خبير بريطاني: «إكسبو» يرسخ مكانة الإمارات عالمياً

أكد الخبير البريطاني سيمون آنهولت، أن معرض إكسبو 2020 وغيره من الفعاليات الكبرى يعد الطريقة الأفضل والتي يمكن لدولة الإمارات أن تستخدمها لتحفر اسمها في التاريخ وتبقى في ذاكرة الناس في مختلف أنحاء العالم.

وقال آنهولت، خبير هويات الدول الوطنية الذي ابتكر مفهوم ماركات البلدان ووضع مؤشراً لها، إن تنظيم الفعاليات الناجحة والكبيرة يسهم أكثر من أي شيء آخر في تمكين الدولة من تحقيق أهدافها، وأضاف: "إذا ألقيت نظرة على دولة الإمارات العربية فستجد أن مدينتي دبي وأبوظبي تحظيان بشهرة أكبر من الدولة نفسها على المستوى العالمي. وهذا الأمر سيتغير مع مرور الوقت، وذلك بفضل الأعمال والإنجازات الكبيرة التي تتم هنا".

وتابع: "رغم أن السياحة تعتبر من أبرز العوامل التي تؤثر في الناس في مختلف أنحاء العالم وتعرفهم بشكل أفضل على دولة الإمارات وما تتميز به، ولكن العامل الأساسي الأهم هو تنظيم الفعاليات الناجحة. وبالتأكيد فإن إكسبو 2020 يعد مثالاً رائعاً على الأحداث التي يمكن أن ترسخ مكانة الإمارات ضمن الخارطة العالمية. وكل ما عليها هو النجاح في التنظيم ليكون التأثير الذي تتركه هائلاً وعظيماً على المستوى العالمي".

جاء حديث الخبير خلال فعاليات اليوم الثاني من قمة المدن المستضيفة التي تقام في دبي، والتي ناقشت مسألة استضافة الدول حديثة العهد لأبرز الفعاليات وأهمها على مستوى العالم، بمشاركة عدد من القادة والمسؤولين في المؤسسات الرياضية والمنظمات الثقافية والتراثية والفنية من مختلف أنحاء العالم.

 

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات