20 ألف عامل أنجزوا 42 مليون ساعة عمل في موقع الحدث

24 ألف شركة من 145 بلداً تتنافس على عقود إكسبو 2020

استقطب إكسبو 2020 دبي، عبر بوابته الرقمية للعقود والمناقصات 24 ألف شركة من 145 بلداً، تتنافس للفوز على عقود الحدث.

وفي بيان تضمن آخر مستجدات العمليات التشغيلية، أعلن مكتب إكسبو 2020 دبي عن ترسية 3891 عقداً حتى الآن. ولا تزال الشركات الصغيرة والمتوسطة تمثل إحدى الأولويات الرئيسية لإكسبو، حيث بلغت نسبة العقود التي حصلت عليها هذه الشركات 56% من إجمالي العقود الممنوحة حتى الآن.

وتشهد العمليات الإنشائية في الوقت الحاضر تقدماً ملحوظاً في مناطق الموضوعات الثلاث، التي تشكل القلب النابض لموقع إكسبو. اختتمت مرحلة وضع الأساسات، ويتواصل بروز المباني فوق مستوى الأرض.

علاوة على ذلك، جرى تنفيذ أكثر من 42 مليون ساعة في موقع إكسبو 2020 دبي حتى الآن، وفي الموقع حالياً نحو عشرين ألف عامل.

وتؤدي الشركات التي تتخذ من الإمارات مقراً لها دوراً رائداً في جهود البناء، بما فيها «الفطيم كاريليون» و«خانصاحب»، و«بيسيكس» و«أرابتك للإنشاءات» و«تريستار الهندسية»، فضلاً عن استكمال مجموعة «النابودة للإنشاءات» الأعمال الإنشائية الأولية.

كما جرى استكمال جميع عناصر التصميم الرئيسية، وكان آخرها منطقة «ساحة الوصل» التي تعلوها قبة يبلغ قطرها 150 متراً وارتفاعها 67.5 متراً سيستمتع بها ملايين الزوار. وتتولى «مِراس» بناء ساحة الوصل وستهتم شركة «تشيمولاي ريموند الشرق الأوسط» بأعمال الحديد الخاصة بالقبة. وستقوم شركة لاينج أورورك بتطوير ساحة الوصل والمباني المحيطة بها.

وتعمل مجموعة الفطيم كاريليون حالياً على تطوير مناطق الموضوعات الثلاث. وبدأ العمل على وضع الطبقات الخارجية للمباني المقامة على أن يستكمل العمل بنهاية العام الحالي.

وخلال شهر يناير 2017، كشف إكسبو النقاب عن جناح الاستدامة، الذي صممته شركة «غريمشو أركيتكتس». ويكشف الهيكل إمكانات المباني في تحقيق الاكتفاء الذاتي من المياه والطاقة، باستخدام مجموعات مبتكرة من التقنيات لتوليد الطاقة الشمسية، والحصول على المياه من الهواء. ويجري العمل حالياً في المبنى المقرر أن يكتمل في أكتوبر 2019.

ومع تبقّي أقل من 800 يوم على انطلاقته، يستمر العمل على التحضير لاستضافة إكسبو 2020 دبي- أول إكسبو دولي في الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا- حيث تسير العمليات بشكل جيد ووفق الجدول المحدد لها. ويواصل تحقيق تقدم ملحوظ في عدد من المجالات أساسية تشمل المشاركات الدولية والشراكات التجارية وتجهيز وتسليم الموقع، إلى جانب الأثر الاقتصادي والإرث والأثر الاجتماعي.

المشاركات الدولية

أشارت أكثر من 170 دولة إلى التزامها بالمشاركة في إكسبو 2020 دبي. ومن بين هذه الدول ألمانيا وإيطاليا، والمملكة المتحدة، وإندونيسيا، وفرنسا، وهولندا، ونيوزيلاندا، وسلوفينيا، ولوكسمبورغ، واليونان، وتونس، وكازاخستان، وتشيلي، ونيجيريا وإيرلندا.

الشراكات التجارية

تم الإعلان حتى تاريخه عن مشاركة 10 شركاء من فئة شريك رسمي أول، و5 شركاء من فئة شريك رسمي. وتؤدي هذه الشراكات دوراً محورياً في التحضير لإكسبو 2020 دبي والنجاح في إقامته ودعم الإرث الذي سيتركه.

تجهيز وتسليم الموقع

تم خلال العام الماضي منح عقود إنشائية تزيد قيمتها على 10.8 مليارات درهم، إلى جانب إرساء عقود غير إنشائية بقيمة 411 مليون درهم. كما يواصل مكتب إكسبو العمل على تحديد وتعزيز الفرص الممنوحة إلى الشركات الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك فرص بيع المنتجات المرخصة إلى جانب مأكولات ومشروبات بقيمة ملياري درهم خلال فعاليات الحدث.

وخلال شهر مارس 2017، أطلق إكسبو 2020 دبي جولته التعريفية الخليجية إلى سلطنة عُمان، بهدف إجراء لقاءات مع نخبة من قادة الأعمال في دول مجلس التعاون الخليجي، ومناقشة سبل تعزيز الفرص المتاحة لشركاتهم خلال مشاركتها في أول إكسبو دولي يُقام في العالم العربي. من ناحية أخرى، أُطلق برنامج «المنتجات والتراخيص» الخاص بإكسبو 2020 دبي خلال شهر ديسمبر 2016. ومن المقرر طرح نحو 5 آلاف سلعة من المنتجات الرسمية المرخصة للبيع والمستوحاة من المواضيع الفرعية الثلاثة لإكسبو، وهي: الفرص والتنقل والاستدامة.

وستُعرض تلك المنتجات للبيع عبر مساحة 4,000 متر مربع من أماكن البيع بالتجزئة في موقع إكسبو، وكذلك في منافذ بيع في جميع أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة وعلى الإنترنت.

وجرى طرح المناقصات بشكل مرحلي على مدى عام 2017 وعام 2018، وتشمل قائمة المنتجات التي يجري تطويرها حالياً الخدمات المتعلقة بإدارة المرافق، والأطعمة والمشروبات، والعطور، فضلاً عن باقة من المنتجات الفاخرة.

كما استضاف إكسبو 2020 دبي كذلك عدداً من الفعاليات الرامية إلى دعم الشركات الصغيرة والمتوسطة، بما في ذلك سلسلة فعاليات «لقاء المشترين». وشهدت ثلاث من جلسات لقاء المشترين التي عقدت خلال عام 2017 مشاركة أكثر من 620 شركة، بما في ذلك الشركات الصغيرة والمتوسطة ومجالس الأعمال، والتي أتيح لها التواصل مع نخبة من أبرز المشترين والمتعاقدين مع إكسبو لعرض منتجاتها وخدماتها.

ويلتزم إكسبو 2020 بدعم قطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة في المنطقة، وقد أعلن في العام الماضي عن تخصيص 20 في المئة من إنفاقه المباشر وغير المباشر للشركات الصغيرة والمتوسطة.

الأثر الاجتماعي

لا يزال شعار إكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل» يشكل مصدر إلهام في مسيرة الحدث نحو تنظيم فعالياته. ووصولاً إلى موعد إقامة إكسبو 2020 دبي، يعمل فريق عمل إكسبو على توفير فرص التواصل بين الناس في مختلف أنحاء العالم بهدف تحفيز العقول على إحداث تأثير مستدام.

وفي إطار برنامج الابتكار والشراكة، إكسبو لايف، خصص إكسبو 2020 مبلغ 100 مليون دولار أميركي لدعم المشاريع التي تقدم حلولاً مبتكرة تعالج القضايا الملحة التي تؤثر على حياة الناس، أو تساعد في الحفاظ على عالمنا- أو كليهما معاً. وخلال الدورات الثلاث الأولى لبرنامج منح الابتكار المؤثر، جرى اختيار ما مجموعه 70 فائزاً بالمنح من 42 دولة. وتلقى إكسبو لايف أكثر من 2300 طلب مشاركة من 136 دولة حتى الآن، وستفتتح الدورة الرابعة في أكتوبر 2018.

ولطالما شكّل الابتكار محور تركيز معارض إكسبو العالمية. ومن خلال هذه المنح، ينتقل إكسبو 2020 دبي بهذا التقليد إلى مستوى متقدم يتمثل بتحفيز العقول على ابتكار أفكار نيرة لتصبح بدورها مصدر إلهام للملايين من الزوار، فضلاً عن مساهمتها في الارتقاء بحياة ملايين الناس.

وبينما يشكل الشباب مستقبل العالم، تعد منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا وجنوب آسيا من أغنى المناطق بالفئات السكانية الشابة حول العالم. وفي هذا الإطار، يواصل فريق «تواصل الشباب» في إكسبو 2020 دبي المضي قدماً في أحد البرامج الرامية إلى تعزيز مستويات التواصل بين المدارس والمعلمين في مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة. وبدأ إكسبو 2020 دبي كذلك بحثه عن متطوعين يصل عددهم إلى 30 ألفاً، سيستقبلون ملايين الزوار ويمثلون واجهة إكسبو أمام العالم.

الإرث جزء أساسي من خطط العملية التنظيمية

بعد ختام إكسبو 2020 دبي، ستواصل روحه وإنجازاته تأثيراتها الإيجابية الملموسة والمستدامة على الإنسانية بالنسبة للأجيال المقبلة. ولطالما شكّل هذا الإرث جزءاً أساسياً من الخطط المتعلقة بتنظيم الحدث.

وخلال شهر سبتمبر 2017، كشف النقاب عن خططنا المتميزة والخاصة بمشروع «دستركت 2020» خلال فعاليات معرض سيتي سكيب دبي، التي ستضمن استمرار العمل في موقع إكسبو 2020 دبي ليشكل بحد ذاته تجربة عمرانية غنية، تواكب أحدث توجهات أنماط الحياة العصرية المتمثلة بالمزج بين العمل والترفيه.

وسيضم مشروع «دستركت 2020» مساحات سكنية تمتد على 65 ألف متر مربع، إلى جانب 135 ألف متر مربع من المساحات التجارية، وذلك ضمن موقع يحتضن باقة متنوعة من أرقى مرافق الابتكار والمرافق التعليمية والثقافية والترفيهية، فضلاً عن مركز للمعارض والمؤتمرات.

وأبدى اثنان من الشركاء من فئة شريك أول رسمي، وهما «سيمنس» و«أكسنتشر»، التزامهما بالإرث الذي سيتركه إكسبو 2020 دبي، وسيتمتعان بحضور دائم داخل «دستركت 2020»، إذ ستقوم شركة «سيمنس» بنقل مقر عملياتها اللوجستية العالمية إلى موقع الحدث، في حين ستفتتح «أكسنتشر» مركزاً رقمياً ضمن المشروع.

أما جناح الاستدامة، الذي كُشف النقاب عنه خلال شهر يناير 2017، فسيتحوّل إلى مركز للعلوم والأطفال يتيح للصغار تجربة المتعة المصاحبة للعلوم والاستدامة.

تعليقات

تعليقات