00
إكسبو 2020 دبي اليوم

في رسالة من رئيسة الوزراء النرويجية تسلمتها ريم الهاشمي

النرويج تؤكد مشاركتها في إكسبو 2020 دبي

ريم الهاشمي خلال تسلم الرسالة من سفير النرويج في الإمارات من المصدر

أكدت النرويج مشاركتها في إكسبو 2020 دبي حيث ستركز على الترويج لابتكارات القطاع البحري لديها وتقنياته فضلاً عن تطوره أمام جمهور عالمي بالملايين.

وجاء تأكيد مشاركة النرويج في رسالة من رئيسة الوزراء النرويجية، إرنا سولبرغ، سلّمها إلى معالي ريم الهاشمي، وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي ينس إيكاس، سفير النرويج في الإمارات.

وتحت عنوان «رواد فضاء المحيط»، ستستفيد النرويج من إكسبو 2020 دبي لعرض تقنياتها وابتكاراتها من مجموعة من القطاعات الصناعية المرتبطة بالمحيطات بما في ذلك النفط والغاز والملاحة والمأكولات البحرية. وتعد النرويج رائدة في مجال الإدارة المستدامة لموارد المحيطات وبحوثها، حيث تمثل الصناعات البحرية حوالي 70 في المئة من إجمالي عائدات التصدير في البلاد.

وتقدر منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية أن الصناعات البحرية من المرجح أن توفر أكثر من 40 مليون وظيفة بحلول 2030، مع تضاعف اقتصاد المحيطات العالمي خلال الفترة نفسها بسبب النمو القوي في الوظائف بما في ذلك طاقة الرياح البحرية وتجهيز الأسماك والسياحة والشحن وعمليات الموانئ.

وقالت معالي ريم الهاشمي: نريد لإكسبو 2020 دبي أن يكون احتفالاً بأحدث التقنيات والابتكارات، لذلك يسرنا تأكيد النرويج مشاركتها، وهي إحدى أكثر الدول عنايةً باستشراف المستقبل والتخطيط له. وأضافت: يجمع الإمارات والنرويج الإدراك المشترك لأهمية محيطات العالم والحاجة إلى حمايتها، لذلك نتطلع قدماً لرؤية الأفكار والابتكارات التي ستقدمها النرويج لإكسبو والعالم في عام 2020.

دعم

وستدعم مشاركة النرويج في إكسبو 2020 قطاع الأعمال والقطاع الحكومي في النرويج، حيث كانت آخر مشاركة للبلاد بمعارض إكسبو الدولية في إكسبو 2010 شنغهاي. وقال ينس إيكاس: يتيح إكسبو 2020 دبي لبلدنا فرصة لا يمكن تفويتها لنوضح للعالم كيف أن النرويج رائدة حقيقية في التقنية والابتكار، لا سيما في المجال البحري.

وأشار إلى أن إكسبو 2020 ليس بوابة فقط إلى الإمارات والمنطقة، بل هو أيضاً فرصة للوصول إلى الأسواق في جميع أنحاء أفريقيا وجنوب آسيا التي لها أهمية خاصة بالنسبة لخبرتنا في مجالات تشمل النفط والغاز، والملاحة والطاقة المتجددة، والتقنية البيئية.

تبادل تجاري

وترتبط النرويج والإمارات ارتباطاً وثيقاً، حيث بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين حوالي 898.6 مليون درهم (244.7 مليون دولار) في العام 2016. وهناك أكثر من 100 شركة نرويجية مقرها في الإمارات تعمل في مجالات من بينها النفط والغاز والشحن والاستشارات والكيماويات.

ولطالما احتفت معارض إكسبو التي بدأت مشوارها مع المعرض العظيم في لندن عام 1851، بأحدث الابتكارات والتقنيات. وكذلك سيكون الأمر بالنسبة لإكسبو 2020 دبي حيث خصص 100 مليون دولار عبر برنامج التأثير المجتمعي إكسبو لايف لدعم المشاريع التي تقدم حلولاً إبداعية للتحديات الملحّة التي تؤثر على حياة الناس أو تسهم في الحفاظ على البيئة، أو الأمرين معاً.

إكسبو لايف

ويستفيد المبادرون النرويجيون بالفعل من إكسبو لايف. وخلال الدورات الثلاث الأولى من برنامج منح الابتكار المؤثر، جرى اختيار 70 من مبتكري إكسبو لايف العالميين من 42 دولة، كان أحدهم مشروع ديزرت كونترول، ليقدم مثالاً عملياً لدعم إكسبو بعض الأفكار المبتكرة القادمة من النرويج.

وطورت شركة ديزرت كونترول مزيجاً مبتكراً من الماء والطين الذي يحول التربة الرملية الجافة إلى أرض صالحة للزراعة يمكن أن تساعد في منع حدوث أزمة غذائية عالمية مستقبلاً.

لقاء

التقى عبد الله خلفان الرميثي، سفير الإمارات لدى النرويج، الشهر الماضي روي أنغيلفيك، وزير الدولة النرويجي لوزارة التجارة والصناعة والثروة السمكية.

والسفير ينس إيكاس لمناقشة مشاركة النرويج في إكسبو 2020 وزيادة تعزيز العلاقات الثنائية.وسيمثل إكسبو 2020 فرصة للبلدين لزيادة التعاون وتعزيز علاقاتهما في مجالات متعددة تحظى بالاهتمام المشترك بما في ذلك الابتكار والتعليم والسياحة والتجارة وريادة الأعمال.

طباعة Email