توفير أفضل الخدمات التقنية في العالم للمشاركين والزوار

تعزيز التعاون بين «تنظيم الاتصالات» وإكسبو 2020 دبي

وفد تنظيم الاتصالات برئاسة حمد المنصوري خلال الزيارة بحضور نجيب العلي | من المصدر

اتفقت الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ومكتب إكسبو دبي 2020 على التعاون في مجالات عدة من بينها تنظيم استخدام أجهزة وأنظمة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتوفير أفضل الخدمات التقنية في العالم للمشاركين وملايين الزوار.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها وفد الهيئة برئاسة حمد المنصوري مدير عام الهيئة إلى مكتب إكسبو 2020، حيث اطلع الوفد على آخر المستجدات بخصوص سير العمل والمراحل التي وصلت إليها الأعمال الإنشائية والفنية الخاصة باستضافة هذا الحدث الدولي الذي يقام للمرة الأولى بالشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا.

وأشاد المنصوري بالتقدم المحرز في إكسبو 2020، مؤكداً أن الحدث سيكون نقطة مهمة في مسيرة التنمية الاقتصادية، وعاملاً من عوامل الجذب الاقتصادي والاستثماري في الإمارات التي أصبحت اليوم مركزاً اقتصادياً إقليمياً وعالمياً.

وقال: كان فوز الدولة باستضافة إكسبو في العام 2013 لحظة فارقة في تاريخ دولة الإمارات حيث وضعتها على خارطة الدول المنظمة والمستضيفة لأهم الفعاليات العالمية، ومنذ اللحظة الأولى لإعلان نجاح الملف الإماراتي في استضافة هذا الحدث العالمي الكبير، تحولت الدولة وبتوجيهات قيادتنا الرشيدة إلى ورشة عمل كبيرة، شكلت فيها الجهات الحكومية والاتحادية فريق عمل واحد لتنفيذ نسخة من المتوقع أن تكون الأنجح في تاريخ المعرض، ومن هنا يأتي العمل على تعزيز التعاون بين الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ومكتب إكسبو 2020 بهدف تهيئة البنية التحتية القادرة على الإيفاء بمتطلبات الاتصالات وتقنية المعلومات خلال هذا الحدث العالمي، والذي من المتوقع أن يقدم قيمة مضافة إلى اقتصاد الإمارات تبلغ قيمتها 122.6 مليار درهم، ويشارك فيه 190 دولة ومن المستهدف أن يستقطب أكثر من 25 مليون زيارة.

وأضاف: رهان دبي والدولة عموماً على مثل هذه الفعاليات نابع من مبدأ الاستدامة الاقتصادية وتنويع مصادر الاقتصاد بعيداً عن الاعتماد الحصري على الموارد الطبيعية.

ومن هنا فإن إكسبو 2020 يأتي في سياق مجموعة من التوجهات العليا التي تحكم مسار التطور في الدولة ومنها على سبيل المثال تطبيق مفاهيم الذكاء الاصطناعي والثورة الصناعية الرابعة بما تتضمنه من نقل ذاتي الحركة وطباعة ثلاثية الأبعاد ومدن ذكية وإنترنت الأشياء. كما يأتي المعرض تعزيزاً للتعاون العالمي التي عُرفت به دولة الإمارات عبر تاريخها.

وقال نجيب العلي، المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي: نثمن هذا التعاون الذي يرمي إلى توفير أفضل الخدمات التقنية في العالم للمشاركين وملايين الزوار، بهدف تنظيم حدث استثنائي يرتقي بتنظيم إكسبو الدولي إلى مستويات غير مسبوقة، ويجسد التطور الذي تشهده دولة الإمارات في مختلف المجالات في ظل قيادتنا الرشيدة.

وأضاف: نعمل بشكل مستمر مع الهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات ليكون موقع إكسبو 2020 دبي مكاناً من المستقبل خلال الأشهر الستة من 20 أكتوبر 2020 حتى 10 أبريل 2021، وأن يكون موقع إكسبو أيضاً بعد الاستضافة منصة جاذبة للأعمال والمشاريع المبتكرة، والشركات المحلية والعالمية الصغيرة والكبيرة من خلال توفير خدمات تقنية تساعد على تميز هذه المشاريع والشركات وتحقق نمواً لأعمالها محلياً وإقليمياً وعالمياً.

تصاريح الطيف الترددي

وستشهد المرحلة المقبلة رفع مستوى التعاون بين الطرفين فيما يخص التنسيق مع الجهة الإعلامية المخولة في إكسبو لحصر متطلبات الطيف الترددي للجهات الإعلامية الدولية والمحلية المشاركة في المعرض ووضع آلية لتقديم طلبات تصاريح الطيف الترددي.

والسبل المثلى لتسيير آلية التخليص الجمركي بما يضمن دخول جميع الأجهزة إلى الدولة بالطريقة المناسبة. كما سيعمل الطرفان في الفترة المقبلة على حصر احتياجات الهيئة من المتطوعين، وتدريبهم للقيام بدعم عمليات الهيئة، كما سيتم العمل على وضع آلية لدخول الأجهزة المرخصة إلى داخل مباني المعرض، ومعالجة الطلبات الخاصة بالتخليص الجمركي وتخصيص الترددات اللاسلكية أثناء الحدث.

دعم لوجيستي

اتفق الطرفان على توفير الاستشارات والمعلومات وتقديم الدعم اللوجيستي للفرق التقنية والإدارية في مقر معرض إكسبو 2020، وتوفير تصاريح الدخول والتصاريح الأمنية للفرق والمعدات والآليات الخاصة بالهيئة، والتعاون والتنسيق في أمور تسجيل الأفراد والشركات وتبادل المعلومات الخاصة بذلك. وأكد الطرفان ضرورة التعاون فيما يخص قطاع المعلومات والحكومة الذكية في الهيئة من أجل توفير أي من الخدمات المقدمة وفقاً للأنظمة المتبعة لدى الهيئة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات