البرازيل توقع عقد المشاركة في «إكسبو دبي» - البيان

تركز على التنمية المستدامة والطاقة المتجددة

البرازيل توقع عقد المشاركة في «إكسبو دبي»

نجيب العلي وروبرتو جاغواريب عقب توقيع عقد المشاركة من المصدر

أعلنت البرازيل، أكبر دول أميركا اللاتينية، مشاركتها في إكسبو 2020 دبي، حيث ستسلط خلاله الضوء على التنمية المستدامة والطاقة المتجددة أمام الملايين من الزوار من كل أرجاء العالم.

وزار وفد برئاسة فيرناندو إغريجا، سفير البرازيل في الدولة مكاتب إكسبو 2020 دبي لتأكيد مشاركة البرازيل في الحدث العالمي الذي ينظم للمرة الأولى في المنطقة. ووقع عقد مشاركة جمهورية البرازيل الاتحادية الرسمي روبرتو جاغواريب، رئيس وكالة التجارة والاستثمار البرازيلية والمفوض العام لمشاركة البرازيل في إكسبو 2020 دبي، ونجيب محمد العلي، المدير التنفيذي، مكتب إكسبو 2020 دبي.

محركات النمو

وتعد البرازيل إحدى أهم محركات النمو الاقتصادي العالمي وتعمل وفق رؤية تهدف لتحقيق التنمية المستدامة وتستثمر في موارد الطاقة المتجددة بهدف تقوية اقتصادها وتحسين مستوى معيشة مواطنيها. ومن خلال تنفيذ هذه الرؤية يتوقع أن تصبح الاقتصاد الخامس عالمياً بحلول عام 2050.

ويلعب الاستثمار الأجنبي دوراً حيوياً في مساعدة البرازيل على تحقيق رؤيتها، حيث تحتل المركز السادس عالمياً في تدفق الاستثمارات الأجنبية المباشرة مع جذبها لما يقدر بـ 84.4 مليار دولار (310 مليارات درهم) بين فبراير 2016 وفبراير 2017.

منصة عالمية

وسيتيح إكسبو 2020 دبي للبرازيل فرصة دعم جهودها في جذب الاستثمارات الأجنبية من خلال منصة عالمية تستعرض من خلالها اقتصادها المتنوع الذي يعد الأكبر في أميركا اللاتينية ويضم قطاعات حيوية مثل صناعات الطيران والسيارات والنفط والغاز والتعدين والمعدات الطبية والصناعات الكيميائية.

وقال نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي، مكتب إكسبو 2020 دبي: تتشارك الإمارات والبرازيل في إعطاء أهمية كبيرة للتنمية المستدامة، ويسرنا الترحيب بمشاركتها معنا في إكسبو 2020 دبي. الاستدامة واحدة من المواضيع الفرعية لإكسبو ونتطلع قدماً لما ستقدمه البرازيل من ابتكارات وفرص جديدة للتعاون والعمل المشترك بما يسهم في بناء مستقبل أفضل للعالم كله.

وقال روبرتو جاغواريب: يوفر إكسبو 2020 دبي للبرازيل فرصة فريدة للوصول إلى أسواق جديدة وبناء شراكات تساعدنا على تطوير قدراتنا في العديد من المجالات. ونركز في بلدنا على التنمية المستدامة ونحن متشوقون للمشاركة في رحلة إكسبو 2020 دبي ونتطلع لأن نعرض أمام العالم ابتكاراتنا وما يمكن أن تقدمه للبشرية.

وتجمع الإمارات والبرازيل علاقات ثنائية قوية خاصة في المجال الاقتصادي، إذ بلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 9.91 مليارات درهم خلال 2016. وتشكل اللحوم والمعادن والذهب والمعدات الإلكترونية أبرز السلع المتداولة بين الدولتين.

وخلال العام الماضي وقعت الإمارات والبرازيل اتفاقية تعفي مواطني الدولتين من تأشيرة الدخول المسبقة، بالإضافة إلى اتفاقيات حول التعاون في مجالات الاقتصاد والاستثمار والتجارة والطاقة المتجددة والسياحة.

ومن المتوقع أن يستقطب إكسبو 2020 دبي أكثر من 200 جهة مشاركة، بما يشمل بلداناً ومنظمات متعددة الأطراف، وشركات كبرى ومؤسسات تعليمية؛ وسوف يشكل هذا الحدث تظاهرة عالمية ضخمة ومنصة رائدة لتشجيع الإبداع والابتكار والتعاون. وسيُقام الحدث على مدى 6 أشهر ابتداءً من 20 أكتوبر 2020، ومن المتوقع قدوم نحو 25 مليون زائر سيتوافد 70 منهم من خارج حدود الإمارات، وهي الأرقام التي لم يسبق تسجيلها في تاريخ معارض إكسبو العالمية على مدى 166 عاماً.

التزام

يرتبط التزام البرازيل بالتنمية المستدامة بعملها على مواجهة تغير المناخ والحفاظ على الغابات والتنوع الحيوي الذي تتميز به. ومن خلال خطتها الوطنية للطاقة 2030 أصبحت البرازيل ثامن أكبر منتج للكهرباء في العالم، وتركز على موارد الطاقة المتجددة مثل الرياح والشمس، لتكون مصادر أساسية في تلبية احتياجاتها المتزايدة من الطاقة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات