الإمارة الأوروبية ستقدم تجربة جديدة تليق بتاريخها

كشفت اللجنة المشرفة على جناح إمارة موناكو المشارك في «إكسبو 2020 دبي» عن التصاميم النهائية للجناح ومشاركتهم المقبلة والتي تشمل كافة المجالات خاصة الاقتصادية والرياضية.

«البيان» أجرت لقاءات مع عدد من المسؤولين عن جناح إمارة موناكو في المعرض للحديث أكثر عن الجناح وأهدافهم من هذه المشاركة.

قال ألبرت كرويزي، مفوض عام جناح الإمارة في إكسبو 2020 ومدير عام مؤسسة «موناكو إكسبو»: «عبر جناحنا المشارك في دبي، سنقوم بتعريف الزوار بالأهمية الاقتصادية لإمارتنا بتوجيهات من الأمير ألبرت الثاني، أمير إمارة موناكو، إذ سنحاول تعريف العالم ليس فقط عن تاريخنا وثقافتنا العريقة بل أيضاً عن الفرص الاقتصادية للمستثمرين خاصة في الخليج العربي».

وأوضح أن دبي هي مدينة عالمية، بفضل رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، إذ بفضل حنكة سموه شهدت مدينتكم الرائعة نقلة نوعية في كافة المجالات، ودبي تستحق تنظيم «إكسبو 2020» عن جدارة، فموقعها الجغرافي ومكانتها العالمية في كافة المستويات، جعلت دبي هي الأنسب لاستضافة أول «إكسبو» في الشرق الأوسط، وهذا شرف كبير لنا، ونحن سعداء بالتواجد في المعرض العام المقبل، ولدينا رؤية مشتركة مع دبي خاصة في المجالات الاقتصادية والتكنولوجية، نستطيع عبر مشاركتنا في المعرض أن نستفيد من تجربتها وتستفيدوا من تجربتنا في كافة المجالات».

ونحن لا نريد أن نقدم جناحاً تقليدياً بل نرغب في تقديم تجربة جديدة لكافة زوار الجناح».

وتابع: «للأسف العالم لا يعرف الصورة الحقيقية لموناكو، هم يظنون أننا فقط أرض الأغنياء، ونمتلك أغلى الفنادق، وننظم سباقات «فورمولا - 1»، وعبر هذا الجناح نريد أن نقول للعالم إن موناكو هي تاريخ وثقافة وعراقة وليس كما يتم الترويج له في الخارج».

وأضاف: فرقة باليه مونت كارلو ستتواجد في الجناح للاحتفال بالعيد الوطني لإمارة موناكو في يوم 19 نوفمبر، سعياً منا في تعريف العالم بجمال ثقافتنا العريقة، وفرقة باليه مونت كارلو لا تحتاج إلى التعريف بسبب شهرتها العالمية، إذ نظموا عدداً كبيراً من العروض على المستوى العالمي، ونحن نرى بأن إكسبو هي المنصة المثالية لكي يقدموا عرضهم هناك أمام العالم.

تعريف

ومن جانبه، قال الكسندر بوكويلون مساعد مفوض عام جناح إمارة موناكو في إكسبو 2020، إن مشاركتهم في الحدث العالمي يأتي إيماناً منهم بأهمية تعريف العالم بإمارة موناكو وما تقدمه من فرص اقتصادية لكافة الراغبين في الاستثمار لدينا، بالإضافة إلى تعزيز سمعة موناكو السياحية في الشرق الأوسط بشكل عام ومنطقة الخليج العربي بشكل خاص.

ز وأضاف أن الشرق الأوسط لا يعرفون بشكل كبير ما هي الفرص الاقتصادية التي تقدمها موناكو، لذا هي فرصة كبيرة لنا للتعريف بالوجه الحقيقي للإمارة، بعيداً عما يقال بأن موناكو هي إمارة الأغنياء، ولا تصلح للأناس العاديين.

حدث

ومن جانبه، أكد ديغو بونافينتوري مدير غرفة التجارة في موناكو، على متانة العلاقات الاقتصادية التي تربط الإمارة بمدينة دبي، مشيراً إلى أنها ليست المرة الأولى التي تشارك فيها موناكو في حدث كبير يقام في دبي، إذ شاركوا في العام الماضي والحالي في معرض دبي الدولي للقوارب، وأيضاً هناك علاقات وطيدة تربط غرفة التجارة في موناكو مع غرفة تجارة وصناعة دبي، حيث شهد العام الماضي توقيع مذكرة تفاهم مشتركة مع غرفة دبي .

ولفت إلى أن «إكسبو 2020 دبي» ستكون المنصة المثالية للترويج لأهدافنا الاقتصادية والسياحية والتي ستخدم الجانبين. وأضاف أن سمعة دبي جعلتها عالمية ومعروفة للجميع واستضافتها للحدث العالمي سيفتح لجميع المشاركين الآفاق واسعة لتعزيز العلاقات الاقتصادية والتعرف أكثر على التجارب الاقتصادية الأخرى للدول المشاركة.

هوية وفرص

قال ألبرت كرويزي : «هوية الجناح هي «موناكو 360، عالم من الفرص»، إذ سنقوم بعرض تاريخ الأسرة الملكية الحاكمة وعدد من الجوانب الثقافية والفنية، والرياضية، السياحة والضيافة، التاريخ والاستكشاف، والأراضي الشاسعة، وفنون الطهي والعادات والتقاليد.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات