هيئة نقل في باريس تنضم إلى جناح فرنسا في «إكسبو دبي»

أعلنت «الهيئة المستقلة للنقل في باريس» (RATP) انضمامها إلى الجناح الفرنسي في «إكسبو 2020 دبي»، مؤكدة حرصها على مواكبة فرنسا في هذه الفعالية وتوفير الدعم اللازم لإنجاحها.

ووقعت المجموعة أخيراً، عقداً مع «الشركة الفرنسية للمعارض» (كوفريكس) التي تشرف على تنظيم الجناح الفرنسي الذي يحمل شعار «نور الأنوار» والذي يسعى إلى إبراز وتعزيز الابتكارات التقنية للشركاء من القطاعين الخاص والعام، من خلال عرضها بطريقة تربوية تثقيفية وتعاونية، إضافة إلى تعزيز الجاذبية الصناعية والسياحية لفرنسا.

وأكدت «الهيئة المستقلة للنقل في باريس» التي تعتبر واحدة من بين أهم المؤسسات العالمية في مجال النقل المستدام والمتعدد الوسائط، حرصها على مواكبة فرنسا في مشاركتها في «إكسبو 2020 دبي» والإسهام في إبراز تميّز فرنسا في تطوير المدينة الذكية والمستدامة.

خبرة

وقالت كاثرين جيوار، الرئيس والمدير العام لـ«الهيئة المستقلة للنقل في باريس» عقب توقيع الاتفاق مع «كوفريكس»، «ففي حين نشهد تحولات جذرية فيما يتعلق بالكثافة السكانية وترابط المناطق بعضها ببعض، فإنه قد بات علينا لزاماً ابتكار الحلول المتكاملة التي أصبحت المدن بحاحة إليها».

وتابعت: «إن الهيئة المستقلة للنقل في باريس تتمتع بالخبرة الضرورية لمواجهة مثل هذه التحديات والإسهام في بناء المدن الذكية المستدامة التي تتلاءم أكثر فأكثر مع المتطلبات البشرية».

وأكدت جيوار «نفتخر بشراكتنا مع الجناح الفرنسي ورفع راية الصناعة الفرنسية في المحافل الدولية خصوصاً في منطقة الشرق الأوسط حيث تحولت الهيئة إلى أحد الفاعلين المهمين في النقل المدني».

من جهته، قال إريك لانكيه، الرئيس التنفيذي لـ«الشركة الفرنسية للمعارض» والمفوض العام للجناح الفرنسي في «إكسبو 2020 دبي»، «إن فرنسا تقدم مجموعة فريدة من مشغلي النقل لبناء مدن الغد. وبفضل عروضها المتجددة، تقدّم الشركات الفرنسية رؤية عالمية لمدينة جذابة ليس فقط من خلال التقنيات المستخدمة فيها، بل أيضاً من خلال الخدمات الجديدة التي يمكن توفيرها بطريقة مستدامة وموثوقة».

وأضاف «في الواقع، إن الهيئة المستقلة للنقل في باريس تجسد هذه الرؤية تماماً، ونفتخر بشكل خاص بالشراكة مع هذه المجموعة الكبرى لنعمل معاً على إبراز رهانات النقل من جناح فرنسا في إكسبو 2020 دبي».

تعدد الوسائط

تعتبر الهيئة أول مشغّل متعدد الوسائط في العالم حائز على شهادة ISO 50001، وبذلك تكون قد أخذت على عاتقها التزامات طموحة لكي تخفض استهلاكها للطاقة بنسبة 20% في غضون 10 سنوات (بين 2015 و2025). وتنظر الهيئة في حلول جديدة لادخار الطاقة والموارد مثل استعادة حرارة المترو لتدفئة المباني في قلب باريس.

كما تعتبر الهيئة في منطقة «إيل دو فرانس» المشغّل الأول للنقل متعدد الوسائط في العالم حاصلة على علامة مسؤولية الشركات المجتمعية المؤكدة من هيئة المعايير الفرنسية (AFNOR) وذلك بفضل ممارساتها المشهود لها في مجال المسؤولية المجتمعية.

كما تولي الهيئة أهمية كبيرة للابتكار في مجال المركبات المستقلة. ومنذ العام 2016، تقوم الهيئة بتجارب عديدة في فرنسا وفي دول أخرى، حيث تمكن 80 ألف مسافر من اختبار المركبات ذاتية القيادة.

حلول نقل صديقة للبيئة

توفر «الهيئة المستقلة للنقل في باريس» حلول نقل صديقة للبيئة في 14 دولة هي متواجدة فيها. وبفضل ابتكاراتها التكنولوجية العديدة، تسهم الهيئة بجعل المدن أكثر استدامة وذكاءً. وفي إطار خطتها الطموحة «باص 2025» تسعى الهيئة التي توفر الخدمات لأكثر من مليار راكب سنوياً عبر خطوط حافلات يبلغ عددها حوالي 350 في منطقة «إيل دو فرانس» إلى تحويل مجمل المراكز لديها وعددها 35 إلى كهربائية وعلى الغاز الحيوي (بيوغاز) بحلول العام 2025، وذلك بدعم من مؤسسة النقل في منطقة «إيل دو فرانس».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات