وقّعت عقد المشاركة الرسمي

ألمانيا تستثمر 50 مليون يورو بجناحها في «إكسبو 2020 دبي»

Ⅶ نجيب العلي وديتمار شمتز خلال توقيع عقد مشاركة ألمانيا في المعرض | البيان

أعلنت جمهورية ألمانيا الاتحادية رسمياً عن مشاركتها في إكسبو 2020 دبي، وتخصيص 50 مليون يورو لجناحها الذي سيكون من أكبر أجنحة الدول المشاركة في الحدث العالمي المرتقب، وسيمتد على مساحة 4500 متر مربع.

ووقّع عقد المشاركة الرسمي لألمانيا كلٌ من نجيب محمد العلي، المدير التنفيذي، مكتب إكسبو 2020 دبي، وديتمار شمتز، المفوض العام لجناح ألمانيا.

ووقع اختيار ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد أوروبي والاقتصاد الرابع عالمياً على منطقة الاستدامة لتكون مقراً لجناحها، انطلاقاً من الأهمية التي توليها للاستدامة وريادتها العالمية في مجال الطاقة المتجددة.

وتعد التنمية المستدامة والطاقة المتجددة عاملين أساسيين في دفع الاقتصاد الألماني قدماً، إذ تعمل ألمانيا على تحقيق التنمية الاقتصادية بشكل مستدام يحافظ على البيئة والموارد، ويوفر طاقة نظيفة غير مكلفة من موارد متجددة.

وتسعى ألمانيا لتوليد 80 في المئة من احتياجاتها من الطاقة الكهربائية من موارد متجددة بحلول عام 2050. وتتلاقى هذه الأهداف مع تطلعات دولة الإمارات في مجال الاستدامة والطاقة النظيفة، إذ حددت هدفاً يتمثل في توليد 44% من احتياجات الطاقة من مصادر متجددة بحلول 2050.

رؤية

وقالت معالي ريم إبراهيم الهاشمي، وزيرة دولة لشؤون التعاون الدولي، المدير العام لمكتب إكسبو 2020 دبي، بهذه المناسبة: «تتشارك الإمارات وألمانيا في رؤية تطمح إلى مستقبل يبنى على الاستدامة، وهي ركيزة أساسية في إكسبو 2020 دبي، وتقدم للعالم نموذجاً يحتذى في سعيها للحفاظ على الموارد الطبيعية والبيئة، لذا يسرنا توقيع جمهورية ألمانيا الاتحادية الصديقة لعقد المشاركة الرسمي لتنضم إلى المشاركين في إكسبو 2020 دبي» وأضافت الهاشمي: «تجسد مشاركة ألمانيا في إكسبو 2020 دبي العلاقات الوثيقة التي تجمعها بالإمارات، والأهمية التي يوليها المجتمع الدولي لإكسبو، ودوره كمنصة لخير البشرية وتقدمها».

وقال ديتمار شمتز: «يسرنا الإعلان رسمياً عن مشاركة ألمانيا في إكسبو 2020 دبي، الذي سوف يجمع الدول والمؤسسات والناس لمناقشة القضايا الملحة التي تواجه عالمنا، والبحث عن حلول لها معاً، بهدف المضي قدماً في مسيرة التقدم الإنساني.

وبرغم التطورات التقنية الهائلة التي نشهدها هذا في العصر الرقمي، فإن التفاعل المباشر وعيش التجارب والالتقاء بالناس وجهاً لوجه ومحاورتهم لا تزال الوسيلة المثلى لمناقشة أفكارنا وتشكيل آرائنا وتطوير معارفنا وابتكاراتنا».

وسبق لألمانيا أن استضافت إكسبو الدولي عام 2000 في هانوفر الذي حمل شعار «الإنسان، الطبيعة، التكنولوجيا»، كما استضافت نسختين من إكسبو التخصصي عام 1957 في برلين، وعام 1965 في ميونخ.

وتضطلع شركتان ألمانيتان بدور حيوي في إكسبو 2020 دبي، هما شركة «إس.إي.بي»، شريك الحلول البرمجية المبتكرة من فئة شريك رسمي أول، وشركة سيمنس، شريك البنية التحتية وعمليات التشغيل الذكية من فئة شريك رسمي أول.

روابط

وتربط الإمارات وألمانيا علاقات دبلوماسية واقتصادية وطيدة، ويجمع بينهما عددٌ كبيرٌ من الاتفاقات الثنائية والمشتركة، ووقّع البلدان العام الماضي اتفاقاً لتعزيز التعاون في قطاع الطاقة، وخاصة في مجالات تكنولوجيا الطاقة النظيفة وكفاءة الطاقة والبحوث والتطوير، ويشمل التبادل العلمي وورش العمل واللقاءات والزيارات المتخصصة.

والإمارات هي الشريك الاقتصادي الأول لألمانيا في المنطقة، ووصل حجم التبادل التجاري بين الدولتين إلى 17 مليار دولار. ويعيش في الإمارات 10000 ألماني، وزار الإمارات أكثر من 500000 ألماني خلال 2017، بزيادة 10% عن العام السابق.

ومن خلال الشعار الرئيس الذي يرفعه إكسبو 2020 دبي «تواصل العقول وصنع المستقبل»، سيكون إكسبو محفلاً للإبداع، ويشكّل تظاهرة عالمية ضخمة، ومنصة لتشجيع الإبداع والابتكار والعمل المشترك، مع التركيز على موضوعات التنقل والاستدامة والفرص.

تعليقات

تعليقات