وزراء ومسؤولون: تعزّز التنميـة وجودة الحيـاة فـي العالم

قمة إكسبو العالميـة للحكومات تصنع مستقبلاً أفضل للإنسانية

 أكد وزراء ومسؤولون أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتوحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود إكسبو 2020 دبي، وإطلاق قمة استثنائية للحكومات تحت مسمى «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020»، وذلك بالتزامن مع فعاليات إكسبو 2020 دبي، في الفترة من 22 إلى 25 نوفمبر 2020، في أكبر دورة للقمة منذ إطلاقها، إضافة جديدة لأهداف إكسبو في تعزيز التعاون العالمي وتوفير منصة لتلاقي الأفكار.


وأكدوا أن ذلك ينسجم مع رؤية القمة في استشراف المستقبل، وتطوير العمل الحكومي، وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية تلبي تطلعات الشعوب في تعزيز التنمية وجودة الحياة في العالم، كما أن القمة ستساهم في صنع مستقبل أفضل للإنسانية.


 إلهام
 وأكد معالي الدكتور أحمد بالهول الفلاسي، وزير الدولة لشؤون التعليم العالي والمهارات المتقدمة، أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، سيشكل تجربة استثنائية تضاف إلى جُملة التجارب المهمة التي وضعت دولة الإمارات بفضل الرؤية الحكيمة لقيادتنا الرشيدة في المركز الأول في العديد من المجالات.


وأضاف معاليه أن «توحيد جهود القمة العالمية للحكومات، مع إكسبو 2020 هو تجسيد حقيقي لتواصل العقول في صناعة مستقبل الحضارة الإنسانية، حيث ستشكل القمة أكبر منصة عالمية لمشاركة الأفكار والتجارب العالمية بين المشاركين من مختلف الخلفيات الفكرية من أجل غدٍ أفضل، كما سيمكن الحكومات من الاطلاع على هذه التجارب وتحديد أولوياتها من أجل مستقبل شعوبها، كما سيمكنها أيضاً من بناء الاستراتيجيات والرؤى على المدى القريب والبعيد لتطوير إمكانيات ومهارات أفرادها من أجل تحقيق هذه الأهداف».

 


 كما أكد معالي حميد محمد القطامي مدير عام هيئة الصحة بدبي، أن قمة إكسبو للحكومات 2020، تعكس الرؤية الثاقبة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، لاستشراف المستقبل ومواجهة التحديات كونها ستجمع قادة وصناع القرار والخبراء في العالم، مؤكداً أن سموه ينظر دائماً لصياغة مستقبل أفضل لشعبه ووطنه لتحقيق الامتياز والنهوض بدولة الإمارات إلى المرتبة الأولى عالمياً في مختلف القطاعات الاقتصادية والعلمية والسياحية والخدماتية وغيرها.


وأضاف بأن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يعتبر صانع المعجزات، فقد حقق لدولة الإمارات خلال فترة وجيزة المستحيل من خلال توجيهاته ومتابعته لبرامج وخطط عمل الحكومة، وقدم نموذجاً للقائد الملهم وجعل الإبداع والابتكار سمة العمل والنجاح الحكومي للإمارات.


  منصة
من ناحيته، أكّد عبد الرحمن صالح آل صالح، المدير العام لدائرة المالية بحكومة دبي، أن الدورة الخاصة المقبلة من القمة العالمية للحكومات في عام 2020 سوف تكون منصة ترسم محوراً عالمياً من شأنه رسم ملامح مبتكرة للعمل الحكومي على المستوى الدولي، معتبراً أن هذه القمة ستكون بمثابة «بوتقة فكرية جامعة تصبّ في صالح تحقيق مستقبل أفضل لجميع شعوب الأرض».


وأشار إلى أن فكر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، كان الأساس الذي بُني عليه نجاح الإمارات قبل سنوات في فوزها باستضافة دورة العام المقبل 2020 من معرض إكسبو الدولي، مؤكداً أن الفكر ذاته سوف يساهم في تقديم دورة استثنائية من الحدث، فضلاً عن القمة العالمية للحكومات، التي ستحمل في العام المقبل اسم «إكسبو»، وستكون بامتياز منارة دولية للتفوق في العمل الحكومي، بفضل ما ستقدّمه من منصات حكومية وأبحاث مستقبلية وسوق فريدة من نوعها للتجارب الحكومية.


 آفاق
أيضاً قال المستشار عصام عيسى الحميدان النائب العام لإمارة دبي، إن القمة العالمية للحكومات بدورتها السنوية في دبي، تعزز العمل الإداري، وتفتح آفاقاً دولية للتعاون والتطوير والتحديث والابتكار في هذا المجال، وإن تزامنها مع «إكسبو 2020 دبي» وعقد «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020»، يجعل منها قمة عالمية رائدة، تسلط الضوء على الجهود الهائلة المبذولة في «إكسبو 2020 دبي».


ونوّه الحميدان بتطلعات وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بجعل هذه القمة قمة استثنائية، لتكون أكبر دورة للقمة، وإكسبو استثنائياً. وأشار إلى أن هذه القمة ستكون من أهم أحداث الإبداع والتعاون العالمي، لأنه سيتضمن أكبر سوق عالمي للتجارب الحكومية، بمشاركة 10 آلاف مسؤول، و30 منظمة، و600 خبير ومفكر، وحضور 100 ألف مشارك.

 


 وقال سلطان أحمد بن سليم، رئيس مجلس الإدارة الرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي العالمية رئيس مؤسسة الموانئ والجمارك والمنطقة الحرة: «تمثل قمة إكسبو ملتقى استثنائياً لأهم الخبراء العالميين في تطوير حكومات المستقبل انطلاقاً من دبي المركز العالمي الأهم لتطوير العمل الحكومي بأحدث التطبيقات الذكية لتقنية المعلومات لإسعاد الناس وإحداث نقلة نوعية، حيث تأتي استضافة دبي لقمة إكسبو العالمية للحكومات بمواكبة احتضانها المعرض إكسبو 2020 لتقدم نموذجا فريدا في قدرة الإمارة على تنظيم أكبر الأحداث العالمية انطلاقاً من دورها الدولي كمركز إقليمي وعالمي للتجارة والاستثمار يتوج مكانته المتفردة بين دول العالم كافة».


 تزامن
وثمن سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، بتوحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود إكسبو 2020 دبي، وإطلاق قمة استثنائية للحكومات تحت مسمى «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020» وذلك بالتزامن مع فعاليات إكسبو 2020 دبي.


وتكلم الطاير: «يقول صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله: «نحن شعب لا يرضى بغير المركز الأول»، وانطلاقاً من هذه الرؤية التي تعكس الفكر القيادي لسموه كان الإنجاز تلو الإنجاز بلا توقف في سباق مع الزمن لتكون دولة الإمارات العربية المتحدة بين مصاف الدول المتقدمة في مختلف المجالات، ولتتبوأ المراتب المتقدمة في تقارير التنافسية العالمية».


مبادرة عملاقة
من جانبه، قال سلطان بطي بن مجرن، المدير العام لدائرة الأراضي والأملاك في دبي، إن القمة العالمية للحكومات مبادرة عملاقة تسطر المزيد من النجاحات في دوراتها المتعاقبة، بفضل رعاية ومتابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.


وأضاف: «لقد اعتدنا من سموه إطلاق هذا النوع من المبادرات الخلاقة، فانعقاد دورة العام المقبل من القمة بالتزامن مع معرض إكسبو 2020 دبي سيزيد القمة رسوخاً، ويضمن لنا تقديم دبي في أبهى حلة لها، ليس على صعيد التنظيم والتخطيط فحسب، وإنما عن طريق الاستعداد الأمثل لعرض منجزاتنا في مجال الأداء الحكومي المتميز، وقدرتنا على تقديم خدمات حكومية تعد الأولى من نوعها عالمياً، لتظل الإمارات ودبي على وجه الخصوص متقدمة على نظيراتها من دول ومدن العالم بواقع عشرة أعوام إلى الأمام، ولضمان محافظتها على صدارة الترتيب في مؤشرات سهولة ممارسة الأعمال وإسعاد المتعاملين».


  وقال الدكتور محمد العلماء وكيل وزارة الصحة ووقاية المجتمع، بأن استضافة دولة الإمارات للقمة العالمية للحكومات وإكسبو 2020 سيجعلانها محط أنظار العالم، كونهما سيجذبان معظم قادة العالم، مما سيكون فرصة لتبادل الخبرات والتجارب الناجحة في مختلف القطاعات ورسم الاستراتيجيات المستدامة لاستشراف المستقبل في ظل ما يشهده العالم من تحديات، باتت تتطلب وضع الحلول الاستباقية لها.


وأضاف أن الدولة وبفضل قيادتها الرشيدة تمكنت خلال أقل من خمسة عقود من تحقيق قفزات كبيرة في كافة المجالات، وهي شغوفة لاستشراف المستقبل وإيجاد حلول مبتكرة للتحديات المستقبلية تلبي تطلعات الشعوب في تعزيز التنمية وجودة الحياة في العالم.


  وأكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020 ستكون حدثاً عالمياً مهماً، وحدثاً استثنائياً بكل المقاييس، إذ عودتنا قيادة دولة الإمارات على تنظيم الأحداث العالمية بتميز وابتكار، والخروج بأفضل النتائج التي يكون لها آثار إيجابية على البشرية جمعاء.


وأوضح أن صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم يبذل قصارى جهده ويقدم الأفكار المبتكرة، ويبهر العالم يومياً بأفكاره ومبادراته المتميزة في القيادة، وبالتالي سيكون العام المقبل 2020 عاماً مختلفاً، حيث ستكون دولة الإمارات محط أنظار العالم، وسوف ترنو إليها أنظار نحو 190 دولة للمشاركة في قمة إكسبو العالمية للحكومات، والمشاركة في إكسبو 2020 الذي سيكون حدثاً استثنائياً بكل المقاييس.


 حدث استثنائي


بدوره، أكد أحمد محبوب مصبح المدير العام لجمارك دبي، أن العالم على موعد مع حدث استثنائي يتمثل في دورة معرض إكسبو الدولي والقمة الاستثنائية للحكومات، مشيراً إلى أن دبي ستستضيف أيضا خلال نفس العام المؤتمر العالمي الخامس لبرنامج المشغل الاقتصادي المعتمد 2020، لأول مرة في المنطقة، حيث أدى البرنامج دوراً أساسياً في تبوّء الإمارات المركز الأول عالمياً في مؤشر فعالية هيئات الجمارك للتنافسية العالمية، لافتا إلى أن جمارك دبي تعمل بكل طاقتها لاستضافة متميزة لهذا المؤتمر العالمي بمواكبة معرض إكسبو، مؤكداً أن العام 2020 سيكون عاماً استثنائياً بكافة المقاييس لدولة الإمارات ودبي.


  نقلة
وقالت الدكتورة عائشة بنت بطي بن بشر مدير عام دبي الذكية: «إعلان صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نقلة نوعية في طبيعة المناسبتين القمة وإكسبو، فجعل إكسبو مكاناً للقاء قادة وخبراء العالم هو فرصة لإضفاء عمق وبعد مختلف لمناقشات القمة الحكومية وإثراء إكسبو 2020 كحدث عالمي».


وأضافت: «هذه النسخة الاستثنائية من الحدث الذي تتجه إليه الأنظار كل عام، هي استثنائية بفكر قيادتنا الحكيمة، واستثنائية لأنها ستنعقد في قلب إكسبو 2020 الذي سيقدّم تجربة لم يعرفها العالم من قبل، وحتى نوع الحوار والمخرجات المرتقبة من القمة ستكون ذات طابع مختلف بوجود فعاليات مثل سوق التجارب الحكومية وغيرها هذه المرة».


  تناغم
من جانبه قال القاضي الدكتور جمال حسين السميطي المدير العام  معهد دبي القضائي: «إن السعي نحو الريادة هو الشغل الشاغل لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، رعاه الله، وتوجيه سموه بعقد قمة استثنائية للحكومات بالتزامن مع معرض «إكسبو 2020 دبي»، يتناغم تماماً مع هذه المساعي التي يحشد لها سموه كافة مقدرات الوطن وطاقاته البشرية».


وتابع السميطي: «إننا على يقين تام أن النجاح سيكون قرين هذه المبادرة، خاصة وأنها تستند إلى أرضية صلبة من البنى التحتية القوية والاستعدادات التامة، وهذا يعني أن إنجازاً جديداً سيضاف إلى حقيبة نجاحاتنا، وسيكون المئات من القادة وكبار الشخصيات من رجال أعمال ورواد ومفكرين شهوداً عليها، عندما يتوافدون إلى دبي خلال انعقاد هذه القمة، ليعود كل واحد منهم إلى موطنه وهو يحمل معه مشاهدات واقعية تظل خالدة في أذهانهم».

 


وتحدث خليفة الدراي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لخدمات الإسعاف، بأن ما تحقق في دولة الإمارات خلال سنوات من نمو وتطور وتقدم، كان بفضل النظرة الاستشرافية لقيادتها الرشيدة التي وضعت مصلحة المواطن والوطن في مقدمة الأولويات، لافتا إلى أن نجاح دولة الإمارات في استضافة الأحداث العالمية مثل القمة العالمية للحكومات وإكسبو 2020 وغيرها مكنها من صناعة منصة عالمية لتبادل الأفكار والرؤى وتواصل العقول وبناء القدرات واستشراف وصناعة المستقبل وفقاً للمستجدات العالمية المتسارعة.

 


 وأشادت هالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي، بالفكر الاستثنائي الخلاق الذي يمتاز به صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، مشيرةً إلى أن توجيه سموه بتوحيد جهود القمة العالمية للحكومات مع جهود «إكسبو 2020 دبي»، وإطلاق قمة استثنائية للحكومات تحت مسمى «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020» يعكسان الإبداع والابتكار في فِكر هذا القائد الملهِم صانع المستقبل.


 وقالت: «نحن أمام حدث عالمي فريد من نوعه، يجمع العالم على أرض دبي، ويحشد صناع القرار ورؤساء الحكومات ومسؤولي الدول في العالم في مكان واحد، ليكون منصة دولية تستشرف المستقبل من خلال باقات الأفكار التي تتلاقى معاً، في محفلٍ يرسخ نوعية جديدة من معارض إكسبو، ويعزز التعاون العالمي مُكرساً مكانة دولية جديدة لدولة الإمارات العربية المتحدة بأفضل صورة».

 

خطط استراتيجية


أكدت هالة بدري مدير عام هيئة الثقافة والفنون في دبي أنه «ليس غريباً أن تكون لدينا قمة استثنائية بهذه الأهمية، فلدينا قائد فذ لطالما أبهر العالم بمبادراته غير المسبوقة، وتوجيهاته التي صنعت المستقبل، ومع «قمة إكسبو العالمية للحكومات 2020» نحن على موعد مع حدث سيغير بوصلة التفكير التقليدي، متجهاً نحو منصات جديدة ترسخ لفكر حكومي جديد على المستوى الدولي، وتدعم مسيرة التنمية وتعانق الاستدامة في مواجهة مختلف التحديات».

 

أيضا ذكر علي عيسى النعيمي، مدير عام دائرة التنمية الاقتصادية في عجمان، أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حول الحدثين رؤية استثنائية، ترمي إلى جعل إكسبو دبي حدثاً عالمياً استثنائياً يزخر بفعاليات متعددة تسهم في تطور منظومة الفكر القيادي العالمي.


ولفت إلى أن الحدث الدولي الأضخم الذي تشارك فيه أكثر من 190 دولة، بالإضافة إلى آلاف المسؤولين والشركات والمفكرين والمبدعين في شتى المجالات، يعد منصةً عالمية ضخمة لتلاقي الثقافات، وتبادل التجارب والخبرات، وتوليد الأفكار والابتكارات، وذلك بهدف تعزيز التعاون الدولي من أجل صنع مستقبل مزدهر للبشرية بوجه عام.

 


من جانبه أفاد ناصر الظفري، المدير التنفيذي لقطاع دعم عضوية غرفة تجارة وصناعة عجمان، أن القمة العالمية للحكومات 2020 سوف تثمر في تعزيز التعاون بين القطاعين الحكومي والخاص وبحث الآليات لإيجاد فرص ذات مردود اقتصادي وسياحي وثقافي خلال فترة معرض إكسبو دبي 2020، مع رصد الجهود التي بذلتها الدولة في تنظيم الحدث العالمي.


 اهتمام


وأكد خالد المنذري مدير مصرف أبوظبي التجاري في جزيرة ياس، أن توجيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، يعكس الاهتمام الكبير والعناية الخاصة اللذين توليهما دولة الإمارات لعلاقاتها المتميزة مع كبار مسؤولي حكومات العالم، باعتبارهم شريكاً كبيراً وذا مصداقية، مشيراً إلى أن رؤية قيادة دولة الإمارات واستراتيجيتها، نجحتا في تحويل الإمارات إلى مركز إقليمي وعالمي للمؤتمرات الدولية المتميزة بشكل يواكب الريادة الاقتصادية والبحثية والبيئية والأمنية التي تتبوأها الدولة على المستوى الإقليمي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات