طفرة كبيرة تنتظر القطاع السياحي مع ضخ استثمارات ضخمة

«إكسبو» يقود خطط توسع الفنادق العالمية في المنطقة

صورة

كثفت العديد من السلاسل الفندقية العالمية مساعيها لإيجاد موطئ قدم لها في دبي والإمارات، في محاولة للاستفادة من التدفقات السياحية المتوقعة بالتزامن مع فعاليات معرض «إكسبو 2020 دبي»، الأمر الذي يظهر من خلال الخطط التوسعية التي كشفت عنها المجمعات الفندقية خلال مشاركتها في معرض «سوق السفر العربي 2019».

وذكر خبراء ومسؤولون في سلاسل فندقية عالمية أن إكسبو بات يوضع على طاولة بحث الاستراتيجيات التوسعية للفنادق العالمية، مشيرين إلى أن هذا الحدث العالمي يشكل دافعاً لهذه الفنادق على زيادة استثماراتها داخل الدولة ليكون لها دور في عملية النمو وتكون جزءاً من حركة التميز التي يتمتع بها قطاع السياحة، وفقاً للرؤى المستقبلية واستراتيجيات النمو المتوقعة في دبي.

طفرة كبيرة

وقال مديرون ومسؤولون تنفيذيون، على هامش المشاركة في معرض «سوق السفر العربي 2019» إن معرض إكسبو سيسهم في تحقيق طفرة كبيرة في القطاع السياحي، كما أنه سيضخ عائدات ضخمة في فترة ما قبل وخلال وبعد المعرض، الأمر الذي يشكل فرصة للشركات الفندقية العالمية للاستفادة من هذا الحدث في تعزيز إيراداتها.

وكشف المسؤولون عن خطط طموحة للتوسع في الاستثمارات الفندقية في الإمارات خلال السنوات المقبلة، لافتين إلى أنه على الرغم من تضاعف الطاقة الاستيعابية للفنادق في الدولة خلال السنوات الأخيرة، إلا أن سوق الضيافة لم يصل إلى مرحلة التشبع بعد أن ظهر أن شهية الاستثمار في القطاع ما زالت عالية مع ضمان العائد وقلة المخاطر.

السوق الخليجي

وقال أندرو شاو، نائب مدير التطوير في «دوسِت إنترناشيونال» إن السوق الإماراتي ودول مجلس التعاون الخليجي من الأسواق الرئيسية بالنسبة لمجموعة «دوسِت»، ونحن نسعى لمتابعة مسيرتنا في افتتاح المزيد من الفنادق في كافة أنحاء المنطقة، مشيراً إلى أن قطاع الضيافة في الإمارات يواصل النمو بصورة مطّردة، محافظاً على ديناميكية متنامية وابتكار قلّ مثيله.

وأضاف شاو: «لقد أعلنا مؤخراً أن فندق دوسِت برنسيس ريزيدنسيز دبي مارينا سيتم افتتاحه قبل نهاية شهر أبريل الحالي وسيكون رابع فندق ينضوي تحت راية دوست في الإمارات، بعد أن سبقه دوسِت تاني دبي ودوسِت ثاني أبوظبي وفندق دوسِت D2 كنز دبي ومن المُتوقَّع تدشين فندق دوسِت برنسيس ريجاس في عام 2020 بالتزامن مع إكسبو».

وأوضح أن مجموعة دوسِت تضم حالياً 1540 غرفة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا منها 1091 غرفة في الإمارات تتوزّع ما بين فنادق دوسِت تاني دبي، دوسِت تاني أبوظبي ودوسِت D2 كنز دبي. وسيضم فندق دوسِت برنسيس ريزيدنسيز دبي مارينا 146 غرفة، أما فندق دوسِت برنسيس ريجاس دبي فسيضم 224 غرفة عند افتتاحه.

فرص للنمو

من جانبه، قال أليكس كيرياكيدس، الرئيس والمدير الإداري الشرق الأوسط وإفريقيا، إن ماريوت الدولية تعتبر أكبر شركة فندقية في الإمارات اليوم مع محفظة تضمّ 59 فندقاً وأكثر من 17 ألف غرفة وماريوت متواجدة في ست إمارات من أصل سبع، ولانزال نرى فرصاً للنمو في كافة أنحاء الدولة، مشيراً إلى أن الشركة تترقب افتتاح 15 فندقاً جديداً في الإمارات وحدها خلال الأعوام الخمسة المقبلة، ما يعزز من موقعنا في صدارة مشغلي الفنادق في السوق، ويبرز من بين الفنادق الرئيسية التي افتتحتها المجموعة مؤخراً في الإمارات فندق دبليو دبي – النخلة وفندق فور بوينتس باي شيراتون الشارقة.

وأضاف كيرياكيدس: «لا يقتصر عمل المجموعة على بناء الفنادق، وإنما يتعدّاه إلى توليد الفرص وإيجاد الوظائف، ويعمل لدينا اليوم أكثر من 18 ألف موظف في شتى أنحاء الإمارات، ونتوقع أن تساهم مشاريعنا المستقبلية في توليد ما يزيد على 5000 فرصة عمل جديدة في الدولة خلال الأعوام الخمسة القادمة».

وأوضح أن قطاع الضيافة في دبي يلعب دوراً مهماً في تعزيز الاقتصاد ككل وسيستمر في هذا الدور، كما تواصل دبي الارتقاء بوصفها وجهة عالمية للعمل والترفيه بفضل رؤية قيادتها وجهود هيئات السياحة فيها، علاوة على سهولة الوصول إليها بفضل العروض التي تقدمها شركات طيرانها.

خطط توسع

من جهته، قال أحمد شعبان، نائب الرئيس لشؤون المبيعات والتسويق لدى شركة «بارسيلو جلف»، المسؤولة عن إدارة فنادق بارسيلو في الخليج العربي، إن إكسبو يعتبر من العوامل التي تؤثر على الخطط التوسعية للمجموعات والسلاسل الفندقية العالمية في الإمارات بشكل خاص والمنطقة بشكل عام، مشيراً إلى أن الحدث الدولي سيساهم في زيادة التدفقات السياحية إلى دبي والإمارات بشكل عام.

وأضاف أن الشركة تدير 1275 غرفة فندقية في الإمارات موزعة على 7 فنادق منها 4 في الشارقة و3 في دبي، مشيراً إلى أن هناك فندقين قيد الإنشاء في الإمارات تضم نحو 800 غرفة، الأول في منطقة الجداف، والثاني في رأس الخيمة.

جاذبية استثمارية

بدوره، قال سيمون كاسون، رئيس عمليات أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في «فور سيزونز»، إن النمو السياحي الذي تحققه دبي والمرافق السياحية التي تم افتتاحها، بالإضافة إلى نجاح الإمارة باستضافة إكسبو 2020 كلها عوامل إيجابية تعزز من جاذبية الاستثمار في فنادق دبي على الرغم من الظروف التي تحيط بالمنطقة، مشيراً إلى أن الفنادق في دبي تحافظ على نسب إشغال جيدة حتى في كل الأوقات. وأضاف كاسون أن «فورسيزونز» تدير سبعة فنادق في منطقة الخليج، والتي تضم أكثر من 1600 غرفة تقع 543 منها في وجهات المجموعة الثلاث في الإمارات. وقال إنه مع انطلاق معرض إكسبو العام المقبل من المتوقع أن يشهد عدد زوار الدولة ارتفاعاً كبيراً.

مكانة عالية

فيما قال كيفورك دلدليان، الرئيس التنفيذي للعمليات في فنادق ومنتجعات ميلينيوم الشرق الأوسط وأفريقيا، إن إكسبو يساهم في تعزيز مكانة دبي باعتبارها من أهم المراكز الاقتصادية في المنطقة، ولا شك أن تأثير استضافة إكسبو سوف يستمر لسنين عديدة بعد الحدث، مشيراً إلى أن قطاع الضيافة يعد من أبرز القطاعات المستفيدة من الحدث.

وأضاف أن محفظتنا متسارعة النمو من الفنادق تتماشى مع رؤية الحكومة الإماراتية، وسوف نضيف خلال العام الجاري 14 فندقاً إضافةً إلى 35 فندقاً نخطط لافتتاحها خلال الأعوام الخمسة المقبلة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات