«إكسبو 2020» يطلق برنامج التدريب المهني بمشاركة 27 خريجاً

ت + ت - الحجم الطبيعي

استقبل «إكسبو 2020 دبي» أمس 27 متدرباً في مجمع المكاتب التابع له الكائن في الموقع الذي سيقام فيه الحدث العالمي المرتقب بمنطقة «دبي الجنوب»، إيذاناً بانطلاق فعاليات «برنامج التدريب المهني» رسمياً. وتضم الدفعة الأولى من المتدربين الملتحقين بالبرنامج، خريجين من سكان دولة الإمارات دون الـ 28 من العمر من 14 جنسية مختلفة، الأمر الذي يعكس الاهتمام الواسع الذي يحظى به «إكسبو 2020 دبي» والشمول الاستثنائي التي يتمتع بها باعتباره الحدث الدولي الأشمل في تاريخ معارض إكسبو، وكذلك الثراء الثقافي والنسيج الاجتماعي الغني في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ويأتي هذا البرنامج، الذي يمتد لتسعة أشهر، في إطار التزام «إكسبو 2020 دبي» بتمكين الشباب عبر تزويدهم بالمهارات والخبرات العملية ليتمكنوا من دخول معترك الحياة المهنية بمختلف القطاعات، بجدارة واقتدار.

وسيُكمل المشاركون، حتى تخرجهم من البرنامج في يونيو 2017، سلسلة من الوحدات التعليمية المكثفة والمتنوعة، بالإضافة إلى التدريب العملي، حيث سيوزعون على الأقسام العديدة المتنوعة في «إكسبو 2020 دبي» بحسب مهاراتهم ومجالات اهتمامهم، ومنها قسم الشؤون التجارية، وقسم الاتصال، وقسم الفعاليات، وقسم المشتريات، وقسم التطوير العقاري. وسيعمل المتدربون خلال فترة برنامج التدريب المهني على إعداد مشروع تخرج سيقومون بتقديمه أمام نظرائهم وزملائهم في ختام البرنامج.

وهذا المشروع هو عبارة عن واجب فردي استقصائي يركز على مكان العمل ويهدف إلى تسليط الضوء على ما تعلّمه المتدربون من مهارات، وما حققوه من إنجازات قيّمة للأقسام التي التحقوا بها خلال مدة البرنامج. وسيعمل المتدربون تحت إشراف خبراء متخصصين وسيُدربون على مهارات القيادة على يد موظفي «إكسبو 2020 دبي».

2700 متقدم

واختير منتسبو الدفعة الأولى، المكونة من 27 متدرباً، من بين ما يزيد على 2700 متقدم، عبر سلسلة مبتكرة من التدريبات العملية ومهام محددة أوكلت إليهم بهدف تقييم مستواهم بناءً على مجموعة من المعايير شملت مهارات القيادة، والعمل بروح الفريق، والقدرة على رصد وحل المشكلات تحت الضغط.

وتعليقاً على ذلك قال يوسف آل علي، أحد المنتسبين للبرنامج: «يسعدني أن أشارك في هذا البرنامج، فهذه فرصة حقيقية تمكنني من المساهمة في مستقبل دولة الإمارات، وسأبذل قصارى جهدي للاستفادة من هذه الفرصة العظيمة وتحقيق ما يمكنني تحقيقه».

وأضافت فاطمة حارب: «أنا سعيدة كوني من المحظوظين الذي اختيروا لهذا البرنامج الهادف لدى إكسبو 2020 دبي، إنها فرصة عظيمة تمكنني من صقل المهارات التي ستعزز مساري المهني في المستقبل».

مهارات

وفي تعليقها على البرنامج، قالت منال البيات، نائب رئيس شؤون المشاركة لدى «إكسبو 2020 دبي»: «تنبع أهمية هذا البرنامج من كونه يوفر فرصاً عملية للتعلم والعمل مع فريق إكسبو 2020 دبي، ما يتيح للشباب اكتساب وتطوير مجموعة من المهارات التي تؤهلهم للمنافسة على وظائف مناسبة في مختلف قطاعات العمل مستقبلاً.

وعليه، يُعد برنامج «إكسبو 2020 دبي» للتدريب المهني بوابة يمكن للشباب الانطلاق منها نحو مستقبل مهني واعد في عالم العولمة، ثم إنه يشكل جزءاً محورياً من إرث الحدث المرتقب، كونه يعزز آفاق المستقبل أمام الشباب، ويدعم في الوقت ذاته، الجهود الرامية إلى ترسيخ دعائم اقتصاد متنوع قائم على المعرفة ومبني على تطوير المواهب، والابتكار والتفكير الإبداعي. ونحن متحمسون جداً لمعرفة مدى تطور المتدربين على الصعيدين الشخصي والمهني، خلال الأشهر التسعة المقبلة، ونتطلع إلى المساهمة المميزة لهؤلاء الشباب اللامعين في مختلف أقسام العمل».

ويُعد «برنامج التدريب المهني» إحدى المبادرات العديدة التي أطلقها «إكسبو 2020 دبي» للشباب، ومن بينها مبادرة «يوث كونيكت». ففي أعقاب النجاح الكبير الذي شهدته الدورة الافتتاحية من ملتقى «يوث كونيكت» في عام 2015، ستقام دورة هذا العام في شهر نوفمبر 2016، وستمتد فعالياتها على مدى يومين، حيث يحتفي بأكثر من 1000 شاب وشابة تتراوح أعمارهم بين 16 و25 عاماً من جميع أنحاء دول مجلس التعاون الخليجي.

تطوير

جرى تطوير «برنامج التدريب المهني» بالتعاون مع «بون إديوكيشن»، الشركة المتخصصة في مجال تصميم البرامج التعليمية، بناءً على أفضل الممارسات العالمية على هذا الصعيد. وينسجم البرنامج مع مبادرات حكومة الإمارات الرامية إلى تمكين الشباب وتفعيل دورهم والتواصل معهم.

طباعة Email