بهدف تعزيز الإبداع والمجتمع القائم على المعرفة

السويد توقع عقد مشاركتها في إكسبو 2020 دبي

وقعت السويد عقد المشاركة في إكسبو 2020 دبي، لتؤكد بذلك مسعاها لتعزيز روح الابتكار والمجتمع القائم على المعرفة أمام الملايين من زوار إكسبو 2020 دبي.

ووقع وثيقة المشاركة نجيب محمد العلي المدير التنفيذي لمكتب إكسبو 2020 دبي، وأندرس لونبيرغ المفوض العام للجنة السويدية للمشاركة في إكسبو 2020 دبي وذلك في مقر إكسبو في دبي الجنوب.

وكانت حكومة السويد قد رصدت بالفعل ميزانية للمشاركة في الحدث العالمي، بمساهمة من الوسط التجاري في السويد.

ويتيح إكسبو 2020 دبي للسويد فرصة تعزيز صورتها القوية في الخارج، وأن تروج لنفسها بوصفها مجتمعاً قائماً على المعرفة تدعمه التنمية المستدامة. كما يتيح فرصة تعزيز القطاع السياحي وفرص الاستثمار والبحوث والتنمية والتبادل الثقافي.

ومن خلال المشاركة في إكسبو 2020 دبي ستتمكن السويد ـ التي تحتل المركز الأول بين الدول الأوروبية والثاني عالمياً على مؤشر بلومبيرغ للابتكار لعام 2018 ـ من التأكيد على تركيز جهودها في مجال الإبداع والتكنولوجيا فيما يخص القضايا المناخية والبيئية، مع الإسهام بدعم الفرص المتاحة للشركات السويدية في دولة الإمارات العربية المتحدة والمنطقة بشكل عام.

تتميز بالابتكار

وقال نجيب محمد العلي «نرحب بتأكيد السويد مشاركتها في إكسبو 2020 دبي، ويسعدنا انضمام دولة تتميز بابتكاراتها وخبراتها إلى أسرة المشاركين الدوليين في إكسبو. لدى السويد سمعة عالمية وسجل حافل في مجالي الإبداع والاستدامة، وهما جزء لا يتجزأ من إكسبو الدولي الذي نعمل لاستضافته».

وقد أكدت أكثر من 170 دولة بالفعل مشاركتها أو أبدت رغبتها في المشاركة في إكسبو 2020، بينما سيفتح إكسبو أبوابه بعد أكثر من عامين من الآن.

فرصة للعمل

وقال أندرس لونبيرغ «يتيح إكسبو 2020 دبي للسويد فرصة لكي يستعرض كيفية التركيز على الاستدامة والابتكار، مع الانفتاح على فرص تجارية جديدة محتملة في دولة الإمارات العربية المتحدة، وفي أنحاء المنطقة. كما سيتيح لنا الفرصة للعمل مع بلدان أخرى من أنحاء العالم لبحث التحديات العالمية الرئيسية والترويج للقيم السويدية الأساسية التي تشمل المساواة والانفتاح والعمل المشترك».

وتجمع السويد والإمارات العربية المتحدة علاقات قوية، فقد وصل حجم التبادل التجاري بين البلدين إلى ثلاثة مليارات درهم (820 مليون دولار أميركي) في العام 2017. ويقيم في الإمارات حالياً أكثر من 4000 سويدي وتمتلك أكثر من 200 شركة سويدية تمثيلاً مباشراً أو غير مباشر فيها. وسيكون إكسبو فرصة للطرفين لمزيد من العمل المشترك وتعزيز علاقاتهما في شتى مجالات القضايا ذات الاهتمام المشترك، بما في ذلك الابتكار والبحث والتنمية والعلوم الحياتية والاستدامة والمدن الذكية.

ولطالما احتفى إكسبو الدولي منذ نشأته بالابتكار الذي يخدم الناس. ويسير إكسبو 2020 دبي على ذات النهج، ومن خلال برنامج إكسبو لايف، رصد 100 مليون دولار أميركي لدعم المشاريع التي تقدم حلولاً مبتكرة للتحديات الملحة، بما يخلق تأثيراً إيجابياً في حياة الناس، أو تلك التي تساعد في الحفاظ على البيئة.

إكسبو لايف

في الدورات الثلاث لبرنامج منح الابتكار المؤثر لإكسبو لايف، وقع الاختيار على 70 من المبتكرين العالميين من 42 بلداً وكانت السويد واحدة من هذه الدول، حيث حازت مؤسسة إغنيشيا السويدية على دعم البرنامج. وطورت إغنيشيا التي تتخذ من ستوكهولم مقراً لها برنامجاً مستداماً قليل التكلفة يعطي توقعات مناخية دقيقة للمزارعين في غرب أفريقيا عبر هواتفهم المحمولة.

تعليقات

تعليقات