبو في جوهره يرمز إلى العصر الفكتوري، حتى أن الكتالوج الضخم المصور بحروف معدنية، استوحى تصاميمه من العصر الفكتوري، متوجاً بتمثال للأمير ألبيرت.

وقد سجل عدد من الزوار والعارضين البريطانيين والأجانب آراؤهم وأفكارهم في إكسبو، كما تم تدوين الأرباح التي حققها أيضاً. وقد اقتنعت الحكومة البريطانية آنذاك بأن تلقي الدعم من أعلى مصادر القرار، وكتشجيع لإقامته، زارت الملكة فكتوريا وعائلتها المعرض ثلاث مرات. وشارك أعضاء آخرون من العائلة الملكية وجمعية تشجيع الفنون، وغرفة التجارة في تأسيسه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات