جهود متواصلة وتخطيط متكامل لأدق التفاصيل من أجل إبهار العالم

إكسبو دبي .. شغف وطموح لبناء إرث للإنسانية

بعد منافسة محتدمة شاركت فيها كل من روسيا والبرازيل وتايلند وتركيا، فازت الإمارات باستضافة إكسبو الدولي للعام 2020.

ومنذ ذلك الحين، بدأت رحلة ملؤها الشغف والطموح مدعومةً بالتخطيط الشامل والاعتناء بأدق التفاصيل للتحضير لاستضافة استثنائية للحدث، وإنشاء منصة تعاونية عالمية تترك إرثاً خالداً ومستداماً للدولة ولسائر المشاركين فيه.

ومنذ اليوم الأول بعد إعلان الفوز بالاستضافة، بدأت الجهود الحثيثة للتحضير للحدث بإشراف من اللجنة العليا اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي التي يرأسها سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران المدني، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة.

وفي 26 يونيو 2014، أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتعيين معالي ريم الهاشمي وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، عـــضواً منتدباً في اللجنة العليا لإكسبو 2020 دبي وإنشاء مكتب خاص للإكسبو وتعـــيين معاليها مديراً عاماً للمكتب.

وباشر فريق العمل وضع خطط متكاملة لإكسبو 2020 تشترك فيها مختلف الجهات الحكومية بالتعاون أيضاً مع شركاء من القطاع الخاص المحلي والدولي.

وفي مارس 2016، كشف إكسبو 2020 عن شعاره الجديد المستوحى من حلقة تم العثور عليها في موقع ساروق الحديد الأثري. فقد كانت دولة الإمارات نقطة وصل بين الحضارات القديمة، وهي لا تزال كذلك حتى يومنا هذا.

إبداع وابتكار

ويشكل إكسبو 2020 دبي تجربة فريدة من نوعها تفتح أبوابها للعالم في 20 أكتوبر 2020. وسيكون حافلاً بفعاليات تسلط الضوء على الإبداع والابتكار والإنسانية والثقافات العالمية. كما سيشكل فرصة لإنشاء وتجديد الروابط التي ستتعزز وتتعمق طوال عام 2020 وما بعده، وكذلك لاختبار روعة برنامج الفعاليات المميزة وممارسة الأعمال.

ويعتبر إكسبو 2020 دبي أول إكسبو يُقام في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوبي آسيا وباستضافة دولة عربية، ويستند الحدث إلى قناعة راسخة بأن التقدم والابتكار لا يمكن تحقيقهما سوى من خلال استثمار قدرات الإنسان والأفكار الإبداعية بطرق مبتكرة، ومن هنا جاء مفهوم إكسبو 2020 الرئيس «تواصل العقول وصنع المستقبل».

ويتزامن معرض إكسبو 2020 دبي مع الذكرى السنوية الخمسين لتأسيس دولة الإمارات العربية المتحدة في عام 2021، وهو ما يمثل محطة مهمة في تاريخها العريق. وعلى مدى السنوات الخمسين الماضية، تمكنت دولة الإمارات من إذهال العالم بنموها السريع وإنجازاتها المدهشة. ويهدف إكسبو 2020 دبي إلى تشجيع الناس على تبني روح الابتكار والارتقاء بها لخمسين سنة أخرى على الأقل.

وسيشكل الحدث فرصة لألمع العقول في العالم -ولنا- للالتقاء وتحديد الحلول المناسبة لعدد من أكبر التحديات التي تواجهنا. ومن المتوقع أن يجذب المعرض زواراً من مختلف أنحاء العالم، وأن يأتي 70% من إجمالي الزوار من خارج الدولة، وهو ما سيشكل أضخم نسبة من الزوّار الدوليين في تاريخ إكسبو. كما سيتولى 30 ألف متطوع مقيم في دولة الإمارات العربية المتحدة الاهتمام بالزوار.

الموقع

بدأ مشروع تطوير موقع إكسبو 2020 دبي في مارس 2016، وتواصل وتيرة البناء تقدمها، حيث نقوم حالياً بصب 6.100 متر مكعب من الأسمنت في الأسبوع، ويتم جلب 500 طن من الفولاذ أسبوعياً.

وقع الموقع في منطقة دبي الجنوب، المجاورة لمطار آل مكتوم الدولي، ويتميز بسهولة الوصول إليه مباشرة من مطار دبي الدولي، ومطار أبوظبي الدولي، ومرسى السفن السياحية بدبي، ومحطة أبوظبي للسفن السياحية.

وتاريخياً، كانت تُعرف إمارة دبي باسم «الوصل» لأنها كانت بمثابة نقطة التقاء تجمع الناس من جميع أنحاء المنطقة. وفي موقع المعرض، سيجتمع زوار مما يزيد على 180 دولة حول العالم في ساحة الوصل بلازا للاحتفال بفعالياته الثقافية.

ويشغل موقع إكسبو 2020 دبي مساحة إجمالية قدرها 4.38 كيلومترات مربعة، فيما ستشغل المنطقة المسوّرة في المعرض حوالي 2 كيلومتر مربع من موقعه، في حين أن 2.4 كيلومتر مربع المتبقية ستضم مرافق ومباني دعم تشمل قرية إكسبو 2020 المخصصة لإقامة الوفود المشاركة والموظفين العاملين في موقع إكسبو، بالإضافة إلى مستودعات ومرافق لوجستية ومحطات نقل وفنادق ومساحات تجزئة ومتنزه عام.

وتشكل الأجنحة الثلاثة لإكسبو 2020 دبي ركيزة أساسية في تصميم مخططه الرئيس، وهي تعكس موضوعاته الفرعية المتمثلة في الفرص والتنقل والاستدامة.

وستضم المنطقة المسوّرة أكثر من 180 جناحاً فردياً لكل دولة على حدة، سيعرض كل منها أبرز تصاميم الهندسة المعمارية والثقافة والمعارض التي ترغب تلك الدول في تقديمها. وستضم الأجنحة الثلاثة معارض ومحتويات تفاعلية تستعرض المواضيع الثلاثة بطريقة ممتعة ومفيدة. كما سيضم كل جناح منها مساحات للأداء، ومعارض للابتكار، وأعمال تركيب فنية، وحدائق خارجية، وكذلك متنزهاً للأطفال وبرنامجاً كاملاً من الفعاليات المخصصة للعائلات.

وستشمل المنطقة المسوّرة باقة واسعة من خيارات المطاعم ومتاجر التجزئة، حيث يمكن للزوار تذوق أطباق متنوعة من مختلف أنحاء العالم والحصول على تجارب تسوق لا تُضاهى.

وسيضم الموقع أيضاً جناحاً واسعاً للضيافة، فضلاً عن مساحات خاصة للضيافة، ومرافق مزودة بأحدث التجهيزات للمؤتمرات والاجتماعات، ومناطق ترفيهية ستكون متاحة للاستئجار الخاص.

ويهدف إكسبو 2020 دبي إلى توليد نصف الطاقة الكهربائية التي يحتاجها من مصادر متجددة.

المفهوم الرئيس

تتجسد عوامل اختيار شعار «تواصل العقول، وصنع المستقبل» موضوعاً للحدث في أن الابتكار والتقدم ثمرة لقاء أشخاص من مختلف المجالات والخلفيات -لم يسبق لهم أن عملوا معاً- بطرق جديدة وفريدة لتبادل الأفكار. حيث لم يسبق لعالمنا أن كان بهذا الترابط من قبل. كما أن فرص التفاهم المشترك والتنمية الجماعية والتجارة المثمرة تعدّ الأفضل أكثر من أي وقت مضى.

وستكتشف الدول والمؤسسات التي ستشارك في الحدث -إلى جانب ملايين الزوار- متانة الروابط بين موضوعات إكسبو 2020 الفرعية الثلاثة وهي الفرص والتنقل والاستدامة، التي نعتبرها ركائز أساسية لصياغة عالمنا.

فالفرص في إطلاق العنان لإمكانات الأفراد والمجتمعات لرسم ملامح المستقبل، والتنقل يركز على ابتكار طرق أكثر ذكاءً وإنتاجية لتنقل الناس والبضائع والأفكار سواء مادياً أو افتراضياً، فيما تتجسد الاستدامة بالاحترام والعيش بتناغم مع عالمنا لضمان مستقبل مستدام للجميع.

الأهداف

خلال تاريخها الطويل، أثبتت الإمارات المتحدة للعالم من خلال تطورها الملحوظ ما يمكن تحقيقه من إنجازات. وسيتم في إكسبو 2020 دبي إلهام الأجيال المقبلة لإطلاق شرارة الإبداع والابتكارات التي سترسم ملامح مسيرة التقدم البشري خلال الخمسة عقود المقبلة. إذ سيكون الحدث احتفالاً بالإبداع والابتكار والإنسانية والثقافات العالمية.

وتدعو الإمارات الناس من جميع أنحاء العالم للانضمام إليها واختبار هذا الحدث الذي سيشكل فرصة لإنشاء وتجديد الروابط التي ستتعزز وتتعمق طوال عام 2020 وما بعده، وكذلك لاختبار روعة برنامج الفعاليات المميزة وممارسة الأعمال.

كما سيساهم إكسبو 2020 دبي في تحقيق رؤية الإمارات 2021، من خلال دعم الحركة السياحية وتشجيع تطوير مشروعات مبتكرة في دولة الإمارات، وتعزيز المكانة العالمية للدولة كوجهة مثالية لإطلاق ومزاولة الأعمال.

ومن خلال الأنشطة التفاعلية الموجهة للشركات والشباب، سيساهم إكسبو 2020 دبي بحفز النمو الاقتصادي والثقافي والعلمي، وكذلك إطلاق العنان لإمكانات الشريحة السكانية الأصغر سناً والأسرع نمواً في العالم.

كما يلتزم الحدث بخلق إرث مستدام وراسخ يستمر سنوات طويلة، وسيرسي معياراً جديداً لاستضافة فعاليات إكسبو الدولية مستقبلاً.

المشاركة الدولية

من المتوقع أن يستقطب إكسبو 2020 دبي خلال أشهره الستة أكثر من 200 جهة مشاركة تشمل 180 دولة والملايين من الزوار. ويتمثل أحد أهداف الحدث بتنشيط الاقتصاد والثقافة في منطقة الشرق الأوسط.

ومنح العالم أجمع الزخم اللازم لمواجهة أبرز تحديات العصر. كما يهدف لاستقطاب الناس من جميع أنحاء العالم عبر تزويدهم بما يواكب تطلعاتهم، سواء على الصعيد الحكومي أو الأعمال أو الشؤون اليومية.

إشراك مجتمع الأعمال

ينظر إكسبو 2020 إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة على أنها أحد أهم القطاعات على صعيد النمو المستقبلي وخلق فرص العمل بدولة الإمارات العربية المتحدة. ورغم حجمها الصغير.

إلا أن هذه الشركات تتسم بالمرونة وعلى استعداد للتكيف من أجل الفوز بأعمال جديدة. وفي سبتمبر 2015، تم إطلاق مبادرة «بزنس كونيكت» وهي عبارة عن سلسلة من ورش العمل التي تشجع الحوار مع الشركات المحلية والإقليمية والعالمية. فمن خلال إنشاء تواصل مباشر بين شركات من مختلف المناطق، يمكننا تحقيق ابتكارات لم يخطر لنا أنها كانت ممكنة.

واستضافت مبادرة «بزنس كونيكت» سلسلة من الاجتماعات حول موضوعات مختلفة منها تفاعل الشباب، والتسويق والاتصال، وريادة الأعمال، والتكنولوجيا والابتكار، والتعليم الترفيهي، ومشاركة المؤسسات الصغيرة والمتوسطة، والعمارة والتصميم، وعمليات الفعاليات.

كما أطلق إكسبو 2020 دبي البوابة الرقمية للعقود والمناقصات، وهي نظام إلكتروني يمنح الشركات حول أنحاء العالم ومن جميع الأحجام، بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة، فرصة للفوز ببعض أعمال الحدث.

تعاون وابتكار

يلتزم إكسبو 2020 دبي ببناء إرث مستدام وطويل الأمد في العديد من القطاعات والمجالات. ويتوقع أن يكون 80% من البنية التحتية للموقع ذا قيمة عملية في المستقبل البعيد. ويتجلى الهدف العام للمعرض في إنشاء إرث طويل الأمد قوامه التعاون والابتكار الذي يسهم في دفع عجلة التقدم البشري من خلال بناء إرث اقتصادي وإرث عمراني بالإضافة إلى إرث معنوي وسمعة وإرث اجتماعي.

وفي أبريل 2017، أي قبل أكثر من 3 سنوات على انفتاح باب «إكسبو 2020 دبي» - أعلنت شركة «سيمنس ايه جي» عزمها إنشاء مقر لوجستي عالمي في موقع «إكسبو» بعد انتهائه في عام 2021.

وبادر إكسبو 2020 دبي مؤخراً بافتتاح الباب أمام المبتكرين من مختلف أنحاء العالم لتعزيز الأثر الإيجابي لابتكاراتهم على مجتمعاتهم المحلية، والانتقال بهذه الابتكارات إلى آفاق جديدة، عبر مد جسور التواصل والشراكة مع غيرهم من المبتكرين العالميين، وذلك عبر برنامج منح الابتكار المؤثر من «إكسبو لايف»، برنامج الابتكار والشراكة التابع لإكسبو 2020 دبي.

وشهدت قمة «إكسبو لايف للمبتكرين العالميين» التي عقدت مؤخراً في دبي ورش العمل والجلسات التدريبية والنقاشات الموسعة التي شارك فيها العديد من رواد الابتكار الاجتماعي من جميع أنحاء العالم. كما استفاد المشاركون في القمة من فرص التواصل والتعارف وتبادل الخبرات مع أقرانهم من المبتكرين العالميين. وتضمنت قائمة المشاركين في القمة عدداً من الشركاء من فئة شريك أول لإكسبو 2020 دبي من ضمنهم:

أكسنتشر، وسيسكو، وموانئ دبي العالمية، وبنك الإمارات دبي الوطني، واتصالات، وبيبسيكو، وإس.إيه.بي، إلى جانب عدد من شركاء إكسبو 2020 الرسميين كهيئة كهرباء ومياه دبي (ديوا)، وشركة إعمار للضيافة، ويو.بي.إس، بهدف تقديم الدعم لرواد الابتكار العالميين ومساعدتهم على تعزيز تأثيرهم وبلوغ أهدافهم المنشودة. ويتيح البرنامج للمبدعين من أصحاب الحلول المبتكرة التي يسعون من خلالها إلى الإسهام في تحسين حياة البشر، والحفاظ على الكوكب الذي نعيش عليه، فرصة الحصول على التمويل والدعم والترويج لمشاريعهم.

وذلك من خلال التقدم بطلباتهم إلى البرنامج. قام البرنامج الذي يمر بدورته الرابعة حالياً، بتمويل المشاريع الناجحة بمنح تصل قيمتها إلى 100 ألف دولار للمشروع الواحد، تبعاً لحجم التأثير الإيجابي الذي يمكن لهذه المشاريع أن تتركه على البيئة، والقيمة الاجتماعية الحقيقية التي تحققها، وتناغمها مع الموضوعات الفرعية لإكسبو 2020 دبي المتمثلة في: الفرص، والتنقل والاستدامة.

وأتى الإعلان عن إطلاق الدورة الرابعة من «منح الابتكار المؤثر» خلال فعاليات قمة «إكسبو لايف للمبتكرين العالميين»، التي جرى تنظيمها للمرة الأولى في دبي، وحضرها العديد من المبتكرين العالميين.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات