شباب الإمارات يقودون فريقاً عالمياً لاستضافة «إكسبو» - البيان

نحو نسخة استثنائية من المعرض الدولي

شباب الإمارات يقودون فريقاً عالمياً لاستضافة «إكسبو»

صورة

جذب إكسبو 2020 دبي كفاءات شابة طموحة، وخبرات من مختلف أنحاء العالم لاستضافة أول إكسبو عالمي في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا، وفي إكسبو 2020 دبي، يبرز أبناء وبنات الإمارات في مراكز رئيسية متنوعة ضمن فريق عمل عالمي لاستضافة استثنائية يعمّ خيرها الجميع.

«البيان الاقتصادي» التقى 7 من شباب وشابات الإمارات السبع يعملون في إكسبو 2020 دبي لإلقاء الضوء على طبيعة عملهم في هذه المنصة العالمية المرتقبة.

دبي

قالت لطيفة المري من إدارة التسويق لدى إكسبو 2020 دبي،: «رحم الله والدنا المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد وجميع حكام الإمارات، الذين اتحدوا وعملوا بإخلاص شديد لما فيه مصلحة الإمارات، والحمد لله الذي وهبنا قيادة رشيدة تعمل دوماً لمصلحتنا ومصلحة كل من يعيش على أرضنا الطيبة، ومن الصعب اختصار حب الوطن بكلمات معبرة، ولكن أعاهد نفسي أن أعمل وأخلص في سبيل وطني الغالي ما دمت حية، وأشارك في تحقيق جميع أهدافه».

وحول تجربة عملها في إكسبو 2020 دبي التي تعد محطتها الرابعة في مسيرتها المهنية قالت: «أشعر بالفخر لكوني جزءاً من هذا الحدث العالمي، الذي تستضيفه منطقتنا للمرة الأولى، وأعمل مع فريق عالمي متنوع الخبرات والثقافات.. نعمل معاً لاستقطاب ملايين الزوار، وفي كل يوم أتعلم ما هو جديد ومفيد، وأنا أحب بطبيعتي أن أسأل وأتعلم، وأجد ترحيباً من الجميع.

ونحن نعمل في كل يوم بكل جهد لنحقق هدفنا وهو أن يكون إكسبو 2020 دبي حدثاً مميزاً يعود نفعه على العالم، وأن يكون منصة جديدة لمرحلة نمو وتطور وتعاون تخدم الإنسانية، ونعمل لأن يُعرّف الحدث شعوب العالم بالثقافة الإماراتية الأصيلة، وعلى طموح أبنائها والمجتمع الإماراتي المتنوع الذي يعمل بحب وإخلاص لتحقيق أهداف دولة الإمارات السامية».

واختتمت قائلة: «من خلال عملي في هذا المشروع الوطني أرغب برد الجميل للوطن، وسأجتهد ليكون حدثاً عالمياً بامتياز يليق بمكانة الإمارات الراقية بين الدول، وإن شاء الله سيكون إكسبو مكاناً مثالياً لتعزيز التواصل والتعاون بين الدول والشعوب من كافة الجنسيات، مما يعود بالفائدة على الناس».

أبوظبي

وقالت فاطمة محمود الخطيب مدير أول الاتصال ــ العلاقات الحكومية والإعلامية في إدارة الاتصال لدى إكسبو 2020 دبي: «علّمنا أبونا زايد، طيب الله ثراه، أن الوطن بمثابة الأم، وحب الوطن يولد في فطرة أي إنسان، وكيف إذا كان هذا الوطن دولة الإمارات ففي هذه الحالة يزداد الحب والانتماء، كيف لا وقد أصبحت دولتنا الحبيبة وطناً لأكثر من 200 جنسية يعيشون فيها بسعادة واستقرار.

واليوم أهنئ قادتنا وشعبنا باليوم الوطني، وأشكر الله الذي وهبنا قيادة حكيمة تعمل لمصلحتنا ورفعة دولتنا».

وأضافت: «استضافة إكسبو 2020 دبي هي مرحلة تنموية جديدة في تاريخ الدولة، وخلال فترة التحضير للاستضافة نعمل جاهدين لجمع الدول والمنظمات الدولية، وتوفير منصة مبتكرة تحفز على التعاون والابتكار لما فيه مصلحة البشرية جمعاء، وأشعر بالفخر لأنني أعمل ضمن فريق عالمي يقوده أبناء الإمارات لاستضافة حدث مميز».

وعلى الرغم من صغر سنها، فإن لدى فاطمة خبرة جيدة في استشارات الاتصال المؤسسي، حيث بدأت بالعمل وهي في مراحل الدراسة، ومن خلال عملها مع الشركات والحكومات والمنظمات غير الربحية، فضلاً عن شركات استشارية دولية، ومن خلال العمل في قطاعات متعددة اكتسبت خبرة متنوعة.

وأضافت فاطمة قائلة: «نعيش في دولة لا حدود لطموح قادتها وأبنائها، وفي كل يوم نحقق إنجازاً على المستوى العلمي والابتكاري والصناعي والدبلوماسي، والعديد من القطاعات الحيوية، كما يشهد مؤشر التنافسية الدولي صعوداً مميزاً لدولة الإمارات، وجميع ما سبق يدفعنا لمواصلة العمل الجاد، وبذل المزيد من الجهد لما فيه مصلحة الإمارات وكل من يعيش على أرضها الطيبة».

الشارقة

وقالت ريم محمد مدير تسويق الشركاء لدى إكسبو 2020 دبي: «الإمارات بلد يعشقه كل من يزوره أو يعيش فيه فما بالكم إذا كنت من مواطنيه، ولله الحمد، فقد حبانا الله قيادة حكيمة تعمل دوماً على رفعته وأمن وراحة كل من يسكن فيه، وفي اليوم الوطني أهنئ حكامنا الأكارم وشعبنا الطيب، وكل من يعيش على أرضنا الحبيبة، وأسأل الله أن يعيده باليمن والبركات».

ودرست ريم الإعلام وتخرجت في الجامعة الأميركية بالشارقة، كما تحمل درجة الماجستير من جامعة ستارث كلاد من اسكتلندا، وتمتلك خبرة تمتد لـ10 أعوام في مجالها، وعملت في مؤسسات حكومية وشبه حكومية وشركات خاصة، وتنقل خبرتها إلى إكسبو 2020 دبي.

وعن طبيعة مهام عملها في إكسبو 2020 دبي، قالت: «نحن نعمل مع الشركاء التجاريين لإكسبو 2020 دبي في مجال التسويق، ونسعى جاهدين لأن تكون استضافة أول إكسبو في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا استضافة مميزة بكل ما للكلمة من معنى، وأن يضع الإمارات على خريطة الفعاليات العالمية الكبرى، وأن يكون مرحلة مفصلية من مراحل توجه الإمارات إلى المركز الأول عالمياً في جميع المجالات».

عجمان

وقال جاسم البلوشي، وهو من عناصر الأمن في إكسبو 2020 دبي: «نسأل الله أن يرحم الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، ونحمد الله أن قيادتنا الرشيدة تضع سعادة المواطن على رأس قائمة أولوياتها. وتوفر لنا العيش الكريم بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله. مشيراً إلى أن رسالة دولة الإمارات منذ تأسيسها وحتى اليوم هي رسالة سلام».

وحول طبيعة عمله في إكسبو، قال جاسم: «نعمل في إكسبو 2020 دبي مع فريق متميز لاستقبال الزوار من داخل الدولة ومن جميع دول العالم، وقد استقبلنا العديد من الزيارات المهمة لموقع إكسبو 2020 دبي. وجرت الأمور بشكل سلس ومميز بالتنسيق مع الجهات المعنية».

وعن الخطط المستقبلية أضاف: «نعمل مع فريق إماراتي وعالمي لوضع خطط وسياسات تضمن رحلة ممتعة لزوارنا من دول العالم لزيارة أول إكسبو تستضيفه المنطقة، ونعمل على وضع خطط تستند إلى أحدث التقنيات والخبرات لترتيب زيارة مميزة وآمنة لجميع الزوار. ونعمل على أن يكون إكسبو 2020 دبي منصة عالمية يتواصل فيها الجميع للخروج بحلول تخدم الإنسانية».

أم القيوين

أما عبد الرحمن الأميري، فهو من أم القيوين ويشغل منصب رئيس تقنيات الشبكات، إدارة الابتكار والتكنولوجيا المستقبلية لدى إكسبو 2020 دبي.

قال: «نرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات للقيادة وشعب الإمارات بمناسبة اليوم الوطني، وقد شهدنا الكثير من التطور والتقدم على جميع الصعد ومختلف القطاعات منذ قيام الدولة، ونحن اليوم نحصد ما غرسه آباؤنا المؤسسون، ويوم الاتحاد هو علامة فارقة في تاريخ دولتنا، ونسأل الله أن يديم علينا نعمة الأمن والأمان.

وفي هذا اليوم التاريخي من أيام الوطن نتذكر بكل عرفان ووفاء المغفور له، بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، الذي واجه الصعاب والتحديات ووضع وإخوانه من الآباء المؤسسين الأسس القوية للدولة، ونعاهد الله والقيادة على الاستمرار على نهجهم لتعزيز مكانة الدولة في مختلف المجالات والمحافل».

وعن مهامه في إكسبو 2020 دبي، قال: «نعمل على بناء شبكة اتصال مبتكرة ومتطورة، وتضم أحدث التقنيات في العالم استعداداً لتقديم أفضل خدمات الاتصال لملايين الزوار، وأعمل مع فريق عمل مميز إماراتي وعالمي يضم أصحاب الخبرة إلى جانب خريجين جدد، فضلاً عن خبراء واستشاريين من العديد من البلدان.

وأتعلم في كل يوم الكثير، فقد اجتمعت الخبرات والشغف، وتقديم أفضل التجارب في مكان واحد، وسنبذل الجهد ليكون إكسبو 2020 دبي علامة فارقة في تاريخ الدولة، ويكون منصة عالمية يتحقق فيها شعار الحدث حرفياً، وهو تواصل العقول وصنع المستقبل».

وأضاف: «إكسبو 2020 دبي فرصة لكل مواطن يعمل دوماً للارتقاء بسمعة بلده ومكانتها الدولية، ويطمح لتقديم كل جديد ومبتكر في المجال التقني وجميع المجالات، وأطمح من خلال عملي في هذا الحدث الضخم، أن أحدث فارقاً من خلال تقديم ما هو جديد ومبتكر، وكل ما يعزز التواصل بين شعوب العالم».

رأس الخيمة

وتمتلك عائشة الغافري 10 سنوات من الخبرة المهنية منها خبرات في القطاع المصرفي وأخرى في الإرشاد المهني، ومن خلال عملها تمكنت من توطيد علاقات جيدة من المؤسسات والشركات في القطاعين الحكومي والخاص، وهي اليوم مديرة مكتب إكسبو 2020 دبي في رأس الخيمة.

قالت: «لم أكن أتخيل يوماً أني سأعمل ضمن فريق إكسبو 2020 دبي، هذا الحدث العالمي الذي سيجذب أنظار العالم إلى الإمارات، وفوز دبي باستضافة هذا الحدث ما هو إلا ثمار لما غرسه الوالد المؤسس وإخوانه حكام الإمارات، وأيضاً ثمار للرؤية الحكيمة لحكام الإمارات وللعمل الدبلوماسي المميز».

وأضافت عائشة: «نسعى في مكتب إكسبو 2020 دبي في رأس الخيمة إلى نشر الوعي المجتمعي عن إكسبو 2020 دبي، وإشراك مجتمع دولة الإمارات بجميع أطيافه من مواطنين ومقيمين، في استضافة استثنائية تجسد المكانة العالمية المرموقة التي وصلت لها دولتنا، وندعو الجميع للمشاركة في رحلة الابتكار المتجه إلى 2020 والإرث المرتقب».

واختتمت الغافري قائلة: «أشعر بالفخر لأني أعمل مع فريق عمل عالمي على مشروع وطني سيحقق المزيد من السمعة العالمية الطيبة لدولة الإمارات، وسيفتح لنا آفاقاً جديدة».

الفجيرة

وقال أحمد المسمري، وهو عضو بفريق عمل إكسبو 2020 دبي في إدارة عمليات الفعاليات: «بالنسبة لي كإماراتي، يعد إكسبو 2020 دبي أكثر من مجرد معرض عالمي. إنها فرصة للأشخاص الذين لم يسبق لهم زيارة الإمارات، ناهيك عن الشرق الأوسط، لفهم ماضي بلدنا وحاضره ومستقبله بشكل أفضل».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات